«الاتحاد» ترفع الطاقة الاستيعابية لرحلاتها من مانشستر إلى أبوظبي

رفعت شركة «الاتحاد للطيران»، أمس، الطاقة الاستيعابية على متن الرحلات التي تسيرها إلى مدينة مانشستر البريطاينة بنسبة 60٪، بداية من يونيو المقبل، في إطار تحديث طائراتها ذات الدرجتين من طراز 200-330 A إلى طائرات ذات الدرجتين من طراز (B 300-700).

وقال الرئيس التجاري الأعلى في «الاتحاد»، بيتر بومغارتنر، إن «معدَلات الإشغال على متن الرحلات المتجهة الى مانشستر وصل إلى 80٪ خلال العام الماضي».

من جانبه، أكد العضو المكلَف بالإدارة لمطار مانشستر، أندرو كورنش، أن «قرار (الاتحاد) المتمثل في رفع الطاقة الاستيعابية، يعكس مقدار الثقة الحقيقية في العلاقة الحيوية بين المدينتين، فضلاً عن أن زيادة الطاقة الاستيعابية يُقوَي بشكل كبير من شبكة الخطوط طويلة المدى في مطار مانشستر، ويعد دليلاً مبكراً على التعافي المتوقع للاقتصاد».

واعتبر رئيس مجلس مدينة مانشستر، السير ريتشارد ليس، استثمار «الاتحاد» المستمر في هذا الخط تعزيزاً قوياً للشراكة بين المدينتين.

يُشار إلى أن «الاتحاد» تُسيَر حالياً سبع رحلات ذهاباً وعودة يومياً خلال الأسبوع بين مدينتي مانشستر وأبوظـبي، مع الربط الإضـافي بشبكة «الاتحـاد» العالمـية إلى وجهـات مثل سيـدني، وملبورن، وبانكوك، وكيب تاون، وإسلام آباد. ومن شأن تلك الزيادة في الطاقة الاستيعابية أن تضيف 2100 مقعد إضافي إلى المقصد أسبوعياً.

ووقعت «الاتحاد» في عام 2009 اتفاقية لمدة ثلاث سنوات، لتصبح بموجبها الراعي الرسمي للقميص، وشريك الدوري الإنجليزي الممتاز لفريق مانشستر سيتي.

في سياق آخر، أعادت «الاتحاد» جدولة رحلاتها المتَجهة من وإلى مطار شاه جلال الدولي في العاصمة البنغلاديشية دكا، لضمان ربط الرحلات بشكل جيد مع وجهاتها في غرب أوروبا وأميركا الشمالية.

وقال المدير الإقليمي لـ«الاتحاد» في بنغلاديش، كونداكار كبير، إن «المواعيد الجديدة للرحلات ستعزّز حركة المسافرين إلى حد كبير، من خلال تقليل وقت الربط مع الوجهات من وإلى بنغلاديش عبر أبوظبي».

ومن شأن الجدول الجديد أن يُحسن الربط من وإلى دكا عبر أبوظبي، وبالتحديد إلى مدن نيويورك والقاهرة ومانشستر ولندن وفرانكفورت وشيكاغو وتورنتو.

طباعة