«الاقتصاد»: خفض أسعار 20 سلعة الشهر المقبل

تضم قائمة السلع التي سيتم خفضها الأرز والبيض والسكر والحليب المجفف. تصوير: ساتيش كومار

اتفقت وزارة الاقتصاد أمس مع منافذ التوزيع المختلفة العاملة في الدولة على إجراء تخفيضات تصل إلى 20٪ في أسعار أكثر من 20 سلعة أساسية، اعتبارا من أول شهر مارس المقبل، وذلك بمناسبة اليوم الخليجي لحماية المستهلك.

وأكد مسؤول في وزارة الاقتصاد أن اللجنة العليا لحماية المستهلك، رفضت خلال اجتماعها الأسبوع الماضي في دبي، طلبا من بعض شركات الدجاج والبيض برفع أسعارها بحجة تزايد تكلفة الإنتاج عليها، وقررت اللجنة دراسة الملف بكامله، لبحث الوضع في السوق في شهر مارس المقبل.

وقال مدير إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد الدكتور هاشم النعيمي خلال اجتماع حضره مديرو منافذ التوزيع الكبرى في الدولة للتنسيق وطرح المبادرات الخاصة بالاستعداد لليوم الخليجي الرابع لحماية المستهلك، «نهتم بالمستهلكين لأنهم الطرف الأضعف بين التاجر والمورد، وتم الاتفاق مع منافذ التوزيع الكبرى على إجراء تخفيضات تستمر لمدة أسبوعين إلى شهر كامل، بمناسبة اليوم الخليجي للمستهلك الذي يوافق الأول من شهر مارس المقبل، بحيث يتم إجراء تخفيضات سعرية تراوح بين 10 و 20٪ في أسعار أكثر من 20 سلعة من السلع الأساسية».

وأوضح النعيمي «من أهم السلع التي سيتم خفض سعرها الأرز والبيض، والسكر والحليب المجفف، واللحوم الحمراء والدواجن والأسماك والشعير والألبان ومنتجاتها، والطحين».

وأكد «لن تقتصر الفعاليات المرتبطة باليوم الخليجي لحماية المستهلك على خفض الأسعار للمستهلكين، بل تنظيم حملة لتوعية المستهلكين بحقوقهم أيضا والتي تشمل الاختيار واسترداد البضائع، والحق في التعويض، وشراء سلع آمنة وغير مقلدة أو مغشوشة».

وقال النعيمي إن الوزارة ستبدأ تطبيق خطتها الخاصة بالإنذار المبكر للسلع الاستراتيجية قبل نهاية العام الجاري، وستشمل ربطا إلكترونيا بين جميع المنافذ الجمركية والموانئ في الدولة، بحيث يتم تحديد عدد السلع التي تدخل إلى البلاد وكمياتها وأسعارها، ليتم مراقبة مستويات الأسعار في المنافذ التجارية، للتحقق من عدم وجود تلاعب فيها، واتخاذ الإجراءات اللازمة قبل نفاد السلع من الأسواق، لتوفير مختلف السلع في الأسواق، وعدم رفع أسعارها.

وتابع «لدى الوزارة برنامج لتوقيع اتفاقات عدة مع منافذ توزيع لخفض الأسعار خلال الفترة المقبلة»، لافتا إلى أن «أولوية إدارة حماية المستهلك في الوزارة تتمثل في تلبية احتياجات المستهلكين وحمايتهم من الاستغلال والغش التجاري والاحتكار بأنواعه كافة».

واقترح نائب رئيس جمعية أبوظبي التعاونية، فيصل العرشي خلال الاجتماع خطة متكاملة تتضمن عروضا خاصة لخفض أسعار سلع جديدة بمناسبة اليوم الخليجي لحماية المستهلك، لافتا إلى أن «الجمعية ستزيد عدد السلع التي تبيعها بسعر الشراء من دون إضافة سعر التكلفة أو هامش الربح لتتجاوز 253 سلعة خلال شهر مارس المقبل».

وطالب العرشي بحملة موسعة «لضبط البائعين الجائلين الذين يطوفون على المنازل ببضائع معظمها مغشوشة أو مقلدة تضر بالصحة العامة».

وتعهد مسؤولو الاتحاد التعاوني الاستهلاكي، واللولو هايبر ماركت، وكارفور، وسبينس، وجمعية أبوظبي، وجمعية العين التعاونية «بتقديم مبادرات مكتوبة خلال أقل من أسبوعين، لتوفير الحماية للمستهلكين من الممارسات الضارة، وخفض أسعار السلع الأساسية».

كما طالب مدير إدارة الرقابة في الوزارة عبدالله آل حسين بتنظيم المعارض في إمارات الدولة المختلفة للتوعية بأضرار السلع المقلدة و المغشوشة وقال «هناك ضرورة لتعاون جميع أجهزة الدولة لضبط هذه السلع»، موضحا أن «آلاف الأطنان من السلع تدخل الدولة يوميا من منافذ مختلفة مما يصعب عمليات الرقابة».

ومن ناحية أخرى كشفت عضوة مجلس إدارة جمعية الإمارات لحماية المستهلك، راية خميس المحرزي عن تلقى الجمعية شكاوى ، بشأن بيع لحوم فاسدة في مطاعم عدة في بعض إمارات الدولة، ما أدى إلى تسمم بعض الاشخاص.

وقالت المحرزي لـ«الإمارات اليوم» «تتلقى الجمعية شكاوى كثيرة بشكل يومي بشأن ارتفاع أسعار العديد من السلع الأساسية بنسب تصل إلى 30٪من مختلف إمارات الدولة ، خصوصا في رأس الخيمة والفجيرة، وخورفكان، ودبا، لافتة إلى أن «عددا كبيرا من المستهلكين لا يزالون لا يشعرون بانخفاض حقيقي في أسعار السلع».

وأوضحت أن التجار في الأماكن النائية يستغلون بعد هذه الأماكن عن الرقابة الصارمة، ويقومون ببيع العديد من السلع بأسعار مبالغ فيها أو بيع سلع مغشوشة، وطالبت الجهات المعنية بإعلان أسماء السلع التي يثبت أنها غير صالحة للاستخدام أو تسبب أضرارا صحية حتى يتوقف المستهلكون عن شرائها فورا.

طباعة