استقرار أسعار بيع الشقق والفلل السكنية فـي نهاية 2009

نسبة الانخفاض التراكمي في أسعار الشقق في 2009 بلغت 49٪.                 تصوير: أشوك فيرما

قال تقرير عقاري صدر أخيراً إن «أسعار بيع الشقق والفلل السكنية في المشروعات العقارية المكتملة في دبي استقرت خلال الربع الأخير من ،2009 من دون حدوث أي تغيير مقارنة بالربع الثالث من العام نفسه».

وأظهر التقرير الصادر عن شركة «استيكو»، أكبر شركة خدمات عقارية في الدولة، والذي تناول أداء سوق العقارات السكنية والتجارية في دبي في الربع الأخير من ،2009 أن «تعاملات البيع والشراء في السوق ارتفعت نسبياً في نهاية العام، نظراً لظهور بوادر انتعاش اقتصادي وتحسن ظروف منح الرهن العقاري من قبل المؤسسات المالية».

أفضلية الأسعار

وقالت الرئيسة التنفيذية لـ«استيكو»، ايلين جونز إن «مشروع نخلة جميرا تصدر قائمة المشروعات العقارية التي رصدتها الشركة من حيث أفضلية الأسعار»، وأوضحت «أصبحت المشروعات العقارية الحديثة في دبي بما تتمتع به من مزايا الفخامة ومظاهر الحياة العصرية الراقية، مثل مشروع نخلة جميرا، إلى جانب التحسينات المستمرة للبنى التحتية فيها واكتمال المباني السكنية والفنادق، من الوجهات التي تشهد إقبالاً لافتاً من قبل المستثمرين».

وتضمنت قائمة المناطق التي واصلت استقطاب الاهتمام والإقبال على مشروعاتها العقارية في سوق العقارات خلال 2009 كلاً من برج خليفة، مرسى دبي، جميرا بيتش ريسيدنس، سبرينغز، المرابع العربية، نظراً لما تتمتع به هذه الاماكن من أحياء تتوافر فيها مظاهر الفخامة والحياة العصرية إلى جانب مواقعها القريبة من المحال التجارية والأماكن الترفيهية والرياضية، وفقاً لـ«أستيكو».

بيع

وأظهر التقرير أن «معدل أسعار بيع الشقق والفلل في مختلف مناطق دبي استقر خلال الربع الأخير من 2009 عند 950 درهماً للقدم المربعة للشقق السكنية، و1000 درهم للقدم المربعة للفلل بنسبة انخفاض 16٪ و9٪ على التوالي مقارنة بالأسعار في الربع الأول من العام الماضي».

وأضاف «شهدت مبيعات الشقق السكنية في منطقتي الخليج التجاري وانترناشونال سيتي أكبر انخفاض في أسعار البيع منذ الربع الأول من 2009 بنسبة 23٪، في حين استقرت الأسعار في مشروعات غرين كوميونيتي ونخلة جميرا من دون تغيير منذ بداية العام»، وتابع «انخفضت الأسعار انخفاضاً تراكمياً بنسبة 46٪ منذ الربع الأخير من 2008 وحتى نهاية ،2009 وسجلت الفترة بين الربع الأخير من 2008 والربع الأول من 2009 أكبر انخفاض في الأسعار».

وذكر التقرير أنه «بالنسبة لسوق الفلل، شهدت أسعار البيع في مشروع جميرا بارك أعلى انخفاض منذ الربع الأول من 2009 بنسبة 34٪، وفي المرابع العربية بنسبة 29٪، وفي المقابل سجلت مشروعات نخلة جميرا وسبرينغز نمواً إيجابياً بنسبة 20٪ و21٪ على التوالي، أما أسعار الشقق فانخفضت بشكل لافت، حيث بلغ معدل الانخفاض التراكمي منذ الربع الأخير من 2008 وحتى نهاية 2009 نسبة 49٪».

 
البنية التحتية للمشروعات

قال تقرير شركة «استيكو» إن «المطورين العقاريين بدؤوا في تسليم الوحدات العقارية في المشروعات الكائنة في منطقة الخليج التجاري للملاك»، واستطرد «الكثير من المشروعات في المنطقة تضم مرافق وخدمات متميزة مثل المنازل والمكاتب الذكية والمرافق العصرية الفاخرة وتطبيق مفهوم المباني الخضراء التي تسهم في دعم القوة التنافسية لتلك المشروعات».

وأضاف التقرير «تعتبر البنية التحتية غير المكتملة وقلة المرافق الداعمة في المشروعات العقارية من الأسباب التي تعوق حركة الإقبال على شراء الوحدات العقارية أو استئجارها، وفي المقابل تسهم البنية التحية المكتملة والمرافق الضرورية مثل مواقف السيارات وسهولة الوصول إلى شبكة الطرق الرئيسة والإدارة الممتازة للعقار في زيادة الإقبال على شراء أو استئجار المكاتب في المشروعات المكتملة».
إيجار

وأفاد التقرير «انخفضت أسعار الإيجارات في دبي خلال الربع الأخير من 2009 بنسبة 24٪ للشقق و18٪ للفلل، وسجلت إيجارات الشقق في سكن المركز التجاري العالمي أعلى نسبة انخفاض حيث بلغت 38٪، في حين انخفضت أسعار الإيجار في نخلة جميرا بنسبة 6٪ فقط».

وبين أن «أسعار تأجير الفلل في منطقة جميرا وأم سقيم انخفضت بنسبة 30٪، في حين كانت نخلة جميرا هي المنطقة الوحيدة التي سجلت ارتفاعاً في أسعار إيجارات الفلل بمعدل 4٪، نظراً لقلة المعروض فيها من الوحدات المخصصة للإيجار»، عازياً ذلك إلى أن «الكثير من الملاك اشتروا الوحدات العقارية إما للسكن فيها أو إبقائها كبيوت لقضاء الإجازة».

وأضاف التقرير «مقارنة بالربع الثالث من ،2009 تباطأ التراجع في أسعار الإيجارات في الربع الأخير من العام بمعدل 2٪ للشقق و1٪ للفلل، وشهد أكتوبر تحسناً طفيفاً في أسعار الإيجارات تبعه هبوط ثانوي بسبب موجة الإعلام السلبية التي استهدفت دبي في نوفمبر».

ولفت إلى أن «المشروعات في مناطق برج خليفة، نخلة جميرا، مرسى دبي، فضلاً عن منطقة المرابع العربية وسبرينغز شهدت إقبالاً لافتاً نظراً لما توفره من مزايا للسكان، بما في ذلك مجموعة المتاجر الفاخرة والمحال التجارية ومرافق ترفيهية إلى جانب مواقع متميزة».

سوق المكاتب

وقالت استيكو إن «سوق بيع المكاتب في دبي سجلت صفقات محدودة خلال العام الماضي، موضحةً أن «أسعار البيع تحسنت بشكل طفيف في الربع الأخير من العام الماضي، وشهد مركز دبي المالي العالمي بعض النشاط في حدود ضيقة بسبب قلة المعروض من المكاتب».

وأضافت أن «غالبية المشترين يمثلون شركات صغيرة خاصة أو أفراداً ممن يبحثون عن شراء وحدات عقارية صغيرة في المشروعات المكتملة وبأسعار معقولة»، مشيرة إلى أن «غالبية صفقات الشراء خلال 2009 كانت من نصيب الوحدات التي لا يتجاوز سعر القدم المربعة فيها 1000 درهم».

وتابعت «بالنسبة لإيجارات المكاتب في دبي، لم تشهد أي تغيرات كبيرة في الربع الأخير من 2009 مقارنة بالأسعار السائدة خلال الربع الثالث، وانخفضت مستويات الاستفسار عن الوحدات السكنية بسبب موسم الإجازات والعطلات، إلى جانب تروّي الشركات في اتخاذ القرارات حتى بداية 2010».

وأشار التقرير إلى أن «المناطق المجاورة لمركز دبي المالي العالمي وشارع الشيخ زايد واصلت تميزها كخيارات مفضلة بالنسبة للزبائن، نظراً لما تتمتع به من ميزات تشمل المواقع الجيدة ومستوى الجودة وانخفاض أسعار إيجاراتها نسبياً».

وذكر أن «معدل أسعار إيجارات المكاتب خلال الربع الأخير من 2009 في دبي استقر عند سعر 200 درهم للقدم المربعة في السنة بنسبة انخفاض تبلغ 31٪ منذ بداية العام».
طباعة