«علي بابا» تستهدف 20 مليار دولار من إدارج في هونغ كونغ

    أفادت مصادر مطلعة، بأن شركة علي بابا الصينية تدرس جمع ما يصل إلى 20 مليار دولار من خلال إدراج في هونغ كونغ، في ثاني صفقة ضخمة لها بعد الطرح الأولي في نيويورك الذي حقق رقما قياسيا بلغ 25 مليار دولار في العام 2014.

    وستعطي الصفقة، وهي أكبر بيع أسهم ثان عالميا في سبع سنوات، لـ«علي بابا» تمويلا كافيا لمواصلة الاستثمار في التكنولوجيا، وهي أولوية للصين في الوقت الذي يفتر فيه النمو بينما يخوض ثاني أكبر اقتصاد في العالم نزاعا تجاريا متصاعدا مع الولايات المتحدة.

    وقال ثلاث أشخاص رفضوا الكشف عن هويتهم لأن الخطط غير معلنة بعد، إن عملاق التجارة الإلكترونية يعكف مع مستشارين ماليين على الطرح ويهدف إلى تقديم طلب في إطار من السرية في هونغ كونغ في النصف الثاني من العام الجاري.

    وفي حين يقلل مستشارون وآخرون قريبون من الصفقة من إمكانية أن تكون الحرب التجارية سببا لهذه الخطوة، فإن المحللين يقولون إنه لا يمكن تجاهل سياق الأحداث والجغرافيا.

    وقال مدير الأبحاث لدى شركة الوساطة «بوكوم إنترناشونال»، هاو هونغ، إنه «بالنسبة للشركات الصينية المدرجة في الولايات المتحدة، يجب إعداد خطة طوارئ»، مضيفا: «في ضوء أن أغلب مستثمري (علي بابا) في آسيا، فإن من المنطقي الاقتراب من قاعدتك الأساسية وإعطاء المستثمرين خيارا للتداول في نفس المنطقة الزمنية».

    وفي الأسبوع الماضي، ذكرت «إس.إم.آي.سي» الصينية لصناعة الرقائق إنها ستلغي إدراج أسهمها في نيويورك من أجل التركيز على إدراجها في هونغ كونغ.

    وحذرت مصادر مطلعة على خطط «علي بابا» من أن الكثير من التفاصيل لم تتضح بعد، بما في ذلك الحجم النهائي المخطط له.

    وذكر مصدر على اطلاع مباشر إنه من المرجح بشكل أكبر أن يكون بين عشرة مليارات و15 مليار دولار.
     

    طباعة