خطط لضم قطاعات المواصلات والمساكن والمدارس إلى أجندتها مستقبلاً

حجز 60% من الدورة المقــبلة لـ «طاقة المستقبل»

قال مدير معرض «القمة العالمية لطاقة المستقبل»، المسؤول في شركة «ريد للمعارض»، المنظمة للحدث، ناجي حداد، إن «المعرض، الذي اختتم فعالياته أمس، حقق في دورته الحالية نجاحاً كبيراً، سواء على مستوى قمم الطاقة أو المياه أو تدوير النفايات»، مؤكداً أن «الدورة الحالية شهدت كثيراً من الفعاليات المتميزة التي صاحبها تزايد في أعداد الحضور، الذين يتوقع أن يصل عددهم إلى 30 ألف شخص في أيام القمة الثلاثة». وأكد أن «نحو 60% من العارضين أعادوا حجز المساحات للعام المقبل».

المنزل والفندق المستدامان

أفاد مدير المعرض، ناجي الحداد، بأن «الجناح الخاص بالمنزل والفندق المستدامين، الذي تم عرضه في القمة، شهد إقبالاً كبيراً من الزوار، الذين اهتموا بمحتويات المنزل من أثاث وأدوات معيشة متنوعة، وجميعها صديقة للبيئة»، مضيفاً أن «الفكرة نجحت كثيراً، ما يعني التوسع فيها في العام المقبل».

وأوضح حداد لـ«الإمارات اليوم» أن «الدورة الحالية شهدت اجتماعات جانبية بين الموردين  ومشترين من مختلف الجهات، سواء من داخل الدولة أو خارجها، وتمت من خلال برنامج للتواصل تم تدشينه في هذه الدورة، وأسفر عن توقيع عدد كبير من العقود، منها 15 عقداً مؤكداً حتى الآن»، متوقعاً أن يفوق العدد هذا الرقم، خصوصاً أن هناك عقوداً لم يتم عمل مسح لها حتى الآن. وأشار إلى أن العقود الموقعة شملت مجالات الطاقة المستدامة وتدوير النفايات، وتمت بين هيئات وجهات حكومية داخل الدولة وموردين خارجيين.
وتابع: «هناك دول أجنبية أيضاً وقعت عقوداً، منها إيطاليا واليابان، وغيرهما، ما يمثل بداية لتدشين منصة خاصة بتوقيع العقود في الدورات المقبلة».
وقال حداد إن «هناك خططاً جديدة لضم قطاعات أخرى في المجتمع لتصبح مستدامة، جنباً إلى جنب مع الطاقة والمياه والنفايات، مثل المواصلات، إذ تنفق الدول مليارات الدولارات، ومنها دول الخليج على هذا القطاع، وهناك كثير من مشروعات البنية التحتية والمواصلات الصديقة للبيئة من الممكن جداً أن تكون على طاولة القمة المقبلة، إضافة إلى توسيع منطقة العيش المستدام، بمعنى ضم المساكن والمكاتب والفنادق والمدارس، وكذلك الأثاث، لتمهيد الطريق أمام التحول نحو هذه المنتجات، في شتى القطاعات»، مؤكداً أن «هناك خطة كذلك لنشر ثقافة كفاءة الطاقة والمياه، بمعنى ترشيدها والحفاظ عليها».


لقطات من المعرض

•• زار عدد كبير من طلبة المدارس، أمس، أجنحة المعرض، وكان اللافت من هؤلاء الطلبة كثرة الأسئلة التي يوجهونها، وحرصهم على معرفة ما يعرضه كل جناح بالتفصيل.
•• وفّر موظفو شركة مصدر وجميع الفروع المنضوية تحتها، سواء كان معهد مصدر أو معرض الوظائف الخضراء، الكثير من التسهيلات للزوار والإعلاميين، وبذل الجميع جهداً واضحاً في إنجاح الحدث، وعلى رأسهم الرئيس التنفيذي للشركة، الدكتور سلطان الجابر.
•• أثنى الكثير من العارضين على إقبال الفتيات من مختلف الأعمار على معرفة كل ما يتعلق بالحفاظ على البيئة، وأبلغ عدد منهم «الإمارات اليوم» أن هذا الجيل يؤسس لقادة فعليين للمستقبل.


طباعة