«تقويم التجزئة 2019»: 18 فعالية في دبي على مدار 247 يوماً - الإمارات اليوم

160.7 مليار درهم متوقعة لحجم «القطاع» بحلول 2021

«تقويم التجزئة 2019»: 18 فعالية في دبي على مدار 247 يوماً

صورة

أعلنت اقتصادية دبي ومؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، التقويم السنوي لقطاع التجزئة لعام 2019، الذي تم وضع استراتيجيته للمساهمة في تحفيز المستهلكين على زيادة الإنفاق على التسوق خلال العام المقبل، سواء من داخل الدولة أو من خارجها. وأكدت مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، في بيان أمس، أن التقويم للعام 2019، سيتضمن 18 فعالية خاصة بالتجزئة، ستقام على مدار 247 يوماً.

وأشارت إلى أن التقويم تمتد فعالياته على مدار العام، وسيسهم في تعزيز مكانة دبي كوجهة تسوق مفضلة لدعم القطاع الذي يقدر حجمه بنحو 128.45 مليار درهم، ويتوقع له أن يحقق نسبة نمو بـ5.6% خلال الفترة من عام 2018، ليبلغ 160.7 مليار درهم بحلول 2021.

قطاع التجزئة

وتفصيلاً، أعلنت اقتصادية دبي ومؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، التقويم السنوي لقطاع التجزئة لعام 2019، الذي تم وضع استراتيجيته للمساهمة في تحفيز المستهلكين على زيادة الإنفاق على التسوق خلال العام المقبل، سواء من داخل الدولة أو من خارجها. وأكدت مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، في بيان أمس، أن من مزايا التقويم للعام 2019، احتواءه على عدد أكثر من الفعاليات والأنشطة المتعلقة بقطاع التجزئة، وأيضاً المزيد من التجارب، حيث سيتضمن 18 فعالية خاصة بالتجزئة ستقام على مدار 247 يوماً، مقارنة مع 12 فعالية أقيمت خلال 178 يوماً في 2018.

وأشارت إلى أن التقويم سيمنح تجار التجزئة فرصاً كبيرة للمشاركة في كل الفئات الخاصة بالمنتجات والعلامات التجارية، بالإضافة إلى أنه سيشهد مشاركة أكبر من القطاع، والذي سيعمل على توسعة قاعدة الفوائد الاقتصادية.

ولفتت إلى أنه لتحقيق ذلك، خفّض التقويم السنوي لقطاع التجزئة 2019، الرسوم لكل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، حتى يمكّنها من التكيّف الديناميكي مع المتغيرات المستمرة المؤثرة في قطاع التجزئة، وفي الوقت ذاته المحافظة على تنافسيتها ضمن البيئة العالمية.

وجهة مفضّلة

وذكرت المؤسسة أن هذا التقويم، الذي تمتد فعالياته على مدار العام، سيسهم في تعزيز مكانة دبي كوجهة تسوّق مفضلة لدعم القطاع الذي يقدر حجمه بنحو 128.45 مليار درهم، ويتوقع له أن يحقق نسبة نمو بـ5.6% خلال الفترة من عام 2018، ليبلغ 160.7 مليار درهم بحلول 2021.

وركّزت على أنّ هذه المبادرة ستعلب دوراً مهماً خلال العام المقبل في الإسراع بوتيرة نمو قطاع التجزئة، وتعزيز مساهمة المشروعات الصغيرة والمتوسطة في دبي، ونمو الأرباح عبر زيادة إنفاق كل من السكان والزوار، مع البدء بتنظيم الحملات الترويجية والتخفيضات والعروض الخاصة بالتسوق.

وأكدت أنه تم تحقيق تقدّم ملحوظ مع إطلاق التقويم السنوي لقطاع التجزئة في نهاية 2016، مع انطلاق مهرجان دبي للتسوق 2017 في مجال الأنظمة والتشريعات، ومشروعات البنية التحتية، وتعزيز الخدمات ولاسيما في كل الأماكن التي يتم فيها التعامل مباشرة مع الزائر، وبالتركيز بشكل خاص على البيع بالتجزئة.

القطاعات الاقتصادية

وقال المدير العام لاقتصادية دبي، سامي القمزي: «تعتبر تجارة التجزئة من أهم القطاعات الاقتصادية في دبي، وتشكل عوائدها جزءاً مهماً من الناتج المحلي الإجمالي للإمارة. ونحرص دائماً وبالتعاون مع شركائنا من القطاعين العام والخاص على مواصلة الجهود لتوفير تجارب استثنائية تعزز من ريادة هذا القطاع، سواء من ناحية البنية التحتية أو المبادرات المبتكرة. ونحن بدورنا ومن خلال شراكتنا مع (دبي للسياحة) نلتزم بتوفير كامل الدعم للقطاع الخاص، وكذلك لأصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة لتطوير أعمالهم، وبالتالي ترسيخ مكانة دبي كوجهة تسوّق مفضّلة في العالم».

من جهته، قال المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي (دبي للسياحة)، هلال سعيد المري: «واصلت دبي نموها وتقدمها لتصبح وجهة رائدة في قطاع السفر العالمي، حيث احتلت المركز الأول في معدل إنفاق الزائر الدولي لليلة واحدة، والمركز الرابع كأكثر المدن زيارة مقارنة مع بقية المدن العالمية الأخرى، وذلك بحسب أحدث مؤشرات (ماستركارد)». وأضاف «يعتبر قطاع التجزئة من أهم الركائز التي تعتمد عليها دبي كوجهة رائدة. ولهذا، فإننا في (دبي للسياحة) نوليه أهمية خاصة، إلى جانب زيادة عدد الزوار الدوليين للإمارة، كما أننا نركز أيضاً على تعزيز القيمة الاقتصادية التي تنشأ عبر كل القطاعات المرتبطة بقطاع السياحة في الناتج المحلي الإجمالي لدبي». وتابع «أظهرت الدراسة التي قمنا بها لاستراتيجية التقويم السنوي لقطاع التجزئة 2019 حجم الاستثمار الكبير الذي قامت به (دبي للسياحة) بهدف تعزيز الاقتصاد المحلي وإظهار التزامنا المستمر لجعل دبي وجهة تسوق رائدة عالمياً، وكذلك زيادة معدل إنفاق الزائر الدولي».

وقال المري: «لاحظنا تحقيق النجاح الكبير لفعاليات مثل (احتفالات رأس السنة الصينية)، و(ديوالي)، حيث استهدفا اثنين من أهم أسواقنا الرئيسة، وبناءً على ذلك ستنطلق في شهر يناير 2019، خلال مهرجان دبي للتسوق، فعالية تقام لأول مرة وهي (الإجازة الروسية)، التي تتزامن مع موسم ذروة السفر، حتى تتم الاستفادة من نمو أعداد الزوّار الروس وشغفهم بالتسوق».

بداية التقويم

يبدأ التقويم السنوي لقطاع التجزئة في دبي 2019 في 26 ديسمبر 2018، مع الانطلاقة الاحتفالية لمهرجان دبي للتسوق، الذي تم تمديد فعالياته لأسبوع إضافي حتى الثاني من فبراير المقبل، وذلك بناء على اقتراحات وتوصيات تجّار التجزئة. كما أن التقويم سيقدم فعاليات شاملة تسهم في ترسيخ الأنشطة الخاصة بقطاع التجزئة التي تقام ويتم الترويج لها خلال مهرجانات التسوق، وكذلك الحملات الترويجية، والعروض الموسمية، والتخفيضات الكبرى، وفعاليات التصفيات، وتجارب التجزئة الحصرية، علاوة على الأنشطة المتنوّعة.

طباعة