تسوية المواجهات التجارية بين أميركا والصين تدعم تراجع الذهب

    العقود الأميركية الآجلة انخفضت إلى 1481.1 دولاراً للأوقية. أرشيفية

    انخفض الذهب أمس، في الوقت الذي تحسن فيه الطلب على الأصول مرتفعة المخاطر، بفضل تفاؤل بتسوية قريبة للمواجهات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، وذلك في الوقت الذي يترقب المستثمرون بيانات الناتج المحلي الإجمالي الأميركي لاستقاء مزيد من المؤشرات بشأن متانة الاقتصاد.

    وتراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.1% إلى 1477.28 دولاراً للأوقية (الأونصة)، وانخفضت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.2% إلى 1481.1 دولاراً للأوقية.

    وقال المحلل لدى «إس.بي.إنجل»، سيرجي رايفسكي: «صدرت مجموعة من البيانات الاقتصادية الجيدة في الآونة الأخيرة، ومازالت سوق الأسهم تواصل ارتفاعها، والمعنويات تميل أكثر صوب الإقبال على المخاطرة، لذا فالناس مستعدون تماماً لشراء بعض الأصول مرتفعة المخاطر وخفض مراكزهم في الذهب».

    ولامست الأسهم العالمية مستويات قياسية مرتفعة بعد أن توصلت الولايات المتحدة والصين إلى اتفاق تجاري أولي، بينما تماسك الدولار بالقرب من ذروة أسبوع وهو المستوى الذي بلغه في الجلسة السابقة. وقال وزير الخزانة الأميركي، ستيفن منوتشين، إن «البلدين قد يوقعان ما يُطلق عليه اتفاق المرحلة واحد التجاري في مطلع يناير المقبل»، مضيفاً أن الاتفاق لن يخضع لإعادة التفاوض.

    وكشفت وزارة المالية الصينية عن قائمة جديدة لإعفاءات من رسوم جمركية على الواردات لمدة عام اعتباراً من 26 ديسمبر الجاري، تشمل ستة منتجات كيماوية ونفطية من الولايات المتحدة.

    وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفع البلاديوم 0.3% إلى 1941.87 دولاراً للأوقية، ويتجه صوب تحقيق مكاسب للأسبوع الخامس على التوالي.

    وبلغ المعدن المستخدم في التحفيز بقطاع السيارات أعلى مستوى على الإطلاق عند 1998.43 دولاراً في وقت سابق من الأسبوع بفعل أزمة مستمرة في المعروض، وهو ما تفاقم بعد إغلاق مناجم في الآونة الأخيرة في جنوب إفريقيا وهي منتج كبير. وتراجعت الفضة 0.1% إلى 17.04 دولاراً للأوقية، بينما نزل البلاتين 0.2% إلى 931.44 دولاراً، لكن المعدنين يتجهان لتحقيق مكاسب على أساس أسبوعي.

     

    طباعة