تطبق أساليب جديدة لإظهار إحصاءات الجماهير المتفاعلة مع المحتوى

    آلية جديدة لعرض أعداد المتابعين بمواقع التوصل الاجتماعي بدءاً من أغسطس

    «إنستغرام» أكد أن الإجراء الجديد يدعم التركيز على المحتوى وليس عدد مرات الإعجاب. غيتي

    بحلول أغسطس المقبل تبدأ مواقع للتواصل الاجتماعي تطبيق أساليب جديدة في عرض الأرقام والإحصاءات الخاصة بأعداد الجماهير المتفاعلة مع المحتوى المنشور من خلالها، كأعداد المعجبين والمشاهدين الذين يقومون بإعادة نشر أو مشاركة المحتوى نفسه وغير ذلك، بحيث يتم إيقاف الإظهار اللحظي للعدد الفعلي الدقيق للجمهور المشارك والمتفاعل مع المحتوى، ويتم بدلاً من ذلك إظهار أعداد تقريبية أو غير لحظية، وذلك بهدف الحد من حدوث الاندفاعات الخاطئة من قبل بعض الجماهير، نحو رفع شعبية بعض المنشورات أو أجزاء المحتوى، لمجرد أنها تتطور أمامهم بصورة لحظية، ما لا يعكس أهمية وقيمة هذه المنشورات بصورة دقيقة وفعلية.

    توجه جديد

    ويقود موقع «يوتيوب» هذا الاتجاه، ويحذو حذوه كل من «تويتر»، و«إنستغرام»، و«ريديت»، فيما لم تعلن «فيس بوك» عن موقفها من هذا التوجه الجديد، حيث نشر فريق منتجات موقع «يوتيوب» عبر المدونة الرسمية لمنصة الدعم الخاصة به support.google.com/‏‏‏‏‏ youtube، تدوينه حول هذا التوجه الجديد، جاء فيها أن «جميع المبدعين وناشري المحتوي عبر (يوتيوب) الذين يزيد عدد جمهورهم على الـ1000 مشترك أو معجب، يتم حالياً عرض عدد مشتركيهم بشكل مختلف في تطبيقات (يوتيوب)، التي تعمل على الأجهزة المكتبية والهواتف الذكية المحمولة، كما تظهر بشكل ثالث لدى المواقع التي تقدم تحليلات المشاهدات والاشتراكات والإحصاءات الخاصة بالجمهور، ففي بعض الحالات يتم اختصار عدد المشتركين ليظهر 133 كيه، وفي أماكن أخرى يظهر الرقم 133.017».

    تناسق عام

    وتابع فريق «يوتيوب»: «لإحداث قدر معقول من التناسق في عرض الأرقام والإحصاءات بأي مكان تعرض فيه الأرقام علناً، سيتم بدءاً من أغسطس المقبل، عرض أرقام وتحليلات المشتركين لحظياً بأسلوب الرقم المختصر، وذلك على جميع تطبيقات (يوتيوب)، وعلى خدمة (إيه بي آي) من (يوتيوب)، التي تتلقاها وتعتمد عليها مواقع عرض إحصاءات وتحليلات شبكات التواصل الاجتماعي لحظياً، مثل موقع (سوشيال بليد)، ليكون الرقم موحداً ومختصراً عبر الإنترنت بكاملها، وسيظل المبدعون وأصحاب المحتوى والقنوات، قادرين على رؤية الأرقام الكاملة الفعلية واللحظية لقنواتهم ومشاركاتهم من خلال خدمة (يوتيوب استوديو)».

    أمثلة توضيحية

    وقدم فريق «يوتيوب» مزيداً من الشرح حول الأسلوب الجديد بقوله إن «قنوات يوتيوب» التي يقل عدد المشتركين فيها عن 1000 مشترك، سيتم إظهار العدد الخاص بها بصورة كاملة غير مختصرة، وبمجرد اجتياز القناة لـ1000 مشترك، يطبق عليها الأسلوب الجديد المختصر، وذكر الفريق الأمثلة التالية للتوضيح:

    * إذا كان لدى القناة 4222 مشتركاً، فسيتم إظهار عدد المشتركين على أنه 4.2 كيه، حتى تصل القناة إلى 4300 مشترك.

    * إذا كان لدى القناة 133017 مشتركاً، فسيتم إظهار عدد المشتركين على أنه 133 كيه، حتى تصل القناة إلى 134 ألف مشترك.

    * إذا كان لدى القناة 51389232 مشتركاً، فسيتم إظهار العدد على أن عدد المشتركين 51 مليوناً، حتى تصل القناة إلى 52 مليون مشترك.

    وتابع فريق «يوتيوب»: «نحن نعلم أن عدد المشتركين مهم للغاية بالنسبة للمبدعين وجماهيرهم ومتابعيهم على حد سواء، لذلك أردنا أن نوفر لكل شخص معلومة مسبقة عما سيتم قبل بضعة أشهر من تنفيذ الأسلوب الجديد فعلياً».

    تأثير في النجوم

    وقال محللو موقع «ذا فيرج» theverge.com للتقنية، إن أسلوب «يوتيوب» الجديد في عرض الإحصاءات، لن يتأثر به الجمهور العام من أصحاب القنوات والمتابعين وغيرهم من مستخدمي الموقع، لكنه سيكون له بالغ الأثر في نجوم «يوتيوب» والمبدعين والفنانين الذين يعتمدون في عملهم على الفوارق البسيطة بين بعضهم بعضاً، من حيث عدد المشاهدات والاشتراكات، لإثبات هوية الفائز أو الخاسر في بعض الحالات، كالمسلسلات الدرامية والإعلانات وغيرهما.

    ويتم تقرير هذا الأمر بناءً على الإحصاءات الفعلية الدقيقة المعروضة لحظياً، كما يؤثر هذا الأمر بالتبعية في موقع تحليلات وإحصاءات شبكات التواصل، من بينها «سوشيال بيكر»، و«سوشيال بليد» وغيرهما. وفي هذا السياق، قال الرئيس التنفيذي لشركة «سوشيال بليد»، جيسون أورجو، إن «تغييرات (يوتيوب) ستؤثر في عرض البيانات المقدمة من الشركة لعملائها، ولذلك فهي تتواصل مع (يوتيوب) للوصول الى توافق حول هذا الأمر، وتنتظر الرد».

    تطبيق «إنستغرام»

    وقال مسؤولون في تطبيق «إنستغرام» الشهير لتبادل الصور، إنهم يدرسون حالياً تعديلات من شأنها تعطيل إظهار عدد الإعجابات على الصور المنشورة عبر التطبيق بصفة لحظية ودقيقة، وذلك لتقليل الضغط على حاسبات «إنستغرام» الخادمة.

    وأكد متحدث باسم «إنستغرام» لموقع «ذا فيرج»، إن هذا الإجراء من شأنه أن يغير من سلوك المستخدمين للموقع ومتابعيهم، ليصبح التركيز على المحتوى الذي تتم مشاركته، وليس عدد مرات الإعجاب التي حصل عليها المحتوى بعد طرحه للمشاركة.

    «تويتر»

    ويمضي موقع «تويتر» في الاتجاه نفسه لعمل تعديلات مشابهة، خلال النصف الثاني من العام الجاري، ويرجح أن تكون بعد شهر أغسطس المقبل، حيث كشف الموقع النقاب عن نسخة تجريبية من تطبيق «تويتر»، يعمل على الهواتف المحمولة، وتستخدمها الشركة عند اختبار ميزات أو خواص جديدة.

    وتضمنت النسخة التجريبية تغييراً ملحوظاً في تصميم تطبيق «تويتر»، مع إزالة عدادات إحصاءات المشاركات، كالإعجاب والاستجابة وإعادة التغريد، وغيرها من الاستجابات من جانب الجمهور، وعدم إظهارها تلقائياً، وإنما يتم إظهارها بعد الضغط عليها من جانب المستخدم.

    ويخفي التصميم الجديد بعض الردود تحت مفتاح «إظهار المزيد». وقالت متحدثة باسم «تويتر»: «إن هذا الإجراء يتخذ مع بعض الردود والمشاركات التي تتضمن أشياء قد تكون مسيئة أو غير مرغوب فيها»، مضيفة أن «هذا القرار من شأنه أن يقلل من المكافأة التي يحصل عليها الأفراد حينما يهاجمون بعضهم بعضاً». وأشارت إلى أن إدارة «تويتر» ستستمر في اختبار النظام الجديد، وتجمع التعليقات حوله من مختلف الأطراف، قبل إصداره على مستوى العالم. فى السياق نفسه، يقوم موقع «ريديت» للتواصل الاجتماعي باختبار نظام جديد يعرض إحصاءات المتابعين والجمهور خلال الـ24 ساعة الماضية فقط حداً أقصى، مع إخفاء درجات المستخدمين عبر خدمة «آر إي إس»، ومستخدمي الهواتف المحمولة.

    تعديل «إنستغرام»

    ظهرت تفاصيل التعديل المزمع تنفيذه في «إنستغرام»، بعد أيام من توصية أصدرها مكتب مفوض المعلومات البريطاني، وتقضي بأن توفر المنصات الاجتماعية، مثل «إنستغرام» و«سناب شات»، وظيفة تتيح حرية إيقاف تشغيل ميزات، مثل الإعجابات و«الخطوط» التي تشجع المستخدمين على الاستمرار في النشر، وذلك لحماية خصوصية المستخدمين الأصغر سناً.

    • «يوتيوب» يلغي العرض اللحظي للأعداد الفعلية للمشاهدات ويعرض أعداداً تقريبية.

    طباعة