شركات التقنية تطرح 20 موديلاً جديداً خلال موسم الخريف

سوق الكمبيوتر المحمول تنتظر أفضل 5 أجهزة بحلول يناير 2021

صورة

من المنتظر أن تستقبل سوق أجهزة الكمبيوتر المحمولة (لاب توب)، بحلول يناير 2021، خمس موديلات جديدة، تعد الأفضل على الإطلاق ضمن هذه الفئة من أجهزة الكمبيوتر، وهي: «أسوس زين بوك إس» الذي يتوقع أن يأتي مزوداً بأفضل شاشة من حيث المقاس والوضوح والدقة والقدرة على تشغيل الفيديو، و«لينوفو آيديال باد سليم 9 آي» الذي ينفرد بهيكل قوي مصنوع بمواد غير معتاد استخدامها في هياكل أجهزة الكمبيوتر المحمولة، و«ديل إكس بي إس 13» الذي يعد ترقية للطراز الحالي من الجهاز نفسه، و«مايكروسوفت سيرفس برو إكس 2» الذي سينتقل لمعالجات «إيه آر إم» ليحقق أقل مستوى سعري في أجهزة الكمبيوتر المحمولة يراوح بين 500 و620 دولاراً (1836 و2276 درهماً)، و«أبل ماك بوك» الذي سيعمل بمعالجات «أبل» سيليكون المعتمدة على معمارية «إيه آر إم»، ويأتي بسعر يبلغ نحو 750 دولاراً (نحو 2754 درهماً).

مراجعة سنوية

وكان محللو موقع «ديجيتال تريندس» digitaltrends.com المتخصص في التقنية، أجروا مراجعة سنوية موسعة لخطط الشركات المنتجة لأجهزة الكمبيوتر المحمولة، المقرر إنتاجها حتى يناير 2021، ونشروا نتائج مراجعتهم التي تتم عادة في بداية فصل الخريف الذي يسبق موسم عطلات أعياد الميلاد، وهو وقت يعد مناسباً لشراء كمبيوتر محمول جديد.

وقال المحللون إن السوق ستستقبل ما لا يقل عن 20 طرازاً من الأجهزة الجديدة خلال فترة الخريف، مشيرين إلى أفضل خمسة أجهزة منها، وهي:

«أسوس زين بوك إس»

أفضل ما يميز هذا الكمبيوتر هو شاشته التي ستحقق نسبة عرض إلى ارتفاع تبلغ (2:3)، وتحقق دقة في العرض (3300×2200)، مع تدرج لوني بنسبة 100% على معيار «دي سي آي ـ بي 3»، تعادل نسبة 92% من إجمالي الجسم الكامل للكمبيوتر، ما يجعلها الشاشة التي تحقق أعلى أداء وانتاجية، وألوان ممتازة للمحترفين المبدعين.

وسيعمل الكمبيوتر بالجيل 11 من معالجات «تايغر ليك» من «إنتل»، ما يتيح له العمل برسوميات «ثندربورت 4»، وتقنية «إكس آي»، ويكون نحيفاً وخفيفاً جداً، إذ ستصل سماكته إلى 0.61 بوصة، كما سيكون مزوداً بلوحة مفاتيح من فئة «الحافة إلى الحافة» تعمل باللمس والمفاتيح الرقمية.

«لينوفو آيديال باد سليم 9 آي»

أفضل خاصية لدى هذا الكمبيوتر المحمول هي الهيكل الداخلي، لكونه مصنوعاً من مواد غير عادية إلى جانب الألمنيوم، ما يمنحه القوة والمتانة والخفة في آنٍ واحد، كما يتمتع بغطاء جلدي أسود فوق غطاء الألمنيوم، ويتم إحكامه عبر 20 نقطة ربط، تسمح للجلد بالاحتفاظ بمظهره الأصلي، كما يتميز بمسند زجاجي بالكامل أسفل لوحة المفاتيح بدلاً من لوحة اللمس الميكانيكية.

ويتضمن الجهاز ابتكاراً آخر هو قارئ بصمات الأصابع الذي يعمل بالموجات فوق الصوتية، وهو موجود أسفل زجاج مفاتيح الأسهم، ويوفر مسحاً أكثر دقة للبصمات حتى لو كانت مبتلة. ويعمل الكمبيوتر مع معالجات الجيل 11 من معالجات «إنتل تايغر ليك»، وتصل مساحة شاشته إلى 90% من إجمالي جسم الكمبيوتر، وتعمل بقوة 500 شمعة وتدعم فيديو «4 كيه»، فيما يبدأ سعره من 1600 دولار (نحو 5875 درهماً).

«ديل إكس بي إس 13»

يعتبر هذا الجهاز ترقية للطراز الحالي الذي يحمل الاسم نفسه، والتغيير الأبرز فيه هو الانتقال للعمل مع معالجات «إنتل تايغر ليك»، مع تحسين في الأداء يجعله يعود من وضعية «النوم» إلى وضعية «التشغيل» خلال ثانية واحدة، كما يستطيع شحن البطارية بطاقة تكفي لأربع ساعات تشغيل خلال 30 ثانية فقط، على الرغم من أنه يعمل بشاشة عالية التحديد، وعند شحن البطارية بكاملها، يصل عمر التشغيل إلى تسع ساعات.

«مايكروسوفت سيرفس برو إكس 2»

سيأتي هذا الكمبيوتر المحمول بمعالج يعمل بمعمارية «إيه آر إم»، وتحديداً شريحة معالج «سناب دراغون 8 سي إكس في 2»، وشاشة مقاس 12.5 بوصة، وبالتالي فهو موجه للجمهور ذوي الميزانية الأقل التي تدور في نطاق سعري يراوح بين 500 و600 دولار (1836 و2276 درهماً).

ومن المنتظر أن يعمل الجهاز بذاكرة وصول عشوائي سعتها 4 غيغابايت، وذاكرة تخزين بسعة 64 غيغابايت، ونظام «ويندوز 10 إس» الذي يقصر تنزيلات التطبيقات على ما هو متوافر في «مايكروسوفت ستور».

«أبل ماك بوك»

تمثل أجهزة «ماك بوك» المحمولة أول جيل من أجهزة «أبل» ينتقل رسمياً إلى معالجات «أبل سيليكون» المستندة إلى معمارية «إيه آر إم»، وتصنف على أنها تغيير هائل في عالم أجهزة الكمبيوتر المحمولة، ويتوقع أن يكون جهاز «ماك بوك برو» مقاس 13 بوصة، و«ماك بوكس» مقاس 12 بوصة هما أول جهازين من «ماك» يعملان بالمعالجات الجديدة، ويبدأ «ماك بوكس» من 750 دولاراً، ما يجعله ينافس بقوة أجهزة الكمبيوتر العاملة بنظام «ويندوز 10»، لاسيما أنه سيعمل بالمعالج «إيه 14 إكس» فائق الأداء، ما يجعله خياراً مقنعاً للكثيرين.

طباعة