«نداءان» على الطائرة لا يرغب أحد في سماعهما

    عندما يواجه طاقم رحلة طيران حالة طارئة أو غير طبيعية، فإنه عادة يحدد الأولويات بالنسبة للإجراءات التي سيتخذها، مع ضمان سلامة مسار الطائرة وحالتها، وبناءً عليه يتم توزيع المسؤوليات بين أفراد الطاقم، بحيث يتولى الطيار المسؤولية عن مسار الرحلة، بينما يتعامل  الطيار الآخر مع جميع الاتصالات اللاسلكية والإجراءات، بما في ذلك قراءة قوائم الفحص.

    وسيقرر طاقم الرحلة ما إذا كان يجب مواصلة الرحلة إلى الوجهة المقصودة، أم البدء بتحويل مسار الرحلة على الفور، وقد يكون قرار التحويل فوريًا، لكن عادة سيتطلب ذلك التنسيق مع مراقبة الحركة الجوية والأطراف الأخرى، ويتم اتخاذ القرار بناء على مجموعة من المعلومات والاستنتاجات التي يتوصل لها الطاقم.

    وبحسب المنظمة الأوروبية لسلامة الملاحة الجوية، يلجأ الطيارون، الذين يواجهون حالة طارئة إلى إعلانها فوراً، عبر التواصل مع أبراج المراقبة في المجال الجوي المقصود، وذلك عبر الطريقة المعتمدة لإيصال هذه المعلومات باستخدام البادئة «ماي داي» (MAYDAY) ، و«بان بان» (PAN PAN)، وهما معيار دولي، والوسيلة الأكثر فاعلية لتنبيه برج المراقبة إلى ضرورة إعطاء الأولوية للرسالة التي ستتبع.

    ويستخدم نداء «بان بان» في المواقف العاجلة، التي لا تشكل خطراً مباشراً على الحياة، وهي نداءات تقل بدرجة عن نداء الاستغاثة «ماي داي»، ويفضل تكرار هذين النداءين ثلاث مرات، للحصول على شرط الأولوية للطوارئ والبدء بالإجراءات المتبعة فوراً، وتعطي اتصالات (PAN PAN)، الأولوية لكل المكالمات الأخرى على الراديو باستثناء مكالمات ( (MAYDAY، وتستخدم عندما يكون هناك خطر وشيك لكنه لا يصل إلى درجة المساعدة الفورية، مثل الحالات الطبية أو تعطل بعض الأنظمة المساعدة للطائرة، وغيرها من المشكلات التي تحدث خلال الرحلة، ويتم الإعلان عن حالة الطوارئ، عندما تعاني الطائرة مشكلات، وهناك قدر معقول من التهديد لسلامة الطائرات أو ركابها.

    أما نداء (MAYDAY) فيطلق عبر الاتصالات اللاسلكية للإبلاغ عن خطر جسيم، يهدد الرحلة والركاب، ويمكن لمراقبي الحركة الجوية أن يلعبوا دوراً رئيساً في مساعدة الطائرات خلال حالات الطوارئ داخل المجال الجوي، إذ يحصل الطيارون في هذه الحالات على المساعدة الفورية من أبراج المراقبة الجوية، بخصوص أي معلومات تساعدهم للحفاظ على سلامة الركاب.

    ولا يعني مصطلح «الطوارئ» بالضرورة أن الركاب وأفراد الطاقم في صراع مع الموت، وفي معظم الأوقات يخبر الطاقم برج المراقبة بأنه يعمل في موقف غير طبيعي خلال الرحلة.

    طباعة