أعلنت عن افتتاح مكتب تمثيلي في مومباي

غرفة دبي: 38% نمواً في الشركات الهندية المسجلة خلال 3 سنوات

تجارة المجوهرات والأحجار الكريمة تهيمن على أكثر من نصف تجارة دبي والهند. من المصدر

أكدت غرفة تجارة وصناعة دبي، أن عدد الشركات الهندية المسجلة في عضويتها والعاملة في الإمارة، نما بنسبة 38% خلال ثلاث سنوات وذلك خلال النصف الأول من العام الجاري، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2015، لافتة إلى أن عدد الشركات الهندية المسجلة في عضوية الغرفة بلغت 38 الفاً و238 شركة خلال النصف الأول من العام الجاري، مقارنة مع 27 ألفاً و717 شركة خلال الفترة نفسها من عام 2015.

وأعلنت الغرفة أمس، عن افتتاح مكتب تمثيلي جديد لها في الهند، لافتة إلى أن المكتب الجديد في الهند يعتبر المكتب رقم 10 للغرفة في الأسواق العالمية. ومن المقرر أن تفتتح الغرفة مكتبها الــ11 في العاصمة الأرجنتينية بيونس آيريس قبل نهاية العام الجاري.

مكتب جديد

وتفصيلاً، أعلنت غرفة تجارة وصناعة دبي أمس، عن افتتاح مكتب تمثيلي جديد لها في الهند، أكبر الأسواق نمواً في جنوب آسيا، لتكون بذلك خطوة مهمة أخرى لتوسيع حضورها في قارة آسيا، وهدفها المساهمة في توثيق العلاقات التجارية بين دبي والهند، إلى جانب المساهمة في تحفيز رجال الأعمال على استكشاف الفرص الاستثمارية وتشجيع الاستثمارات المتبادلة بين الطرفين.

وقال المدير العام لغرفة تجارة وصناعة دبي، حمد بوعميم، إن «الهند تحتل المرتبة الثانية على لائحة أهم الشركاء التجاريين لإمارة دبي خلال عام 2017 بتجارة بلغت قيمتها 99 مليار درهم، تمثل نسبة 7.6% من إجمالي تجارة دبي غير النفطية مع العالم»، مشيراً الى أن غرفة دبي تولي اهتماماً كبيراً بالسوق الهندية لما تمتلكه من فرص واعدة للشركات التي تعمل في دبي.

وأضاف أن الشركات الإماراتية تمتلك فرصاً واعدة، تحفز على تحقيق نمو مستدام لشركائنا التجاريين، مؤكداً أن افتتاح المكتب التمثيلي لغرفة دبي في الهند يجسد الالتزام بالعمل على استكشاف فرص استثمارية تعود بالنفع على مجتمع الأعمال في دبي وتطوير العلاقات التجارية والاقتصادية مع الهند، وتوسيع آفاق التعاون في المجالات الأخرى.

وكانت بيانات لاقتصادية دبي أظهرت أن المستثمرين الهنود تصدروا قائمة ضمت أهم 25 جنسية أجنبية مستثمرة في دبي، خلال النصف الأول من العام الجاري، لافتة إلى أن نتائج تسجيل الشركات في دبي تظهر نشاطاً لافتاً للمستثمرين الهنود خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2018.

أسواق واعدة

وأشار بوعميم إلى أن «افتتاح المكتب خطوة إضافية ضمن سعي الغرفة للانفتاح على أسواق ذات فرص متنوعة وواعدة تكون داعماً أساسياً في تحقيق خططنا الهادفة إلى ترجمة رؤية القيادة الرشيدة في بناء اقتصاد معرفي متنوّع ومتوازن ومستدام، مضيفاً أن الهند من الأسواق المهمة التي تشهد تقدماً في عدد من المجالات وتطوراً ملموساً في البنية التحتية وهو ما يعزز التعاون بمجالات عدة، بما فيها التقنية والفضاء والرعاية الصحية والتجارة وغيرها من القطاعات الاستراتيجية والحيوية التي تسهم في تحقيق رؤية الإمارة المستقبلية».

المكتب التمثيلي

ويُشكل المكتب التمثيلي التجاري لغرفة دبي في الهند منصة لبناء جسور التعاون بين مجتمع الأعمال في البلدين، حيث سيوفر لمجتمع الأعمال في الإمارة إمكانية التعرف بشكل أكبر إلى أهم الفرص الاستثمارية الواعدة في السوق الهندية ومساعدته على توسيع نشاطاته الاستثمارية فيها، وسيقدم لمجتمع الأعمال في الهند التسهيلات كافة التي تمكنه من معرفة المزايا التنافسية والبنية التحتية المتطورة لإمارة دبي، والتي تعزز جاذبية أسواقها، وتتيح التوسع منها لأسواق المنطقة.

وكشفت بيانات لغرفة دبي أن عدد الشركات الهندية المسجلة في عضوية غرفة دبي والعاملة في الإمارة قد ارتفع من 27 الفاً و717 شركة في النصف الأول من عام 2015، وصولاً إلى 38 ألفاً و238 شركة خلال النصف الأول من العام الجاري، بنسبة نمو بلغت نحو 38%.

وأظهرت البيانات أن تجارة المجوهرات والأحجار الكريمة تهيمن على أكثر من نصف تجارة دبي والهند، في حين أن أبرز واردات دبي من الهند تشمل الحيوانات الحية والمنتجات الحيوانية، والخضراوات، والزيوت النباتية، والمواد الغذائية ومنتجات التبغ، إلى جانب المواد الكيميائية، والبلاستيك والمطاط والأخشاب، والسيراميك والإسمنت وغيرها من المنتجات. كما بلغت صادرات وإعادة صادرات أعضاء غرفة دبي إلى الهند خلال النصف الأول من عام 2018 نحو ثلاثة مليارات درهم.


مؤشر بدء الأعمال

أوضحت بيانات لغرفة تجارة وصناعة دبي، أن الهند تحتل المرتبة 100 في مؤشر بدء الأعمال من بين 190 دولة، لافتة إلى أن أهم مواطن قوة الاقتصاد الهندي تكمن في تصاعد الطلب الاستهلاكي في سوق ضخمة بما يعزز النمو الاقتصادي وتوافر القوى العاملة المؤهلة ذات الرواتب التنافسية، حيث أن نصف عدد السكان أصغر من 25 عاماً.