«إمباور» تحصل على قرض بـ 2.2 مليار درهم عبر تحالف مصرفي

كشفت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي (إمباور)، أن تحالفا مؤلفا من أربعة بنوك محلية وعالمية، هي: «سيتي بنك»، و«ستاندرد تشارترد»، و«الإمارات دبي الوطني»، و«المشرق»، بترتيب قرض مجمع بقيمة 600 مليون دولار (2.2 مليار درهم)، حصلت عليه الشركة أخيراً.

وقال الرئيس التنفيذي للمؤسسة، أحمد بن شعفار، إن فترة سداد القرض تبلغ ست سنوات، وسيتم تسديد أقساط القرض على هيئة دفعات نصف سنوية، على أن يتم سداد الدفعة النهائية في ديسمبر 2019، مؤكدا أن «إمباور» تواصل اتباع استراتيجيتها في تمويل مشروعاتها، من خلال المزج الأمثل بين أدوات الدين والأسهم بهدف تعظيم عوائد المساهمين.

وأوضح أن القرض سيسهم في ضمان توفير التمويل الكافي والفعال من حيث الكلفة، وبما يُمكن الشركة من مواصلة مسيرة نموها المستدام في المستقبل، إلى جانب تعزيز المشروعات المتميزة التي نقوم بتنفيذها، منوها بأن التمويل يعكس ثقة البنوك والمؤسسات المالية باستراتيجيتنا الاستثمارية، وبأعمالنا التجارية المستدامة.

وكانت «إمباور» تقدمت في وقت سابق بطلب للحصول على قروض مجمعة ومشتركة، وطبقت الشركة جميع الشروط والاحكام المرتبطة بسداد قيمة القروض وبنجاح. وأشار بن شعفار إلى أن المؤسسة اعتمدت نموذجا تجاريا، يعمل وفق استراتيجية تعتمد على الاستثمار في المحطات وشبكات البنى التحتية، بحسب الطلب الفعلي ضمن مشروع معين، وأدى ذلك إلى نجاح الشركة في تحقيق نمو مستدام، وتجنب الوقوع في الخسائر المالية نفسها التي أثرت في بعض شركات تبريد المناطق العاملة بالمنطقة.

وتخول اتفاقية استحواذ «إمباور» على «بالم يوتيليتيز» و«بالم ديستريكت كولينج» إدارة جميع المهام والعمليات والمشروعات والأصول والالتزامات المالية المترتبة على هاتين المؤسستين، اللتين كانتا مملوكتين في السابق لشركة «استثمار وورلد».

وتدير «بالم يوتيليتيز» حالياً محطات تبريد المناطق في عدد من المشروعات الرائدة في دبي، بما في ذلك أبراج بحيرات الجميرا، وقرية الجميرا، وحدائق ديسكفري، ونخلة جميرا، ومركز دبي للسلع المتعددة، ومركز ابن بطوطة للتسوق. وأسهمت صفقة الاستحواذ في زيادة حصة «إمباور» السوقية في الدولة بنحو 70٪، فضلاً عن رفع الطاقة الانتاجية للشركة بما يقارب المليون طن تبريد، وبذلك تصبح «إمباور» أكبر مزود لخدمات تبريد المناطق في العالم، من حيث القدرة الانتاجية.

طباعة