مطورون: شدة المنافسة في السوق العقارية تفرض تقديم تسهيلات للسداد - الإمارات اليوم

أبرزها تخفيض الدفعة المقدمة إلى 2%.. والتخارج الآمن في حال التعثر.. وتوفير خدمات صيانة مجاناً

مطورون: شدة المنافسة في السوق العقارية تفرض تقديم تسهيلات للسداد

صورة

قال مطورون عقاريون إن شدة المنافسة في السوق العقارية بالدولة، فرضت على المطورين تقديم تسهيلات متنوعة للمستثمرين، لاسيما في ما يتعلق بطرق السداد بالنسبة للوحدات السكنية.

وأوضحوا لـ«الإمارات اليوم»، على هامش معرض «سيتي سكيب غلوبال 2018»، الذي انطلقت فعالياته، أمس، في مركز دبي التجاري العالمي، أن أبرز تلك التسهيلات يتمثل في إطالة فترات السداد، وتخفيض الدفعة المقدمة للمستثمر المواطن إلى 2%، مقارنة مع نحو 5% سابقاً، كما أن هناك برنامجاً آخر يتم بموجبه دفع 5% من قيمة الوحدة، والبقية على شيكات شهرية، إضافة إلى برنامج يتيح التخارج من المشروع بأقل الخسائر في حال عدم قدرة المستثمر على تكملة السداد، فضلاً عن تسهيلات أخرى مرتبطة برسوم الخدمات.

فترات السداد

وتفصيلاً، قال الرئيس التنفيذي لمشروع الزاهية الذي تطوره شركة ماجد الفطيم العقارية، شادي العزة، إن «شدة المنافسة في السوق فرضت على المطورين العقاريين تقديم تسهيلات كبيرة، مثل إطالة فترات السداد، التي تمتد لخمس أو ست سنوات، إضافة إلى تقديم خدمات صيانة مجاناً تمتد لأعوام من عُمر العقار، فضلاً عن تقديم خيارات متعددة للمستثمر تتناسب مع ملاءته المالية».

وأوضح أن «الشركة تقدم سبعة خيارات أو برامج لسداد قيمة الوحدة السكنية، أبرزها أن المستثمر يستطيع أن يستلم الوحدة مقابل دفعة مقدمة، على أن يتم تسديد البقية على دفعات ما بين سنتين وخمس سنوات، بحسب الاتفاق مع العميل». وأضاف العزة أن «هناك برنامجاً آخر يتم بموجبه دفع 5% من قيمة الوحدة، والبقية على شيكات شهرية حتى تسليم البيت، فضلاً عن برنامج يضمن العائد الإيجاري للوحدة السكنية بواقع 6% سنوياً، إضافة إلى برامج أخرى، بهدف تأمين العديد من الخيارات للمستثمر الراغب في التملك العقاري».

طمأنة المستثمر

من جهته، قال المدير التنفيذي لشركة «صن آند ساند» للتطوير العقاري، ساليش أسراني، إن «الكثير من المطورين العقاريين في الدولة يقدمون برامج مرنة للتسهيل على المستثمرين، في ما يتعلق بسداد قيمة الوحدة السكنية، وذلك مع وجود منافسة شديدة بين المطورين».

وأشار إلى أن «الشركة ابتكرت برنامجاً يطمئن المستثمر في حال عدم قدرته على السداد، بحيث يمكن للمستثمر البقاء في شقته كمستأجر من دون دفع قيمة الإيجار لفترة من الزمن، تقابل الأموال التي دفعها في الشقة قبل تعثره، أما في حال عدم رغبته في البقاء بالشقة، فإنه يمكن تأجيرها إلى شخص آخر على أن يحصل المشتري على دخل الإيجار».

تصحيح الأسعار

بدوره، أفاد نائب أول الرئيس لتطوير المشروعات الدولية في شركة «داماك العقارية»، وائل اللواتي، بأن «أسعار العقارات في السوق المحلية وصلت إلى مستويات مغرية للشراء بالتزامن مع تصحيح الأسعار، إذ أصبح لدى المستثمر العقاري خيارات متعددة في السوق»، لافتاً إلى أن «المطورين العقاريين سيستمرون في تقديم الحوافز بهدف تنشيط حركة المبيعات، لاسيما تلك التي تتعلق بطرق سداد قيمة الوحدة السكنية».

وقال إن «الشركة وفرت طرق تمويل فورية للمستثمر عبر شراكات مع البنوك»، مشيراً إلى أنه «إضافة إلى تسهيلات السداد، تقدم الشركة التسهيلات الأخرى المرتبطة برسوم الخدمات، حيث تقدم 10 سنوات رسوم خدمات مجانية».

استثمارات جديدة

وفي السياق ذاته، أكد الرئيس التنفيذي لعقارات «جميرا للجولف»، يوسف كاظم، إلى أن «التنافس الكبير بين المطورين، بالتزامن مع وجود معروض عقاري متنوع في السوق، فرض تقديم تسهيلات كبيرة في السوق العقارية المحلية، خصوصاً في ما يتعلق بالسداد».

وأشار إلى «دخول استثمارات جديدة في السوق العقارية بدبي، مع وصول العقارات إلى أسعار مغرية للشراء»، لافتاً إلى أن «الشركة تقدم عروضاً متعلقة بالسداد، منها تخفيض الدفعة المقدمة للمستثمر المواطن إلى 2% مقارنة مع نحو 5% في السابق».

وقال كاظم إن «الوقت حالياً مثالي لشراء العقارات في دبي، حيث أصبح لدى المستثمر العقاري العديد من الخيارات، نظراً إلى وجود عروض كثيرة في السوق»، مطالباً المطورين العقارين بالابتكار في عروضهم.

وذكر أن «المطور العقاري أصبح أكثر واقعية من ذي قبل، إذ بدأ يقدم عروضاً جيدة على حساب الهامش الربحي له، بحيث يأخذ من هامشه الربحي لمصلحة عرض جيد يصبّ في مصلحة المستثمر».

ولفت كاظم إلى أن «حركة المبيعات استفادت من هذه العروض التي يقدمها المطورون العقاريون، حيث أسهمت في تحول القرارات المترددة لبعض المستثمرين إلى قرارات فعلية بدخول السوق وضخ استثمارات جديدة، مع إيجاد هؤلاء فرصاً استثمارية جيدة»، مؤكداً أن «المطورين مستمرون في تقديم المحفزات والتسهيلات للاستفادة من القوة الشرائية الموجودة في السوق».

قرض سكني

إلى ذلك، أعلنت شركة بلووم العقارية، في بيان، عن خطة سداد ميسرة وعروض حصرية، لمشتري الوحدات السكنية في البرجين الإضافيين ضمن مشروعَي «بلووم تاورز» و«بلووم هايتس»، الجاري تنفيذهما حالياً بقرية جميرا سيركل في دبي. وأوضحت أن العرض يشمل تسهيلات تمكّن العملاء من شراء الوحدات السكنية بدفع قرض سكني بدفعات شهرية تبدأ من 1600 درهم وذلك خلال فترة إقامة المعرض.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة، سامح مهتدي، إن «خطة الدفع الميسرة تأتي توافقاً مع جهود الحكومة المبذولة والرامية إلى تسهيل عملية تملك الوحدات العقارية بالدولة، عبر تقديم مجموعة متنوعة من الخيارات والمزايا للمستثمرين، حيث يعكس هذا العرض التزام (بلووم) بتقديم خيارات متنوعة لعملائها في مجال التملك العقاري».

جذب المستثمرين

قال رئيس مجموعة «عزيزي» للتطوير العقاري، موريس عزيزي، إن «المجموعة مستمرة في سياسة التسهيلات بمشروعاتها الجديدة، حيث تتيح للمشترين السداد على أقساط شهرية»، مشيراً إلى أن «الاستمرار في هذه التسهيلات يجذب مستثمرين جدداً، في ظل التنوع العقاري الموجود بالسوق».

طباعة