برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    مطارات أوروبا تواجه تحديا تشغيليا غير مسبوق بسبب إجراءات كورونا

    حذر المجلس الدولي للمطارات الأوروبية من فوضى قد تسود المطارات الأوروبية خلال موسم الإجازات الصيفية هذا العام بسبب تداعيات عمليات التفتيش والتحقق المرتبطة بجائحة كوفيد.

    وذكر المجلس فى بيان صحفي أنه مع استمرار تخفيف القيود المفروضة على السفر فى أوروبا وأماكن أخرى ، وبفضل تحسن الوضع في التعامل مع الوباء ، من المتوقع أن يمر المزيد والمزيد من الأشخاص عبر المطارات الأوروبية وأن تزيد حركة الركاب ثلاثة أضعاف تقريبا من 47 مليون راكب فى مايو الى 125 مليونا فى أغسطس المقبل.

    وأشار المجلس إلى أنه في حين أن هذا لا يزال أقل من مستويات ما قبل الوباء، فإن إدارة هذه الزيادة تشكل "تحديا تشغيليا غير مسبوق". ويرجع ذلك إلى القيود المفروضة على الحيز المرتبط بتدابير الابتعاد الاجتماعي، مما سيقلل من القدرة المادية المتاحة ويزيد من أوقات تجهيز الركاب.

    وتتوقع شركات الطيران أن تتركز الحركة الجوية بشكل كبير خلال فترات الذروة هذا الصيف.

    ومن التحديات الأخرى عمليات التحقق "المتعددة والمتنوعة"، حيث يضطر المسافرون إلى الخضوع لفحوص إضافية للتحقق من شهادات اختبار كوفيد وأشكال تحديد مواقع الركاب، ووثائق الحجر الصحي.

    وقال المجلس الدولي للمطارات الأوروبية إن "التدقيق عادة ما يتم من قبل السلطات العامة وشركات الطيران و/أو شركات المناولة الأرضية" حيث "تختلف حسب نقطة المنشأ والوجهة، استنادا إلى القواعد التي لا تزال غير متساوية وغير مستقرة إلى حد كبير في جميع أنحاء أوروبا".

    وبالإضافة إلى ذلك، يتم تنفيذها في عدة مرات، سواء عند المغادرة أو عند الوصول، في معظم الأحيان يدويا - مما يؤدي إلى عدم الكفاءة وتباطؤ كبير في وقت معالجة الركاب. ".وحثت المنظمة الحكومات الأوروبية على اعتماد وتنفيذ توصية مجلس الاتحاد الأوروبي المنقحة المقترحة للسفر داخل الاتحاد الأوروبي، التي نشرتها المفوضية الأوروبية في 31 مايو ..

    وقال البيان ان هذا " يجب ان يضمن الاتساق مع التوصية بالسفر إلى الاتحاد الأوروبي التي تبناها المجلس مؤخرا ومن ثم ضمان رفع القيود المفروضة على سفر المسافرين الذين تم تطعيمهم وكذا للمسافرين الذين تم اختبارهم وشفائهم".

    كما يجب ان تضمن الدول استعدادها "لإصدار شهادات لقاح كوفيد الرقمية المشتركة والبينية للاتحاد الأوروبي بحلول 1 يوليو على أبعد تقدير، وأنها تعترف أيضا، جنبا إلى جنب مع المفوضية الأوروبية، بالشهادات الرقمية واليدوية الصادرة عن البلدان المجاورة للاتحاد الأوروبي وكذلك البلدان الثالثة الأخرى التي تخفف القيود المفروضة على السفر مع أوروبا".

    وحثت المجلس الحكومات الأوروبية على "ضمان عدم تكرار عمليات التحقق من كوفيد خلال رحلة السفر /دمج عمليات المغادرة والوصول في المطارات/ وأن يجري التفتيش في أقرب وقت ممكن من عملية الركاب /خاصة من خلال تسجيل الوصول عبر الإنترنت .

    كما دعا الحكومات إلى نشر عدد كاف من موظفي المطارات لضمان عدم تأخير عمليات التفتيش اليدوي ومراقبة الحدود للمسافرين.

    طباعة