شركات عملاقة تطرح أجهزة جديدة تحت شعار «كل شيء سيكون أسرع»

هواتف الجيل الخامس و«القابلة للطي» تتصدّر أعمال المؤتمر العالمي لـ «المحمول»

المؤتمر يناقش تأثير شبكات الجيل الخامس على العالم والوصول إلى عصر التواصل الذكي. أرشيفية

تبدأ اليوم في مدينة برشلونة الإسبانية، فعاليات المؤتمر العالمي السنوي للاتصالات المحمولة، الذي يعد أكبر تجمع سنوي عالمي يجمع خبراء ومصنّعي ومشغّلي شبكات الاتصالات المحمولة، ومكوناتها، فضلاً عن مصنّعي الهواتف المحمولة الذكية من مختلف الطرز والأنواع، إضافة إلى الشركات المتخصصة في تقديم الخدمات المالية والتجارية وخدمات الأعمال عبر شبكات المحمول. ويعد المؤتمر بأيامه الأربعة جولة سنوية للمنافسة بين عمالقة صناعة الاتصالات، يتحول فيها المؤتمر إلى ساحة من ما يسمّيها خبراء التقنية بـ«الجنون الإبداعي» الذي يتوقع أن يتصدره في الدورة الحالية للمؤتمر موضوعان أساسيان، هما شبكات وهواتف الجيل الخامس، والهواتف القابلة للطي واللينة القابلة للف، مع باقات من الهواتف المحمولة الجديدة تطرحها شركات عملاقة تحت شعار «كل شيء سيكون أسرع».

إعادة الزخم

وأفاد موقع المؤتمر mwcbarcelona.com بأن هناك قائمة من المتحدثين الرئيسين تضم 40 شخصية من كبار قادة صناعة الاتصالات وتقنية المعلومات حول العالم، مشيراً إلى أن المؤتمر ينعقد هذا العام وسط أجواء أو حالة من عدم اليقين والإثارة في عالم الاتصالات مع انخفاض شحنات الهواتف الذكية العالمية، التي شهدت أدنى نمو لها منذ فترة طويلة، ولذلك بات على صانعي الهواتف الذكية فعل شيء جديد ومختلف في مؤتمر برشلونة لإعادة الزخم والنمو للسوق والمبيعات، باعتباره المؤتمر والمعرض الاكثر تخصصاً في الهواتف الذكية، وعرض أحدث التقنيات والأجهزة وكل ما يتعلق بها من تطبيقات، إضافة إلى الصناعات المكملة كالإكسسوارات والبطاريات وأجهزة الشحن وغيرها.

هواتف جديدة

وبحسب قوائم العارضين والمعلومات المصاحبة لها فإن هناك خمس باقات على الأقل من الهواتف الجديدة سيتم عرضها خلال المؤتمر من قبل المصنّعين الكبار، حيث تكشف شركة «سوني» اليابانية عن باقة جديدة تتضمن هاتف «زد إيه 3» الجديد إضافة إلى هاتف «إكسبيريا إكس زد 4»، الذي يتميز بكاميرا جديدة كلياً تعد الأفضل إلى الآن، فضلاً عن الأغطية الواقية المصممة من قبل شركة «أوليكسار» خصيصاً لهذا الهاتف.

أما شركة «إل جي» الكورية الجنوبية، فستعرض باقة «ثين كيو» الجديدة التي تتضمن «ثين كيو جي 8»، و«ثين كيو في 30»، و«ثين كيو في 50»، وكلها تدعم العمل مع شبكات الجيل الخامس للمحمول، والتي تدخل بها «إل جي» حلبة المنافسة مع هاتف «غالكسي إس 10» الذي كشفت عنه شركة «سامسونغ» الكورية الجنوبية أخيراً.

من جهتها، تقدم شركة «تشاومي» الصينية باقة هواتف «مي ميكس 3» الجديدة المتوافقة مع شبكات الجيل الخامس، وتعمل بمعالجات «سناب دراغون 845». ويرشح بعض الخبراء هذا الهاتف لأن يكون هو نجم المؤتمر لهذا العام، لكونه مزوداً مع وحدة استقبال وارسال البيانات (مودم) طراز «كوالكوم إكس 50»، التي توفر أقوى اتصال مع شبكات الجيل الخامس.

كما تقدّم شركة «أوبو» الصينية باقة هواتف تتميز باحتوائها على مستشعر أكبر لبصمات الأصابع مدمج في الشاشات، لكونه أكبر 15 مرة من مستشعر بصمات الأصابع المستخدم في الهاتف «أوبو آر 7 برو» الحالي، وهو قادر على قراءة إصبعين في الوقت نفسه، وأحدث الكاميرات المزودة بخاصية تقريب بصري هجين يصل إلى 10 أضعاف من خلال الجمع بين مستشعر التكبير البصري (×5) والعدسة الواسعة الزاوية التي تغطي ما يعادل 25 ملليمتراً من البعد البؤري بقياس 15.9 ـ 159 ملليمتراً، وهو ما يجعل التكبير يصل إلى 10 أضعاف، فضلاً عن كاميرا ثالثة في الوسط، لكنها لا تؤثر في نطاق التكبير.

بدورها، تعرض «سامسونغ» باقة طرز الهاتف «غالكسي إس 10» التي تتضمن «إس 10 إي»، و«إس 10»، و«إس 10 بلس»، و«إس 10 إكس» الذي يدعم العمل مع شبكات الجيل الخامس. كما تعرض هاتفها الذكي القابل للطي الذي يأتي بأغطية واقية مصممة خصيصاً لها من قبل شركة «أزوري»، مع طبقات زجاجية واقية مصممة لحماية شاشة الهاتف.

التواصل الذكي

ومن المتوقع أن تركز فعاليات المؤتمر وكلمات الخبراء على مناقشة شعار «كل شيء سيكون أسرع»، والإجابة عن سؤال: كيف ستغير شبكات الجيل الخامس العالم وتقوده الى عصر التواصل الذكي. وفي هذا السياق، قال المدير العام لجمعية «جي إس إم» الدولية المنظمة للمؤتمر، ماتس غرودرد، إنه «مع تحسن قدرات الاتصال وتوسيع علاقتنا بالأجهزة تصبح الاتصالات جزءاً متزايداً من حياتنا، فضلاً عن أن الجيل الجديد من الخدمات والناس والشركات يجعل العالم الرقمي خاصاً بهم ويبتعد عن الجسدية، وفي الوقت نفسه تنتقل شبكة الـ(ويب) من التمثيل عبر الإنترنت للشارع الرئيس إلى تجربة رقمية كاملة تماماً».


ألعاب

لا تتوقف أعمال مؤتمر برشلونة عند الهواتف وشبكات الاتصالات فقط، بل تتعدى ذلك إلى مجالات أخرى، منها صناعة الألعاب الإلكترونية، حيث تشارك بعض الشركات المتخصصة بعروض تتضمن فرص إتاحة الألعاب عبر خدمات الحوسبة السحابية القائمة على الجيل الخامس للمحمول، والتي تتيح أسلوب البث المباشر والتفاعل بين لاعبين متعددين في أماكن مختلفة، أو تكوين تحالفات في بيئة معينة داخل الألعاب.

طباعة