«فيس بوك» تكتشف شبكة «أخبار كاذبة» مقرها المملكة المتحدة

«فيس بوك» قالت إنها المرة الأولى التي تحجب فيها مجموعة تعمل من داخل المملكة المتحدة. بي بي سي

حذفت شركة «فيس بوك» أكثر من 130 من حسابات وصفحات ومجموعات على موقعها، قائلة إنها كانت جزءاً من شبكة إلكترونية مقرها المملكة المتحدة تستهدف نشر معلومات مضللة.

وقالت الشركة إنها المرة الأولى التي تحجب فيها مجموعة تعمل من داخل المملكة المتحدة، تستهدف توجيه رسائل إلى المواطنين البريطانيين.

وكشفت «فيس بوك» أن تلك المجموعة نفسها كانت تدشن صفحات تمثل منصات يمينية متطرفة، ونشطاء مناهضين للفاشية.

وأشارت إلى أنها شاركت اكتشافها مع جهات إنفاذ القانون ومع الحكومة في المملكة المتحدة.

وكانت المجموعة قادرة على اجتذاب متابعين عبر تدشين صفحات ومجموعات تبدو ذات أغراض بريئة في البداية، ثم تغيير أسمائها بعد ذلك والشروع في نشر محتوى مسيّس.

وقال داميان كولينز، الذي يترأس لجنة تتولى التحقيق في الأخبار المزيفة، إن هذه المجموعة لم تكن سوى «نقطة في بحر».

وقالت «فيس بوك» إن نحو 175 ألف شخص تابعوا صفحة على الأقل من تلك الصفحات المزيفة، والتي تضمنت أيضاً 35 حساباً على موقع «إنستغرام». وأضافت أن الصفحات «انخرطت في أحاديث كراهية، ونشرت تعليقات مثيرة للانقسامات بين طرفي الجدل السياسي القائم في المملكة المتحدة».

وتابعت: «اعتادت تلك الصفحات نشر أخبار محلية وسياسية بينها موضوعات كالهجرة، وحرية التعبير، والعنصرية، وقضايا المثليين، وسياسات اليمين المتطرف، وقضايا عالقة بين الهند وباكستان، ومعتقدات دينية تضمنت الإسلام والمسيحية». ولفتت إلى أن «حذف تلك الصفحات والحسابات بناء على سلوكياتها، وليس المحتوى الذي تنشره، وفي تلك الحالات كافة، تعاون القائمون على هذا النشاط مع بعضهم بعضاً واستخدموا حسابات وهمية لتصدير معلومات مزيفة عن أنفسهم، وعلى هذا الأساس كان موقفنا».

طباعة