مع طرح معالجات جديدة من «إنتل» و«إيه إم دي» وسط الارتباك بسبب «كورونا»

دراسة تسويقية تحدد حالات شراء الحاسبات المحمولة أو الانتظار

جدل كبير في الأسواق حول سؤال انتشر بين المشترين والبائعين بخصوص شراء الحاسبات حالياً أم لا. من المصدر

نصح خبراء متخصصون في تسويق الحاسبات المحمولة المستخدمين المحترفين وهواة الألعاب الإلكترونية بالتريث، وعدم شراء حاسبات جديدة الآن، والانتظار ستة أشهر على الأقل، للحصول على صفقات أفضل من الأجيال العاملة بالمعالجات الجديدة، كما نصحوا في الوقت نفسه المحتاجين إلى الحاسبات في الاستخدام اليومي والتطبيقات المكتبية بشرائها الآن، مشيرين إلى أن الطرز الحالية التي تعيش نهاياتها، قبل طرح المعالجات الجديدة، تمثل صفقات جيدة يمكن اقتناصها.

جاء ذلك في دراسة حديثة أجرها خبراء موقع «بي سي ورلد»، المتخصص في شؤون الحاسبات الشخصية المكتبية والمحمولة، على الأوضاع الحالية لسوق الحاسبات المحمولة.

ارتباك

وقال خبراء «بي سي ورلد»: «إنهم أجروا الدراسة بعد أن لاحظوا زيادة حالة الارتباك بشأن طرح الطرز الجديدة وشرائها الآن، أو الانتظار أشهر عدة حتى تتضح الأمور، وذلك بسبب عاملين، تمثلا في الارتباك الناشئ عن وباء (كورونا)، وتزامن ذلك مع وصول الجيل العاشر من معالجات شركة (إنتل) وهو (كوميت ليك إتش)، والجيل الجديد من معالجات شركة (إيه إم دي) وهو (رايزن 4000)، وكلاهما يمثل علامة مفصلية من حيث القوة والكفاءة».

وكان من نتيجة هذين العاملين حدوث جدل كبير في الأسواق حول سؤال انتشر بين المشترين والبائعين على السواء، بخصوص شراء الحاسبات حالياً أم لا. فالمشترون حائرون بين الإقدام على الشراء الآن، للفوز بصفقات جيدة من المنتجات الحالية، أو الانتظار أشهر عدة للحصول على ما هو أفضل من الطرز الجديدة، بينما المنتجون والبائعون حائرون بين الإقدام على طرح الطرز الجديدة الآن، أو التوقف لحين انتهاء حالة الارتباك السائدة بسلاسل الإمداد والتوريد بسبب «كورونا».

وركزت الدراسة على الجانب المتعلق بالمستهلكين والمشترين، وحددت لهم أربعة خيارات، اثنان للشراء الآن، واثنان للتأجيل والانتظار ستة أشهر على الأقل، وذلك على النحو التالي:

مستخدم محترف

نصحت دراسة «بي سي ورلد» المستخدمين المحترفين، الذين يبحثون عن حاسب بأداء قوي أكثر مما اعتادت الحاسبات الحالية في الأسواق تقديمه، بالانتظار، وعدم الشراء الآن، موضحة أن الحاسبات الأقوى أداء، العاملة بمعالجات «رايزن 4000» من «إيه إم دي»، أو «كوميت ليك إتش» من «إنتل»، غير متوافرة بسهولة حالياً، حيث إن القليل جداً المتاح منها، مطروح بأسعار عالية، تفوق الـ1400 دولار، وهو مستوى سعري يتوقع أن ينخفض بصورة ملحوظة بعد أشهر من الآن.

لاعبون محترفون

وأفادت الدارسة بأنه لا يعدّ من الصواب شراء حاسب محمول للألعاب من الطرز العاملة بالمعالجات الجديدة الآن، لأن هذه النوعية من الحاسبات لم تعمل بعد ببطاقة الرسوميات الجديدة المتفوقة من «آر تي إكس 2080 سوبر ماكس ـ كيو» من شركة «إنفيديا»، التي تتناسب مع قدرات المعالجات الجديدة، وتحقق أعلى مستوى أداء في تشغيل الألعاب، خصوصاً بالنسبة للحاسبات العاملة بمعالجات «كوميت ليك إتش» من الجيل العاشر.

إنشاء المحتوى

وإذا كنت تستخدم الحاسب المحمول في إنشاء المحتوى، فإن خبراء «بي سي ورلد» ينصحون بالشراء الآن وعدم الانتظار، سواء بسبب تقادم الحاسب الموجود لديك، أو بسبب احتياجات إنشاء المحتوى، مثل تحرير الفيديو، مبينين أن مثل هذه المهام تحتاج إلى وحدات معالجة من المتاحة حالياً بالأسواق، بل والمتاحة منذ فترة، ولا تحتاج إلى المعالجات القوية الجديدة، وما يصاحبها من بطاقات رسوميات قوية.

استخدام مكتبي

وأكد المحللون أن المستخدمين العاديين لا يحتاجون إلى أي وقت للتفكير والحيرة، لاسيما إذا كانوا ممن تتركز أعمالهم في نطاق التطبيقات المكتبية، ومتصفحات الإنترنت، مشيرين إلى أن من يرغب منهم في الشراء، عليه أن يبادر بالشراء الآن، والتوجه إلى الطرز العاملة بالمعالجات من الفئة «يو» المصممة لاستهلاك طاقة أقل وتوليد حرارة اقل، وأخف وزناً، وأصغر حجماً.


الانتظار يعدّ الخيار الأفضل للمحترفين واللاعبين الراغبين في حاسبات متطوّرة.

عدم التأجيل يناسب المحتاجين إلى حاسبات إنشاء المحتوى والاستخدام اليومي.

طباعة