النادي يحتفي بإنجازه في «ملتقى الأسرة الوصلاوية»

«الاتحاد الدولي للتاريخ والإحصاء» يسلم الوصل جائزة نادي القرن

جانب من احتفالية تسليم الجائزة إلى نادي الوصل. من المصدر

نظّم نادي الوصل فعالية ملتقى «الأسرة الوصلاوية»، للاحتفاء بنجوم الفريق القدامى، ومناقشة مستقبل النادي، وذلك بحضور عدد من أعضاء مجالس الإدارة السابقين، ومسؤولين من الاتحاد الدولي لتاريخ كرة القدم والإحصاء.

وناقش الملتقى الذي حظي برعاية اللجنة الانتقالية للنادي، برئاسة أحمد بن شعفار،

العديد من القضايا التي ترتبط بمستقبل الوصل، وترابط عائلة النادي بمختلف أجيالها، قبل أن يتم تسليم نادي الوصل جائزة نادي القرن الـ20 في دولة الإمارات، التي تُوج بها بعد اختياره من قبل الاتحاد الدولي للتاريخ والإحصاء عام 2009، نظراً لإنجازاته الدولية والمحلية خلال الفترة من 1974 إلى 1999، التي تمثلت في تحقيق ست بطولات دوري، وحفاظه على وجوده بين الأول والثاني على مدى 11 موسماً متتالياً، إضافة لتحقيق برونزية دوري أبطال آسيا 1993 بعد فوزه على طوكيو فيردي (يوميوري سابقاً) 4-3.

وقال بن شعفار في تصريح صحافي: «الجائزة تؤكد عراقة نادي الوصل ليس محلياً فقط، بل عربياً ودولياً أيضاً، وتضعه في مصاف الأندية القليلة على مستوى العالم التي حظيت بهذا الشرف»، لافتاً إلى أن الجائزة هي جهود الأجيال السابقة من مجالس إدارة ولاعبين، ووجودهم في الملتقى هو رسالة شكر لهم، وتأكيد على روح العائلة الوصلاوية التي لطالما امتاز بها هذا الكيان الكبير». وشدد على أن «العمل متواصل بشكل دائم في النادي من أجل عودة الوصل إلى مكانته الطبيعية على منصات التتويج».

من جانبه، قال رئيس الاتحاد الدولي للتاريخ والإحصاء روبرت لاي إن الجائزة تُمنح وفق معايير دقيقة للغاية، مشيراً إلى أن الوصل استحق هذا اللقب عن جدارة.

يذكر أن الاتحاد الدولي تأسس عام 1984 على يد الدكتور ألفريدو بوج، بألمانيا، قبل أن ينتقل المقر الرئيس إلى سويسرا، ويضم أكثر من 211 دولة من جميع أنحاء العالم، حيث يقدم بيانات وإحصاءات ومعلومات رسمية، لتحديد تصنيفات الفرق والمنتخبات، إضافة إلى تنظيم العديد من الجوائز الفردية المعترف بها حول العالم.

• الجائزة مُنحت للوصل نظير إنجازاته الدولية والمحلية بين 1974 و1999.

طباعة