قال إن البطولة قدمته إلى الجمهور وصنعت اسمه في فضاء الإعلام

عدنان حمد: أفتخر بكوني أول من وثّق كأس الخليج بـ «أرشيف متكامل»

صورة

كشف المعلق الرياضي ومقدم البرامج في قناة دبي الرياضية، عضو المجلس الوطني الاتحادي، عدنان حمد، أن كأس الخليج العربي شهدت انطلاقته على مستوى البرامج التلفزيونية، حتى أصبح معلقاً رياضياً، كونها قدمته إلى الجمهور ومنحته الجرأة والثقة للانطلاق في مشواره الإعلامي، كما أنه «يعتز ويفتخر بكونه أول من وثّق البطولة ببرنامج أرشيف تلفزيوني متكامل». وقال إن مسيرته كمعلق رياضي بدأت في عام 1982، بينما تُعد النسخة السابعة من البطولة، والتي أقيمت في سلطنة عمان سنة 1984، المحك الرئيس له كمقدم برامج رياضية.

وقال إن البطولة الخليجية «ولدت لتبقى وتستمر»، وإنها على مدى 52 سنة منذ بدايتها، أصبحت لقاء وتجمعاً خليجياً مهماً، وحققت نوعاً من التقارب والترابط بين الشباب الخليجي.

وأكد عدنان حمد لـ«الإمارات اليوم»: «البطولة حققت نوعاً من التواصل بين دول الخليج في مجالات كثيرة من بينها الجانب الرياضي والإعلامي وغيرهما، وفي تقديري حققت أيضاً شغف جمهور الخليج في متابعة أحداثها في كل بيت خليجي، حتى بالنسبة لكبار السن مثل الآباء والأجداد ممن ليس لديهم شغف كبير بكرة القدم».

برنامج أرشيفي للبطولة

ويتولى عدنان حمد حالياً أيضاً، رئاسة لجنة شؤون التعليم والثقافة والشباب والرياضة والإعلام بالمجلس الوطني الاتحادي، وقال: «أعتز بكوني أول إعلامي قام بعمل برنامج تلفزيوني أرشيفي عن دورات كأس الخليج منذ النسخة الأولى سنة 1970، وحتى النسخة 11 التي أقيمت في قطر سنة 1992، وتم تسويق هذا العمل الأرشيفي على كل المحطات التلفزيونية في الخليج التي قامت بشراء هذا البرنامج، والذي كان مرجعاً مهماً عن البطولة بالنسبة لكل المحطات الخليجية، حيث يضم 84 لقاء تلفزيونياً مع الرعيل الأول لكل المنتخبات الخليجية، وكذلك القيادات الرياضية الخليجية في ذلك الوقت، وأذكر منهم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم في ذلك الوقت، وكذلك المغفور له بإذن الله الأمير فيصل بن فهد، والمغفور له بإذن الله الشيخ عيسى بن راشد، وعدد كبير من كبار الشخصيات الرياضية». وأضاف: «في الوقت نفسه تمكنت من صنع أرشيف متكامل للبطولة من كل دول مجلس التعاون الخليجي». وتابع: «أعتز أيضاً بأنني أول إعلامي يقوم في ذلك الوقت بإقناع المغفور له بإذن الله الشيخ عيسى بن راشد لعمل لقاء تلفزيوني معه، تحدث خلاله عن دورات كأس الخليج، وعن ذكرياته فيها، وطرائفها ومفارقاتها العجيبة، وسجلت معه 13 حلقة روى فيها تفاصيل التفاصيل عن كل أحداث البطولة التي لم تذكر من قبل، وتم تسويق هذا البرنامج أيضاً في كل المحطات التلفزيونية الخليجية، وإلى الآن يتم بثه. وهذان إنجازان افتخر بهما على صعيد مسيرتي معلقاً ومقدماً للبرامج الرياضية».

وتابع «من الأمور التي لن أنساها هي أنني في النسخة السابعة التي أقيمت في عمان، مثلت الوفد الإعلامي للدولة لتغطيتها، وتم أيضاً في هذه النسخة اختياري للمشاركة مع كبار المذيعين والمقدمين في تقديم رسالة مجلس التعاون الخليجي للبطولة». وقال عدنان حمد إن « أول مباراة تلفزيونية دولية علقت عليها في البطولة كانت بين المنتخبين السعودي والبحريني على المركزين الثالث والرابع في «خليجي 7». ووصف عدنان حمد كأس الخليج التاسعة في الرياض سنة 1988، بأنها في تقديره أفضل نسخة شارك فيها المنتخب من الجوانب كافة، رغم أن «الأبيض» لم يحقق فيها اللقب، لكنه ضم نخبة من أبرز النجوم بينهم زهير بخيت وعدنان الطلياني ومبارك غانم وخليل غانم، وقد شهدت هذه النسخة زخماً كبيراً وتصريحات مدوية لكبار قادة الرياضة في ذلك الوقت.

• 52 سنة مرت منذ أول دورة أقيمت في كأس الخليج سنة 1970.

• لقاء البحرين والسعودية على المركزين الثالث والرابع في «خليجي 7» أول مباراة دولية في البطولة يعلق عليها عدنان حمد في مشواره الإعلامي.

• اعتبر عدنان حمد دورة الرياض سنة 1988، الأفضل للمنتخب، رغم أنه لم يحقق فيها اللقب. 


دعم دورة البصرة.. ومطالبة «فيفا» الاعتراف بالبطولة

شدّد عدنان حمد على أهمية دعم العراق في إنجاح النسخة الحالية «خليجي 25» في مدينة البصرة العراقية، مؤكداً أنهم كخليجيين شعروا بفرح وسعادة لإقامتها في العراق، وبكرم الشعب العراقي، مشيراً إلى أن دول مجلس التعاون الخليجي دعمت هذه النسخة بكل ما تملك من إمكانات، مشيراً إلى أنهم كوسائل إعلام وتلفزيونات يقفون مع دورة البصرة ويدعمون العراق للخروج بتنظيم مميز للبطولة. وطالب عدنان حمد اتحاد كأس الخليج العربي «بوضع أسس لاستمرار هذه البطولة، بجانب الحرص على أن تقدم هذه البطولة إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم من أجل الاعتراف بها ضمن مسابقاته الرسمية، وهذا الأمر يحتاج إلى دعم حكومي»، مؤكداً أنه على اتحاد كأس الخليج أن يقدم هذا المشروع إلى الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربي.

 

طباعة