بخيت سعد: الإصابة حرمتني المشاركة في «مونديال 90» - الإمارات اليوم

توقع أن تكون مصر المنتخب العربي الوحيد في دور الـ 16

بخيت سعد: الإصابة حرمتني المشاركة في «مونديال 90»

صورة

قال نجم المنتخب الوطني السابق لكرة القدم، بخيت سعد، إن الإصابة كانت وراء غيابه عن المشاركة الوحيدة للإمارات في تاريخ كأس العالم، وأكد: «الإصابة حرمتني تحقيق حلمي باللعب في مونديال 1990 بإيطاليا». وكان بخيت سعد إحدى الركائز الأساسية في الجيل الذهبي الذي حقق التأهل لكأس العالم، إلا أنه لم يتمكن من الظهور في النهائيات العالمية، رغم إسهامه الكبير في التأهل التاريخي.

وأوضح، لـ«الإمارات اليوم»: «انتظرنا طويلاً كي نحقق حلم التأهل لكأس العالم 90، وكان هناك إصرار كبير من جميع اللاعبين على تحقيق هذا الحلم قبل بداية التصفيات الآسيوية، وبالفعل مع أول مباراة لنا كان الهدف واضحاً، وبعد نجاحنا في التأهل، حدث ولا حرج عن فرحة جميع اللاعبين والشعب الإماراتي بكامله، وانتظرنا بشغف لحظة السفر إلى إيطاليا للمشاركة في أقوى بطولات العالم».

وأضاف: قبل شهرين من انطلاق المونديال، تعرضت لإصابة بكسر في الكاحل خلال مباراة الشباب والأهلي في الدوري، وبعد إجراء الأشعة تأكدت من ضياع حلم المشاركة في المونديال، بعد أن أبلغني الأطباء بأن عودتي إلى الملاعب لن تكون قبل ستة أشهر على الأقل، ووقع ذلك عليَّ كالصاعقة، لكنني حمدت الله على قضائه، وتمنيت التوفيق لزملائي.

في المقابل، اعتبر بخيت أن البرازيل هو المنتخب الذي سيشجعه في مونديال روسيا، قائلاً إن «السامبا يقدم كرة جميلة بقيادة نيمار». وقال: البرازيل هو الفريق المفضل لديّ في كأس العالم بروسيا، وأتوقع أن يكون مرشحاً للفوز بالبطولة مع ألمانيا وإسبانيا.

وعن توقعاته للمنتخبات العربية، قال «أتوقع أن ينجح نجم المنتخب المصري محمد صلاح في قيادة منتخب بلاده للتأهل لدور الـ16، وأعتقد أن مهمة السعودية وتونس والمغرب صعبة، خصوصاً تونس والمغرب لوقوعهما مع فرق قوية.

وأضاف: أنصح جميع المنتخبات العربية بعدم الخوف والرهبة وإظهار قوة الشخصية في المباريات، ومن غير ذلك لن يستطيع فريق منها فعل أي شيء، ولابد أيضاً أن يكون المدرب قوي الشخصية ولا يخاف من الهزيمة أو ردود الأفعال، فليس هناك شيء يخسرونه.

وعن المقترح الذي قدمه الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، بزيادة المنتخبات المشاركة في المونديال إلى 48 فريقاً في 2022، قال «لا أتفق مع زيادة عدد منتخبات المونديال إلى 48، فالعبرة بالكيف وليست بالعدد الكبير، وهذه الزيادة ستضعف المستوى الفني للبطولة».

طباعة