«ألبن كابيتال»: 28 مليار درهم حجم قطاع الضيافة في الإمارات بحلول 2022 - الإمارات اليوم

«ألبن كابيتال»: 28 مليار درهم حجم قطاع الضيافة في الإمارات بحلول 2022

توقعات بزيادة حصة الإمارات في قطاع الضيافة الخليجي إلى 23.4% خلال 2022. أرشيفية

توقع تقرير قطاع الضيافة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذي أصدره «ألبن كابيتال»، بنك الاستشارات المصرفية والاستثمارية ومقره دبي، أمس، أن يسجل قطاع الضيافة في دولة الإمارات نمواً بنسبة 8.5% خلال السنوات الخمس المقبلة، ليصل إلى 7.6 مليارات دولار (28 مليار درهم) بحلول عام 2022.

كما توقع التقرير أن تزداد حصة الإمارات من حجم قطاع الضيافة الخليجي، لتصل إلى 23.4% في عام 2022، مدفوعة بالمعروض الكبير من الغرف الفندقية، إلى جانب استضافة معرض «إكسبو 2020 دبي» الذي من المتوقع أن يستقطب أكثر من 20 مليون زائر إلى البلاد.

ومن المتوقع أن ينمو عدد السياح الدوليين القادمين إلى الإمارات بنسبة 4.3% سنوياً، إلى 25.5 مليون زائر بحلول 2022، فيما من المتوقع أن يشهد المعروض الفندقي نمواً بنسبة 6% ليبلغ 183 ألفاً و718 غرفة فندقية، حتى عام 2022.

وخلال الفترة المتوقعة، سيشهد متوسط سعر الغرفة اليومي في الإمارات نمواً نسبته 1.3% إلى 149 دولاراً (548 درهماً) حتى 2022، في حين من المتوقع أن تنمو إيرادات الغرفة المتاحة من الفنادق والشقق الفندقية بمعدل سنوي مركب نسبته 2.1% إلى 116 دولاراً (427 درهماً) بحلول 2022.

وقالت العضو المنتدب لدى «ألبن كابيتال»، سمينا أحمد: «من المتوقع أن يكتسب قطاع الضيافة الخليجي، الذي كان يرزح تحت ضغط كبير في السنوات الأخيرة، زخماً إيجابياً في ظل انتعاش أسعار النفط والتحضير للأحداث الضخمة ونمو التدفقات السياحية، فضلاً عن المبادرات التنظيمية الإيجابية وزيادة الإنفاق الحكومي والاستثمارات في مشروعات الضيافة والسياحة. كما وضعت البلدان الخليجية استراتيجيات واضحة المعالم لترسيخ مكانتها كوجهات مفضلة للسفر، وهي تقوم باستثمارات ضخمة بهدف تطوير البنية التحتية لقطاعَي الضيافة والسياحة، بما في ذلك توسيع المطارات لزيادة الطاقة الاستيعابية للأعداد الكبيرة المتوقعة من الزوار».

من جانبه، قال العضو المنتدب لدى «ألبن كابيتال»، سنجاي بهاتيا: «يمرّ قطاع الضيافة في دول مجلس التعاون الخليجي بمرحلة تحولات كبرى، حيث يتهيأ القطاع لاستقبال التدفقات الضخمة من السياح لحضور الأحداث الضخمة».

وأضاف أنه «في ظل توقعات النمو الإيجابية لاقتصادات الدول الخليجية ولقطاع الضيافة الخليجي، فإننا نتوقع تحسناً ملحوظاً في إجمالي إيرادات القطاع».

طباعة