برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    فولفو تطور برمجيات لتزويد سياراتها المستقبلية بنظام تشغيل خاص

    صورة

    أعلنت المشروعات التجارية التابعة لمجموعة الفطيم، الموزّع الحصري لسيارات فولفو في الإمارات العربية المتحدة، عن عزم فولفو للسيارات تطوير برمجياتٍ داخل الشركة لمواكبة التطوّر الحاصل في خصائص وميّزات السيارات القائمة على البرمجيات، نظراً لتفوّق جاذبيتها على مواصفات السيارات التقليدية.
     
    وسيعمل الجيل القادم من سيارات فولفو الكهربائية بالكامل، بما في ذلك النسخة القادمة الكهربائية بالكامل من سيارة XC90، بنظام التشغيل الخاص بشركة فولفو للسيارات، والمعروف باسم VolvoCars.OS، لتطوير أسرع وأكثر مرونةً. وتهدف الشركة إلى تعزيز أداء سيارات فولفو بشكل مستمر عبر تقديم المزيد من التحديثات اللاسلكية لسيارات العملاء طوال فترة اقتنائها.
     
    سيؤدي VolvoCars.OS دور نظام تشغيل شامل لسيارات فولفو الكهربائية. يدمج النظام الجديد أنظمة التشغيل المختلفة للشركة المستخدمة في السيارة وعبر السحابة، ما يؤدّي إلى إنشاء نظام تشغيل موحّد ومتكامل. وتشمل أنظمة التشغيل الأساسية نظام تشغيل أندرويد للسيارات وكيو ان اكس وأوتوستار ولينوكس.
     
    وبالاعتماد على مجموعة متنوعة من واجهات برمجة التطبيقات، بما في ذلك واجهة برمجة التطبيقات الموسعة المعلن عنها سابقاً، يتيح نظام تشغيل VolvoCars.OS للمطوّرين الوصول إلى ميزات السيارة مثل بيانات مستشعر السيارة وواجهات المستخدم والخصائص القائمة على السحابة مثل بيانات الأسطول، المرهونة بموافقة العميل. يُفسح ذلك المجال أمام المطورين لإنشاء خدمات وتطبيقات جديدة لسيارات فولفو.
     
    وتعليقاً على هذا الموضوع، قال هنريك جرين، الرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا لدى فولفو للسيارات: "سيسمح تطوير البرامج داخل الشركة بزيادة سرعة التطوير وتحسين أداء سيارات فولفو بوتيرة أسرع مما هي عليه اليوم. وبصورة مشابهة لتحديثات الهواتف المحمولة أو الكمبيوتر، سيصبح بالإمكان إرسال البرامج والميزات الجديدة بسلاسة من خلال ميزة التحديثات اللاسلكية، ما يساهم في تطوير أداء سيارة فولفو وزيادة متعة قيادتها مع مرور الوقت".
     
    وتهدف فولفو للسيارات إلى تحقيق الاستفادة القصوى من تطوير البرمجيات داخل الشركة عبر تجهيز سياراتها الكهربائية بالكامل بنظام حوسبة مركزيّ أساسيّ، ما يسهم في التخلص من الكثير من التعقيدات. فبدلاً من الاعتماد على وحدات تحكم إلكترونية متعددة حول السيارة تتحكم في الأنظمة والميزات الفردية، ستستخدم السيارة نظام حوسبة أساسيّ قويّ يستند إلى الزيادة المستمرة في كمّ البيانات التي يتم تطويرها داخل الشركة.
     
    يتكون نظام الحوسبة الأساسي، والذي ستستخدمه لأول مرّة سيارة فولفو الجديدة المقرّر الكشف عنها في عام 2022، من ثلاثة أجهزة كمبيوتر رئيسية. تدعم الأجهزة الثلاثة بعضها البعض لإدارة معالجة المرئيات والذكاء الاصطناعي والحوسبة العامة وميزات المعلومات الترفيهية كل بدوره.
     
    كما يسمح التحوّل إلى الحوسبة المركزية لشركة فولفو للسيارات بفصل الأجهزة تدريجياً عن البرمجة. يتيح ذلك المجال أمام الشركة لتقديم دورات أجهزة أكثر تواتراً، بحيث يمكن تجهيز موديلات فولفو الجديدة بأحدث الأجهزة المتوفرة.
     
    تُركز شركة فولفو للسيارات على التحوّل إلى التطوير داخل الشركة والحوسبة المركزية بالتعاون مع شركات رائدة في مجال التكنولوجيا. وتأتي إنفيديا في مقدمة الشركات التي تتعاون معها فولفو لتصميم الأنظمة الأساسية، بينما تعمل مع جوجل على تطوير أنظمة المعلومات والترفيه.
     
    وأضاف هنريك جرين: "نعتمد استراتيجيةً مدروسةً للشراكة مع قادة قطاع التكنولوجيا عندما تكون الظروف ملائمةً، تُعدّ جوجل شركةً رائدةً في مجال تجربة المستخدم وخدماته، مثل خرائط جوجل ومساعد جوجل، بينما تتيح لنا إنفيديا الوصول إلى أنظمة حوسبة تعتبر من بين الأفضل والأسرع في العالم. يُشكّل هذا المنهج القائم على تكوين شراكات استراتيجية مختارة طريقةً أكثر فعاليةً من محاولة إنجاز كل شيء بصورة فرديّة".
     
    يُمثّل تعاون فولفو للسيارات الناجح مع الشركات الرائدة في قطاع التكنولوجيا لمنح عملائها أفضل تجربة مستخدم ممكنة عاملاً أساسياً خلف قرارها في الاستفادة من ابتكارات الطرف الثالث لتطوير نظام تشغيلها الخاص VolvoCars.OS عبر واجهات برمجة التطبيقات المفتوحة.

    طباعة