«دو» تنفذ خطة لخفض تكلفة خدمات الاتصالات

»دو« اتجهت لتنفيذ تخفيضات فعلية على المكالمات المحلية. تصوير: باتريك كاستيللو

كشف النائب التنفيذي للرئيس للأعمال التجارية في مؤسسة الاتصالات المتكاملة «دو» فريد فريدوني، عن أن «إدارة المؤسسة تتجه لتنفيذ برامج لتخفيض تكلفة خدمات الاتصالات بمختلف أنواعها عبر مبادرات وعروض عدة يتم البدء في طرحها خلال العام الجاري».

وأوضح لـ«الإمارات اليوم» أن «خطط المؤسسة المستقبلية لخفض تكلفة خدمات الاتصالات ستشمل خفض تكلفة خدمات الهاتف الثابت، والإنترنت، وخدمات أخرى»، لافتاً إلى أن «تلك العروض والمبادرات سيتم تقديم مقترح بها لهيئة تنظيم الاتصالات لمراجعتها وتقييمها تمهيداً لعمليات الإقرار في مراحل لاحقة».

وأضاف أن «المؤسسة وسّعت حجم الخيارات التي يتم منحها للعملاء عبر البطاقات المطروحة في الأسواق لتشمل خياراً دائماً يشمل منح قيمة اكبر مضافة للعملاء لزيادة الحجم الزمني للمكالمات الدولية بنفس التعرفة النقدية السابقة، بما ينتج عنه تخفيض التكلفة الفعلية للمكالمات الدولية من جانب المؤسسة».

وكانت «دو» قد أعلنت في بيان لها أمس، عن طرح عرض دائم للعملاء يشمل زيادة قيمة رصيد المكالمات الدولية وفق القيمة المعبئة بها. وأشار إلى أن «بطاقات شحن الرصيد ستشمل ذلك العرض بجانب العروض السابقة لمنح العملاء وقتاً أكبر لصلاحية الرصيد أو رصيد أكبر بما يدعم الخطط المنتظر تنفيذها لتخفيض تعرفة المكالمات المحلية والدولية وخدمات الاتصالات في المراحل المستقبلية عبر فترات زمنية تدريجية».

ولفت إلى أن «المؤسسة اتجهت لتنفيذ تخفيضات فعلية على المكالمات المحلية عبر عروض دائمة لتخفيض المكالمات لمجموعة أشخاص يتم اختيارهم مع العرض الجديد لتخفيض المكالمات الدولية بما يحرك من تنافسية تسعير المكالمات في أسواق خدمات الاتصالات المحلية».

وأرجع فريدوني «شكاوى بعض المستهلكين من بعض العروض السابقة لعدم تفهم الشروط والأحكام الخاصة بتلك العروض بشكل جيد، أو عدم توضيح تلك الشروط من جانب بعض منافذ البيع بشكل كافٍ»، لافتاً إلى أن «الشكاوى التي وردت للمؤسسة محدودة في ذلك الإطار وتتركز في كون العملاء يطالبون برصيد إضافي وفق الإعلانات الترويجية عند عرض الشراء الأخير بمبلغ 55 درهماً، حيث تم التوضيح لهم أن الرصيد الإضافي يتم منحه عند تعبئة الرصيد للمرة الثالثة لمدة 11 مرة بمبلغ 10 درهم يتم منحها في كل مرة على مراحل وفقاً للشروط الخاصة بالعرض».

وأضاف أن «العرض الذي طرحته المؤسسة يتم إطلاقه للمرة الأولى في سوق الاتصالات في الدولة، وبما يمكن عُملاء خدمة الدفع الفوري في المؤسسة من استخدام بطاقات تعبئة الرصيد من فئة 200 درهم ليحصلوا على رصيد يبلغ 320 درهماً بشكل فوري مخصص للمكالمات الدولية بشكل يخفض من تكلفة المكالمات الدولية بحجم كبير». ولفت فريدوني إلى أن «العرض يستهدف بشكل أساسي منح العُملاء القيمة الحقيقية لكل درهم ينفقونه ومواكبة احتياجات شريحة كبيرة من المجتمع من المقيمين الذين يحتاجون إلى البقاء على اتصال مع عائلاتهم في بلدانهم بصورة يومية».

طباعة