«أبوظبي للجودة» يسترجع 13 منتجاً من الأسواق - الإمارات اليوم

في حملات تفتيشية استهدفت 47.4 ألف سلعة خلال 3 أشهر

«أبوظبي للجودة» يسترجع 13 منتجاً من الأسواق

أعلن مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، أمس، استرجاع 13 منتجاً من أسواق الإمارة لعدم مطابقتها اشتراطات السلامة والجودة، وذلك خلال الحملات التفتيشية التي نفّذها المجلس بالربع الثالث من العام الجاري.

وأفاد المجلس، في بيان، بأنه تم خلال الحملات، التفتيش على 47 ألفاً و471 سلعة من مختلف المنتجات الخاضعة للرقابة والمتداولة في الأسواق، والتي تنوعت بين ألعاب الأطفال، والأجهزة الكهربائية المنزلية، وإطارات المركبات، فضلاً عن منتجات السجائر والتبغ والمنظفات المنزلية. وذكر أنه تم اختيار 166 عينة مختلفة وإرسالها إلى مختبرات معتمدة دولياً للفحص والتأكد من مطابقتها لمواصفات الجودة والسلامة، مشيراً إلى أن نتائج الفحص أظهرت مطابقة 56% من العينات لاشتراطات الجودة والسلامة الخاصة بها، وعدم مطابقة 44% من العينات لاشتراطات الجودة والسلامة الخاصة بها، حيث تم على إثر ذلك تصحيح 28 منتجاً بإجمالي كمية بلغت 21 ألفاً و819 سلعة، إضافة إلى استرجاع 13 منتجاً بإجمالي كمية بلغت 2329 سلعة، والتي يمكن معرفة تفاصيلها عن طريق زيارة موقع «مانع» www.manaa.ae.

وأضاف المجلس أنه تحقق من دقة 3771 أداة قياس قانونية، وصحة الكمية في 14 ألفاً و450 عبوة معبأة مسبقاً تعود إلى 260 منتجاً غذائياً لدى المصانع والموردين وفي الأسواق، لافتاً إلى أن أدوات القياس القانونية التي تم التحقق منها، تنوعت بين موازين البيع بالتجزئة، وموازين بيع المجوهرات، وموازين بيع العود والعطور العربية والموازين المستخدمة في عمليات الشحن، بالإضافة إلى القبانات الأرضية، وعدادات الوقود في محطات الخدمة التابعة لشركات «أدنوك»، حيث تم التحفظ على أدوات القياس غير المستوفية للاشتراطات لحين صيانتها وإعادة التحقق منها، والتأكد من استيفائها كل الاشتراطات والمتطلبات الإلزامية، وفقاً للوائح الخاصة بكل أداة.

وقال مدير إدارة خدمات المعلومات والمشاركة في مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، سلطان المهيري، إن «الحملات التفتيشية التي ينفذها المجلس تأتي في إطار جهوده المستمرة لتحقيق رؤيته الساعية إلى الارتقاء بالبنية التحتية للجودة، والمساهمة في تمكين إمارة أبوظبي من التميز عالمياً، وتحقيق رسالة المجلس الرامية إلى قيادة وتيسير وتطوير بنية تحتية للجودة، في إمارة أبوظبي، متكاملة وذات كفاءة عالية».

 

طباعة