5.3 ملايين مسافر عبر مطار الشارقة في 2008

أعداد المسافرين زادت 22٪. تصوير: شاندرا بالان

أعلن مطار الشارقة الدولي أن أعداد المسافرين عبره ارتفعت إلى 5.28 ملايين مسافر، بزيادة قدرها 22.1٪، مقارنة مع 4.324 ملايين سافروا في عام .2007

وارتفعت حركة رحلات الطائرات خلال الفترة ذاتها (المنتظمة وغير المنتظمة) بنسبة 8.18٪ من 3.51 آلاف رحلة إلى 9.60 آلاف رحلة، وكذلك ارتفع حجم مناولة الشحن بنسبة 2.86٪ من 570.4 ألف طن إلى 586.7 ألف طن.

وفي ما يتعلق بحجم مناولة الشحن (البحري ـ الجوي) فقد ارتفع بنسبة 10.43٪ من 44.2 ألف طن إلى 48.8 ألف طن.

وقال المدير العام لهيئة مطار الشارقة، الدكتور غانم الهاجري: «يأتي تحقيق مثل هذه النتائج الايجابية لمطار الشارقة الدولي في الوقت الذي يشهد فيه العالم تباطؤا اقتصادياً وأزمة مالية عالمية أثرت بشكل مباشر وغير مباشر في الكثير من القطاعات الاقتصادية، ليظهر قدرته على التعامل مع المعطيات والمستجدات بكفاءة عالية، ولينجح في اجتذاب المزيد من شركات الطيران الخاصة بالركاب والشحن، فضلاً عن استمرارية جاذبية الشارقة لحركة المسافرين والسياح والشحن».

وأضاف أن «عمليات التطوير والتحديث المستمرة التي ينفذها المطار، أسهمت في تحفيز الشركات العاملة فيه على توسيع نشاطها وعملياتها، مستفيدة من الخدمات والتسهيلات التي يقدمها، لاسيما بعد مشروع التوسعة الأخير الذي رفع الطاقة الاستيعابية للمطار إلى أكثر من ثمانية ملايين مسافر في العام، فضلاً عن التوسعة والتحديثات التي طالت مركز الشحن؛ ومن جهة أخرى استقطب المطار شركات أخرى اتخذت منه قاعدة لعملياتها في المنطقة، لما يتمتع به من موقع استراتيجي يربط مدناً عدة في الشرق والغرب».

واستقبل المطار خلال العام الماضي أولى الرحلات الدولية لشركة «طيران ناس» السعودية، كما استقبل الرحلة الافتتاحية لشركة «صن اير» السودانية، التي تقوم بتسيير رحلاتها ما بين الخرطوم ومطار الشارقة الدولي بواقع ثلاث رحلات أسبوعيا، أما في شهر ديسمبر فقد دشنت شركة الطيران الباكستانية «اير بلو» رحلاتها المباشرة بين الشارقة ولاهور. وفي شهر نوفمبر افتتحت صالة الدرجتين الأولى ورجال الأعمال الجديدة في صالة المغادرين بمبنى مطار الشارقة الدولي، وكذلك الصالة الجديدة للسوق الحرة التي تديرها «دوفري».

ودشّن المطار في صالة المغادرين المركز الطبي الجديد، الذي يضم أحدث المعدّات والأجهزة الطبّية المتطورة وطاقما طبيا يتمتع بخبرات واسعة، فضلا عن ذلك، دشّن الجزء الأول من المرحلة الأولى من مشروع تطوير مواقف الطائرات الذي تبلغ تكلفته نحو 120 مليون درهم، حيث تم إدخال عدد من المواقف الجديدة للخدمة، في ما سيرتفع إجمالي مواقف الطائرات بعد اكتمال المشروع إلى 65 موقفاً.

طباعة