«كاسبرسكي»: النسخ المعدلة من برمجيات «طلب الفدية» تتضاعف في الربع الثاني

«كاسبرسكي» نصحت المستخدمين بتدابير عدة لتقليل الإصابة ببرمجيات طلب الفدية. أرشيفية

اكتشف باحثون لدى «كاسبرسكي» في الربع الثاني من العام الجاري أكثر من 16 ألف نسخة معدلة جديدة من برمجيات طلب الفدية، بينها تعديلات تنتمي إلى ثماني عائلات جديدة من هذه البرمجيات الخبيثة. ويفوق هذا الرقم ضعف عدد العينات الجديدة التي تم اكتشافها في الربع الثاني من العام الماضي 2018، والذي بلغ 7620 نسخة.

وأبرز تقرير «كاسبرسكي» الخاص بتطور مشهد التهديدات التقنية للربع الثاني من 2019 أن أكثر من 230 ألف مستخدم تعرضوا لهجمات في هذه الفترة من العام.

ويمكن أن تكون الهجمات التي تشنّ باستخدام «تروجانات طلب الفدية» ناجحة بالقدر نفسه إذا ما استهدفت أفراداً أو مؤسسات، نظراً لاتسام وظيفتها بالسهولة مع مستوى عال من الفاعلية.

وتقوم هذه «التروجانات» بتشفير ملفات على حاسوب المستخدم الضحية لتطالبه الجهة الكامنة وراءها بدفع فدية مالية لقاء فكّ تشفير هذه الملفات.

وشهد الربع الثاني من العام الجاري عدداً كبيراً من محاولات الإصابة ببرمجيات طلب الفدية، فوفقاً لبيانات «كاسبرسكي»، تم استهداف 232 ألفاً و292 مستخدماً مختلفاً بهذه الهجمات، بما يزيد بأكثر من 46% عن الربع الثاني من العام الماضي الذي شهد استهداف 158 ألفاً و921 مستخدماً. وجاءت بنغلاديش في طليعة البلدان الأكثر استهدافاً بحصة بلغت 9% من إجمالي المستخدمين المستهدفين حول العالم، فيما حلّت أوزبكستان في المرتبة الثانية 6%، تلتها موزمبيق 4%.

ونصحت «كاسبرسكي» المستخدمين الأفراد باتخاذ تدابير عدة لتقليل خطر الإصابة ببرمجيات طلب الفدية، أبرزهاالحرص على تحديث نظام التشغيل للتخلص من الثغرات الأمنية المكتشفة حديثاً واستخدام حلّ أمني قوي ذي قواعد بيانات محدّثة، وتجنب دفع الفدية عند تشفير الملفات باستخدام برمجيات طلب الفدية، فالدفع لمجرمي الإنترنت سيشجعهم على مواصلة إصابة المزيد من الأجهزة والإيقاع بمزيد من الضحايا. ومن الأفضل اللجوء إلى أداة خاصة بفك تشفير الملفات، والاهتمام دائماً بحفظ نسخ احتياطية محدثة من الملفات لاستبدالها بالقديمة في حال ضياعها، سواء بسبب البرمجيات الخبيثة أو حتى عند تعطّل الجهاز لأي سبب، والحرص على تخزينها على السحابة لمزيد من الموثوقية.

طباعة