تحسن سعر صرف الجنيه زاد إقبال المصريين على التحويل

شركات صرافة: 15٪ نمواً في التحويلات المالية إلى مصر

عودة البنوك المصرية إلى العمل بداية نمو التحويلات. رويترز

كشف مسؤولو شركات صرافة محلية، أن حجم التحويلات المالية إلى مصر شهد معدلات نمو وإقبال متباينة خلال الأسبوع الماضي في منافذ الصرافة، تراوح بين 10 و15٪، مقارنة بالفترات الزمنية نفسها من الشهر الماضي.

وأرجعوا ذلك إلى أسباب عدة، تشمل إقبال المتعاملين على التحويل المالي بعد عودة البنوك المصرية إلى العمل، وتحسن قيمة صرف الجنيه المصري مقابل سعر صرف الدولار، عقب إجراءات نفذتها إدارة البنك المركزي المصري، ومصادفة تلك الفترة لأوقات متقاربة من مواعيد صرف رواتب الموظفين والعاملين في مؤسسات مختلفة.

وأضافوا أن منافذ صرافة حققت خلال اليومين الماضيين إقبالاً كبيراً على التحويل المالي إلى مصر، متوقعين استقراراً في ذلك الإقبال خلال الفترة المقبلة.

نمو تدريجي

وتفصيلاً، قال المدير التنفيذي في شركة «الأنصاري» للصرافة، محمد الأنصاري، إن «معدلات التحويل المالي إلى مصر، نمت تدريجياً منذ بداية انتظام عودة البنوك المصرية إلى العمل بداية الأسبوع الماضي، وارتفعت إلى نحو 15٪، مقارنة بفترات زمنية مشابهة».

وأضاف أن «تدخل البنك المركزي المصري لمنع تدهور سعر صرف الجنيه المصري، خلال الأيام الماضية، رفع من سعر صرفه مقابل الدولار من نحو 5.95 جنيهات منذ 10 أيام إلى نحو 5.87 جنيهات خلال الأسبوع الماضي، ما شجع على زيادة حجم التحويلات إلى مصر، خصوصاً مع مواكبتها فترة صرف رواتب الموظفين».

وأوضح أن «معظـم التحويـلات كانـت لأفراد وليس شركات تجارية، بسبـب تحويل عدد كبـير منهـم أمـوالاً إلى عائلاتهم»، مبيناً أن «سعر صرف الجنيه المصـري مقـابل الدرهم يراوح في السوق المحلية بين 63.2 و63.3 فلساً».

تحويلات عالقة

من جانبه، قال المدير العام لشركة «الفردان» للصرافة، أسامة حمزة آل رحمة، إن «الشركة لاحظت معدلات نمو في التحويل للسوق المصرية، بلغ بشكل مجمل خلال الأيام الماضية 10٪، مقارنة بفترات عادية مماثلة للتحويل».

وأضاف أن «الشركة عززت كادرها الوظيفي في فروع مختلفة، بداية الأسبوع الماضي، لتسيير تحويلات مالية كانت متكدسة وعالقة خلال فترة توقف البنوك المصرية عن العمل».

وأوضح أن «من العوامل التي ساعدت على تحقيق نمو في عمليات التحويل إلى مصر، تحسن سعر صرف الجنيه مقابل الدرهم، والذي ارتفع في بداية الأسبوع من نحو 62.2 فلساً إلى 63.2 فلساً في نهاية الأسبوع الماضي، ما شجع مصريين على تحويل الأموال. وأكد أن «التحويلات اتخذت مساراً تصاعدياً في معدلات النمو حتى نهاية الأسبوع الماضي».

واتفق مدير التسويق في مراكز «وول ستريت» للصرافة، سلطان آل محمود، مع آل رحمة، في نمو التحويلات المالية إلى مصر. وقال إن «عودة البنوك المصرية إلى العمل مرة أخرى، كانت بداية النمو التدريجي الملحوظ في عمليات التحويل من منافذ الصرافة المحلية»، مقدراً النمو بنحو 10٪.

وأكد أنه «لو عادت جميع فروع البنوك في مصر إلى العمل بشكل جماعي، وليس بعضها، لارتفعت معدلات التحويل بشكل أكبر عن الوضع الحالي».

طباعة