<![CDATA[]]>

الكشف عن جيل جديد من الأجهزة المنزلية الذكية يتميز بصفة «الشريك البشري»

«أزوما هيكاري».. «مساعدة ذكية هولوغرافية» بـ 2700 دولار

«أزوما هيكاري» تظهر داخل صندوق زجاجي وتقوم بكل الوظائف «الآلية». من المصدر

كشفت شركة يابانية ناشئة متخصصة في الأجهزة المنزلية الذكية، عن جيل متقدم من هذه الأجهزة، يتجاوز كل ما تقدمه الأجهزة المنافسة الحالية، مثل «أمازون إيكو»، و«غوغل هوم»، و«أبل هوم بود»، مشيرة إلى أن هذا الجيل يتمثل في شخصية فتاة «هولوغرافية» تدعى «أزوما هيكاري»، بسعر يصل إلى 2700 دولار.

وأفادت الشركة بأن الجهاز الجديد يحمل اسم «صندوق البوابة» أو «جيت بوكس»، وبات يعرف تجارياً بـ«فتاة العلبة»، وهو من تصنيع شركة «فينكلو»، ويعتمد على تقنية «الهولوغرام» في تكوين مجسم الفتاة التي تظهر في صندوق زجاجي ملحق بالجهاز، ويراها المستخدم وهي تتحرك وتتحدث وتنحني وتومئ بكل الحركات المعتادة أثناء الحديث، بل تدور وترقص وتتمايل، كفتاة حقيقية، لتضفي على نفسها صفة «الشريك البشري» في الحوار والتفاعل الجاري بينها وبين مستخدمها، وليس فقط مجرد الرد وتنفيذ الأوامر بصورة آلية محضة، كما تفعل الأجهزة المماثلة التي توقف دورها عند المساعد المنزلي الذكي.

الفكرة

ووفقاً للمعلومات الواردة على موقع الشركة عن الجهاز الجديد، فإن فكرة تصميم الجهاز وإنتاجه جاءا من وحي الأزمة السكانية الخانقة في اليابان، والناجمة عن عزوف مئات الآلاف من اليابانيين عن الزواج.

وأفاد الموقع بأن «أزوما هيكاري» ظهرت لتملأ هذا الفراغ في العلاقات الإنسانية لمئات الآلاف، وربما الملايين، الذين يعيشون هذه الحالة من اليابانيين وغير اليابانيين حول العالم، مشيراً إلى أنه في المرحلة الأولى تستهدف الشركة المنتجة تقديم «أزوما هيكاري» للسوقين اليابانية والأميركية فقط.

التقنية الأساسية

قال الرئيس التنفيذي للشركة المنتجة، مينوري تاكيشي، إن «أزوما هيكاري» مبنية على منصة ذكاء اصطناعي متقدمة، تدعى «كلوفا»، طورتها شركة «لاين» اليابانية المتخصصة في الرسائل، وشركتها الكورية الأم «نايفر»، مشيراً إلى أنه تم الكشف عن هذه المنصة للمرة الأولى خلال المؤتمر العالمي للهواتف المحمولة في برشلونة العام الماضي. وأوضح تاكيشي أن الهدف من هذه المنصة هو الوصول إلى مستوى يتجاوز ما تقدمه الأجهزة المنزلية الذكية الشهيرة الحالية، مثل «إيكو» و«غوغل هوم» وغيرهما، التي تعمل بمنصات ذكاء اصطناعي تجعلها تفهم الأوامر الصادرة إليها بالصوت وتنفذها، بينما منصة «كلوفا» تتجاوز ذلك لتجعل «أزوما هيكاري» أشبه بشريكة حياة، وليست مجرد آلة ترد وتنفذ الأوامر.

وأظهرت الفيديوهات الترويجية على الموقع، «الفتاة اللعبة» وهي تتحدث اليابانية فقط، كما أن شخصيات الفيديو جميعها يابانية لشباب في العشرينات والثلاثينات من العمر، ممن يعملون بوظائف راقية، ويعيشون حياة جادة.

الرؤية والأهداف

وقال المسؤول في شركة «فينكلو»، تارو مينوبوشي، الذي صمم «أزوما هيكاري»، وهو الشخص نفسه الذي كان مسؤولاً عن تصميم شخصية لعبة محاكاة «التوكيمون التذكارية»، إنه «حاول تصميم شخصية ذكية بشكل مصطنع تعيش في أنبوب زجاجي في المنزل، وتعمل كمساعد منزلي ورفيق»، مضيفاً: «لا نسعى فقط للترفيه أو الراحة، لكن لأن تدخل هذه الشخصيات في حياتنا اليومية بشكل طبيعي، وأن تقضي أوقاتاً مريحة معنا، فقد حلمنا بمثل هذا العالم ولذلك بدأنا هذا المشروع».

وأوضح مينوبوشي أن صندوق البوابة عبارة عن جهاز عرضه 220 ملليمتراً، وعمقه 360 ملليمتراً، وطوله 520 ملليمتراً، فيما يصل وزنه إلى خمسة كيلوغرامات، لافتاً إلى أن الجزء الأكبر منه عبارة عن صندوق زجاجي في شكل أسطواني، يعمل كمنطقة إسقاط تظهر فيها شخصية الفتاة «أزوما هيكاري» بصورة ثلاثية الأبعاد بمعدل 1280× 720 بيكسل على البوصة، وبطريقة تحقق تجربة بصرية كاملة وواضحة للغاية لمجسم الفتاة، حتي في ظل الإضاءة المبهرة بالغرفة أو المكان.

وأضاف أن جميع أزرار التحكم في الجهاز تظهر علي الجسم الرئيس للصندوق من الخارج، وتعمل باللمس، مشيراً إلى أن الجهاز مزود بكاميرا وميكروفون لتمكين المحادثة الطبيعية مع الفتاة، التي تتعرف على حركة المستخدم وتتبع إشاراته وتعبيرات وجهه، وفهم حديثه، والسياق الذي تتم فيه المحادثة، وذلك من خلال المعلومات التي تجمعها من أجهزة استشعار الحركة الموجودة في الجهاز.

وتابع مينوبوشي أن التفاعل مع «أزوما هيكاري» لا يتوقف على استخدام الحوار المباشر معها وجهاً لوجه، عبر الكاميرا والميكروفون، بل يمكن الانخراط معها في الحديث بالطريقة نفسها عبر تطبيق يمكن تشغيله على الهاتف الذكي.

البيع والتداول

وبالنسبة للبيع والتداول، فإنه حتى الآن لا يمكن الحصول علي جهاز «صندوق البوابة» إلا من خلال أوامر الحجز المسبق عبر متجرين إلكترونيين أعدتهما الشركة، أحدهما يعمل في السوق اليابانية والآخر في الأميركية. كما لا توجد خيارات لغوية تتحدث بها «أزوما هيكاري» إلا اليابانية والإنجليزية، في حين أعلنت الشركة أنها تنوي توسيع نطاق اللغات المستخدمة لتضم لغات أخرى.

وأشارت الشركة إلى أنها شحنت حتى الآن 300 قطعة من الجهاز، على الرغم من أن طلبات الشراء تجاوزت هذا الرقم بكثير، مشيرة إلى أن سعر الجهاز يراوح بين 2500 و 2700 دولار تقريباً، بحسب مصروفات الشحن.