1123 إماراتياً يعملون في «أبوظبي التجاري»

36٪ من موظفي «أبوظبي التجاري» مواطنون. تصوير: إريك أرازاس

قال رئيس دائرة الموارد البشرية في بنك أبوظبي التجاري، سلطان المحمود، إن عدد المواطنين الذين تم توظيفهم في بنك أبوظبي التجاري، حتى الآن، بلغ 1123 موظفاً، من بينهم مدير تنفيذي، ومساعدو المدير التنفيذي، ومديرو فروع ومديرو إدارات. موضحا أن «المواطنين يمثلون نسبة 36٪ من إجمالي العاملين في البنك البالغ عددهم 3120 موظف، بينما تبلغ نسبة العاملين منهم في الإدارة العليا 25٪، ويتوزعون على مختلف إدارات وفروع البنك المنتشرة في أنحاء الدولة، إضافة إلى المقر الرئيس في أبوظبي».

وأكد أن «البنك سيواصل العمل على استقطاب الكفاءات المواطنة في مختلف التخصصات ورفع كفاءتهم وأدائهم، من خلال برامج تدريبية مكثفة لتوفير فرص العمل المستدامة والمتميزة لمواطني الدولة».

وأشار إلى أن «البنك نجح في نقل 1400 موظف من بنك (رويال أوف سكوتلاند) إثر عملية استحواذ (أبوظبي التجاري) على فروعه في الدولة»، لافتاً إلى أن «هؤلاء الموظفين أصبحوا خلال فترة زمنية لم تتجاوز الشهرين على كادر (أبوظبي التجاري)، وتم منح المواطنين منهم وظائف مناسبة».

وأضاف المحمود أن «البنك وظف 400 مواطن ومتدرب في عام ،2010 منهم 200 في مدينة العين، و100 في رأس الخيمة، و100 في الفجيرة».

وحول أبرز التحديات التي تواجهها دائرة الموارد البشرية في بنك أبوظبي التجاري خلال عام ،2011 قال المحمود إن «التحدي الأكبر هو الحفاظ على نسبة 36٪ في خطة التوطين وأيضاً الحفاظ على الموظفين المواطنين من التسرب إلى القطاعات الأخرى»، مشيراً إلى أن «عدد العاملين في البنك وشركاته التابعة يبلغ حالياً 3800 شخص». وبين أن «القطاع المصرفي في الدولة يعاني مشكلة تسرب المواطنين، لأن البنوك باتت تغذي قطاعات العقارات والحكومة، خصوصاً الدوائر والهيئات المحلية بالكفاءات المواطنة»، موضحاً أن «الحل لمنع التسرب يكمن في أن تكون نسب التوطين على مستوى الدولة متقاربة ومعقولة ومدروسة، إذ تفرض على القطاعات الاقتصادية كافة، وليس القطاع المصرفي والمالي فحسب».

طباعة