مواطنون: ارتفاع أسعار مستلزمات اليوم الوطني بنسب جاوزت الـ 100% - الإمارات اليوم

محال أرجعته إلى زيادة الكلفة.. و«الاقتصاد» تؤكد فرض غرامات بين 5000 و100 ألف درهم بحق المخالفين

مواطنون: ارتفاع أسعار مستلزمات اليوم الوطني بنسب جاوزت الـ 100%

الارتفاعات شملت بصفة خاصة الأعلام والملابس والزينة. تصوير: نجيب محمد

أفاد مواطنون بارتفاع أسعار مستلزمات اليوم الوطني، خصوصاً الأعلام والملابس والزينة، بنسب جاوزت الـ100% مقارنة مع أسعارها العام الماضي، مطالبين بتشديد الرقابة على المحال التجارية ومنافذ البيع وتغليظ العقوبات بحق المخالفين.

وعزا مسؤولا بيع في محال لأدوات الزينة، الزيادات إلى ارتفاع كلفة الإنتاج، واستيراد بعض الخامات المختلفة. فيما حذرت وزارة الاقتصاد من فرض غرامات تراوح بين 5000 درهم و100 ألف درهم، بحق التجار الذين يرفعون أسعار مستلزمات اليوم الوطني، وذلك وفقاً لنوع المخالفة.

وتفصيلاً، قالت المواطنة، آمنة المنصوري، إنها فوجئت بزيادات كبيرة وغير مبررة في أسعار سلع ومستلزمات اليوم الوطني في بعض منافذ البيع بالدولة، موضحة أنها اشترت عدداً من الأعلام منذ يومين بسعر 90 درهماً للعلم الواحد، مقابل سعر راوح بين 30 و40 درهماً العام الماضي، بنسبة زيادة وصلت إلى نحو 125%.

وطالبت المنصوري بتكثيف الرقابة وتغليظ العقوبات على المحال التي ترفع الأسعار بشكل غير مبرر.

من جهتها، أفادت المواطنة مريم محمد، بأنها صدمت بالارتفاع الكبير وغير المبرر في أسعار مستلزمات اليوم الوطني، لاسيما أدوات الزينة مثل الشعارات والقبعات والأكياس.

وذكرت أنها اشترت بعض أدوات الزينة بزيادات كبيرة مقارنة بالعام الماضي، حيث وصل سعرها إلى ما يراوح بين 60 و70 درهماً، مقابل 30 إلى 40 درهماً العام الماضي.

واتفق المواطن سيف المحمود في وجود ارتفاع كبير في أسعار مستلزمات اليوم الوطني شاملة الأعلام والملابس وأدوات الزينة، على الرغم من أنها خامات العام الماضي نفسها، مبيناً أن الزيادات فاقت الـ100% في بعض الأسعار.

وأوضح المحمود أن أسعار الأعلام من خامات العام الماضي نفسها، ارتفعت من 40 درهماً إلى 90 و100 درهم في بعض المحال، أي بارتفاع راوح بين 125 و150%، كما ارتفعت أسعار الملابس ذاتها التي كان يشتريها العام الماضي لأبنائه من 70 إلى 120 درهماً بنسبة، مطالباً بتشديد الرقابة وإعلان أسماء المحال المخالفة حتى يمتنع المستهلكون عن الشراء منها، وتشديد العقوبات عليها.

من جانبه، بيّن مسؤول البيع في محل لبيع أدوات الزينة، شيرزاد خان، أن الزيادات في أسعار بعض مستلزمات اليوم الوطني ترجع إلى ارتفاع كلفة الإنتاج بجانب استيراد بعض الخامات المختلفة من دول عدة خلال العام الجاري.

واتفق معه مسؤول البيع في محل زينة آخر، يعقوب محمد، مشيراً إلى أن «هناك خامات مختلفة في السوق، فضلاً عن تعدد الخيارات أمام المستهلكين».

بدورها، حذرت وزارة الاقتصاد المحال التجارية ومنافذ البيع التي تبيع مستلزمات اليوم الوطني من رفع الأسعار بشكل غير مبرر، خصوصاً مع الاحتفال بهذه المناسبة، وتكثيف الفعاليات المرتبطة بها.

وطالب مدير إدارة حماية المستهلك في الوزارة، الدكتور هاشم النعيمي، التجار في الدولة بعدم استغلال هذه المناسبة الوطنية وفرحة المواطنين والمقيمين في الدولة بها، ورفع الأسعار بشكل غير مبرر، كما دعا المواطنين إلى تقديم شكاوى للوزارة وعدم التهاون في حقوقهم.

وقال النعيمي لـ«الإمارات اليوم» إن التجار الذين يرفعون أسعار مستلزمات اليوم الوطني يواجهون غرامات تراوح بين 5000 درهم و100 ألف درهم، وفقاً لنوع المخالفة، لافتاً إلى أن الوزارة وجهت خطابات رسمية إلى مختلف الدوائر الاقتصادية المحلية، لتكثيف عمليات الرقابة، كما شكلت فرق عمل مشتركة مع تلك الدوائر لمراقبة المحال ومنافذ البيع.

• وزارة الاقتصاد طالبت التجار بعدم استغلال المناسبة، ودعت المواطنين إلى تقديم شكاوى.

طباعة