اختبار ميداني يكشف عن 8 ميزات و6 نقاط ضعف في الهاتف الجديد

«آي فون إس إي» يتفوق في الأداء مقابل السعر الرخيص

الاستخدام اليومي للهاتف أظهر أنه صغير وأسهل في الاستخدام بيد واحدة. ■من المصدر

كشف اختبار حديث على هاتف «آي فون إس إي» الجديد، الذي طرحته شركة «أبل» الشهر الماضي، أنه يتميز بثماني نقاط قوة، تمثل «الأفضل لديه»، بينما يعاني ست نقاط ضعف تمثل «الأسوأ».

وأوضح الاختبار الميداني، الذي أجراه محللو موقع «بيزنس إنسايدر» المتخصص في التقنية، أن أبرز نقاط القوة في «آي فون إس إي»، تتمثل في كونه يقدم أقوى أداء مقابل السعر الرخيص المتاح به، الذي يبلغ نحو 400 دولار (1468 درهماً)، حيث إنه ينافس «آي فون 11 برو»، الذي يتخطى سعره 1000 دولار (3670 درهماً)، في حين أن أخطر نقاط ضعفه، تمثلت في عدم امتلاكه لقدرات التصوير الليلي والإضاءة المنخفضة وقصر عمر البطارية، مقارنة بالعديد من الهواتف الأخرى القريبة منه في السعر، في مقدمتها «سامسونغ غالاكسي إيه 51».

وانتهى المحللون إلى أن التقييم العام لهاتف «آي فون إس إي» هو أنه أفضل ترقية لمن يملك هاتف «آي فون 8» فأقل، مشيرين إلى أنه تم الاختبار على مجموعة من الأجهزة، جرى ملاحظتها في ظروف تشغيل مختلفة، في مناطق عدة داخل الولايات المتحدة، لمدة أسبوعين.

التشغيل اليومي

سجل المحللون العديد من الملاحظات، خلال التشغيل اليومي، من بينها أن هاتف «آي فون إس إي» يعد خياراً قوياً لمحبي «أبل»، الذين يبحثون عن جهاز محمول رخيص سهل الإدارة.

ولاحظ المحللون أن «آي فون إس إي» لا يحتوي على كاميرا فائقة الزاوية أو قدرات تصوير منخفضة الإضاءة، على الرغم من أن أجهزة «أندرويد» ذات الأسعار المتشابهة تقدم بعض هذه الميزات. وأشاروا إلى أنه «آي فون إس إي» يعمل بمعالج «أبل بايونك إيه 13»، وهو نفسه الذي يعمل على تشغيل «آي فون 11» و«آي فون 11برو». ونتيجة لذلك، يبدو الهاتف أنه سريع في الاستخدام اليومي، إذ إنه قادر على تشغيل التطبيقات، وتقديم مقاطع فيديو «4 كيه»، فضلاً عن العثور على الأسطح بسرعة أكبر في الواقع المعزز.

سهولة الاستخدام

وأظهر الاستخدام اليومي للهاتف أنه صغير ومضغوط، ما يعني أنه أسهل في الاستخدام بيد واحدة ويناسب الجيوب، إضافة إلى أن الهاتف أثبت أنه جهاز «آي فون» الأكثر إحكاماً والأخف وزناً، الذي أصدرته «أبل» منذ سنوات، كما أنه جهاز «آي فون» الوحيد الذي يأتي مع زر الصفحة الرئيسة الذي يعمل بنظام التعرف باللمس إلى بصمات الأصابع، بصورة أسرع قليلاً من نظام التعرف إلى الوجه، حيث إنه عند فتح قفل الجهاز لا يتطلب الأمر إلا مجرد لمس الزر الرئيس بالشاشة، والهاتف في مكانه، فيما يتطلب التعرف إلى الوجه، التقاط الهاتف ورفعه أمام الوجه.

التصوير

لم يتمكن هاتف «آي فون إس إي» عند التصوير من إنتاج صور أكثر تقدماً، أو نابضة بالحياة، كما هي الحال في الطرز الأخرى من أجهزة «أبل»، أو من هواتف «أندرويد» أخرى تماثله في السعر، فضلاً عن فشله في تقديم صور جيدة في الإضاءة المنخفضة، كما هي الحال مع أنظمة الكاميرا متعددة العدسات والعدسات ذات الزاوية فائقة الاتساع. وفي هذه النقطة، تتفوق عليه هواتف «غوغل» و«سامسونغ» ذات السعر المشابه. كما أظهر الاستخدام اليومي، أن الهاتف يبدو قديم التصميم، مقارنة بهواتف اخرى مناظرة له في السعر، مثل «سامسونغ غالاكسي إيه 51»، و«غوغل بيكسل 4»، التي تقدم شاشات ذات حواف أصغر بكثير، وتصميم أكثر عصرية وإنسياباً. وبالنسبة للبطارية، لوحظ أن بطارية «آي فون إس إي» تنفد بسرعة، وهو أمر لا يناسب من يحتاجون للتسجيلات الصوتية والفيديو كثيراً طوال اليوم.

نقاط الضعف

• تصميم قديم.

• ضعف الكاميرا في التصوير الليلي والإضاءة المنخفضة.

• قصر عمر البطارية، مقارنة بالهواتف الأخرى بالسعر نفسه.

• بطء الشاحن كونه يعمل بقدرة خمسة وات.

• عدم وجود منفذ يدعم الذاكرة الخارجية.

• لايمكن للمستخدم تغيير البطارية بنفسه.

نقاط القوة

• أداء قوي.

• دعم الشحن اللاسلكي.

• مستشعر بصمة أصابع أسرع من التعرف إلى الوجه.

• وزن خفيف.

• درجة سطوع عالية للشاشة.

• منافذ للسماعات الخارجية بصوت استريو.

• تسجيل فيديو مستقر وثابت بفضل المثبت البصري.

• مقاومة المياه حتى عمق متر لمده 30 دقيقة.

طباعة