المراكز التجارية شهدت زحاماً من السياح والمقيمين

«عطلة العيد» و«موسم المدارس» ينشطان تجارة التجزئة في دبي

«إعمار مولز» أكدت أن جميع وجهاتها شهدت إقبالاً قوياً خلال عطلة عيد الأضحى. تصوير: أشوك فيرما

شهدت المراكز التجارية والمولات في دبي، خلال عطلة أيام عيد الأضحى، زخماً لافتاً مع طول فترة الإجازة، التي وصلت إلى تسعة أيام، واقتراب بدء العام الدراسي والاستعداء لبدء العام الدراسي خلال الأسبوع المقبل، بالتزامن مع إطلاق المنافذ التجارية باقة من العروض الترويجية المميزة، ما أسهم في انتعاش الأسواق.

وقال متسوقون إن العروض التجارية التي أطلقتها العلامات التجارية في دبي حفزت المتسوقين للذهاب إلى المراكز التجارية للاستفادة من العروض السعرية المتاحة، لافتين إلى أن المراكز التجارية ليست مجرد موقع تجاري، وإنما تعد وجهة عائلية للترفيه، خصوصاً مع ارتفاع درجة حرارة الجو خلال الأيام الماضية. وقالت شركتان في قطاع التجزئة، إن

إمارة دبي تشهد حالياً حركة سياحية كبيرة من جانب عائلات خليجية وعربية، ومن المقيمين في الدولة.

الفعاليات الترفيهية

وتفصيلاً، قالت شركة «إعمار مولز» إن جميع وجهاتها شهدت إقبالاً قوياً خلال عطلة عيد الأضحى المبارك، حيث نظمت العديد من الأنشطة والفعاليات الترفيهية التي أثرت بهجة العيد للعائلات، بالتزامن مع إطلاق المنافذ التجارية باقة من العروض الترويجية المميزة، لافتة إلى أن الإقبال الكبير والمبيعات الإيجابية في عطلة العيد مؤشرات قوية عن المكانة الرائدة لمدينة دبي كوجهة أولى للسياحة والعطلات، بفضل ما تقدمه من خيارات تسوق وترفيه استثنائية بكل المقاييس.

وأكدت الشركة التزامها دائماً بالعمل نحو ترسيخ مكانة دبي وجهة سياحية عائلية تستقطب الزوار على مدار السنة.

حرارة الصيف

من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي، ورئيس إدارة مركز «برجمان» التجاري، ماجد سيف الغرير، إن مراكز التسوق في دبي شكلت ملاذاً للأسر من المقيمين والسياح من حرارة الصيف، حيث تحظى إمارة دبي بالنصيب الأكبر من هذه المراكز، فالإمارة تعد الخيار الأول للعوائل من المنطقة العربية.

وأِشار إلى أن إمارة دبي تشهد حالياً حركة سياحية كبيرة من جانب عائلات خليجية وعربية، ومن المقيمين في الدولة، مؤكداً أن هذه الحركة تزداد مع أشهر الصيف والإجازات السنوية.

وأوضح الغرير أن ارتفاع عدد الزائرين من العائلات في الأعياد يرجع إلى تفوق دبي بسياحة التسوق، حيث تتمتع الإمارة بوجود العشرات من مراكز التسوق الأكبر والأضخم في المنطقة، فضلاً عن المساحات الكبيرة التي زادت متعة التسوق بدبي.

المراكز التجارية

إلى ذلك، قال متسوق في «دبي مول»، أحمد عثمان، إن المراكز التجارية والمولات في دبي شهدت خلال أيام عيد الأضحى زخماً لافتاً مع طول فترة الإجازة واقتراب بدء العام الدراسي، مشيراً إلى أن طول فترة الإجازة تسبب في انتعاش الأسواق، خصوصاً مع عودة البعض إلى البلاد من الإجازات لقضاء فترة العيد، والاستعداد لبدء العام الدراسي خلال الأسبوع المقبل.

ولفت إلى أنه حرص على العودة من بلاده لحضور فترة الأعياد في دبي، خصوصاً مع اقتراب موسم بدء المدارس، مشيراً إلى أن المحال التجارية قدمت عروضاً سعرية وتخفيضات جاذبة يحتاجها المتسوقون مع بدء العام الدراسي.

وأوضح أن ارتفاع درجة حرارة الطقس دفعت إلى التركيز على المولات التجارية كوجهات ترفيه مغلقة ومكيفة خلال فترة الأعياد، ما أدى إلى ازدحام المراكز التجارية وامتلائها بالمتسوقين.

وقال متسوق في «ديرة سيتي سنتر»، وليد عبدالحكيم، إن العروض التجارية التي أطلقتها العلامات التجارية في دبي، حفزت المتسوقين للذهاب إلى المراكز التجارية للاستفادة من العروض السعرية المتاحة، مشيراً إلى أن المراكز التجارية في دبي ليست مجرد موقع تجاري، وإنما تعد وجهة عائلية للترفيه، خصوصاً مع ارتفاع درجة حرارة الجو خلال الأيام الماضية.

وأضاف أنه سعى خلال فترة الأعياد لتلافي الذهاب إلى الأماكن المفتوحة، مثل الشواطئ والحدائق العامة، بسبب درجة الحرارة، وهو ما حفز الطلب على المراكز التجارية، وعزز من الطلب على التسوق والشراء للاستفادة من العروض والحسومات التي أطلقتها المحال التجارية خلال الفترة الماضية ولاتزال مستمرة. وقالت متسوقة في مركز «فيستيفال سيتي»، رزان عدنان، إن فترة الأعياد تعد فرصة للتسوق، وهو ما يحفز المتسوقين للتوجه إلى المراكز التجارية التي شهدت زخماً لافتاً، وتجسد في صعوبة الحصول على مكان لركن السيارة في بعض المراكز التجارية في دبي، مشيرة إلى أنها تمكنت خلال فترة العيد وبعدها من شراء احتياجاتها بالأسعار المخفضة التي طرحتها المراكز التجارية، لافتة إلى أن دبي لديها وجهات عدة للترفيه، لكن المراكز التجارية تعتبر قلب الترفيه في دبي، لما تقدمه من خيارات متعددة، فهي ليست مجرد وجهات للتسوق. وأشارت إلى أن قرب بدء المدارس عزز من الطلب على زيارة المراكز التجارية، مع رغبة أولياء الأمور في شراء احتياجاتهم من لوازم المدارس قبل بدء العام الدراسي.