النفط يهبط 2% مع استمرار الأزمة التجارية وزيادة الإنتاج

هبطت أسعار النفط 2%، أمس، متأثرة بارتفاع إنتاج منظمة الدول المصدرة للبترول «أوبك»، وروسيا، من الخام، وكذلك النزاع التجاري المستمر منذ فترة طويلة بين الولايات المتحدة والصين، الذي يضغط على الاقتصاد العالمي.

وتراجع الخام الأميركي 1.26 دولار أو 2.3% إلى 53.84 دولاراً للبرميل، وانخفض خام القياس العالمي «برنت» 96 سنتاً إلى 57.7 دولاراً للبرميل.

وفرضت الولايات المتحدة رسوماً جمركية بنسبة 15% على بضائع صينية متنوعة، وبدأت الصين فرض رسوم جمركية جديدة على قائمة من السلع المستهدفة بقيمة 75 مليار دولار، في إطار الحرب التجارية الدائرة منذ أكثر من عام.

وعلى الرغم من تصاعد حدة النزاع التجاري، قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إن «الطرفين سيجتمعان في وقت لاحق الشهر الجاري لإجراء محادثات».

في غضون ذلك، أظهرت بيانات من البنك المركزي، أمس، أن اقتصاد كوريا الجنوبية نما بوتيرة أقل من المتوقع في الربع الثاني، إذ جرى تعديل الصادرات بالخفض في ظل النزاع التجاري الأميركي الصيني.

ويلقي تحرك الأرجنتين لفرض قيود على رؤوس الأموال الضوء أيضاً على مخاطر الأسواق الناشئة.

وارتفع إنتاج دول (أوبك) في أغسطس الماضي، لأول شهر في العام الجاري، إذ طغت زيادة في إمدادات العراق ونيجيريا على كبح السعودية، أكبر منتج في المنظمة، لإنتاجها وفاقد الإمدادات الناتج عن العقوبات الأميركية على إيران.

وزاد إنتاج روسيا النفطي في أغسطس إلى 11.294 مليون برميل يومياً، متجاوزاً السقف الذي تعهدت به موسكو في اتفاق مع منتجين آخرين، ليسجل أعلى مستوى منذ مارس 2019.


- خام القياس

العالمي «برنت»

انخفض إلى 57.7

دولاراً للبرميل.

طباعة