أمل آل علي تسعى إلى إطلاق نافذة جديدة لتطوير المهارات الذاتية والبشرية

مواطنة تصمّم برنامجاً تدريبياً لتطوير مهارات الفرسان في سباقات الخيل

صورة

أكدت المدربة ومستشارة الابتكار والأكاديمية الإماراتية الدكتورة أمل إبراهيم آل علي، أنها صمّمت برنامجاً تدريبياً جديداً محفزاً ومطوراً للمهارات، مستعينة في ذلك بصفات الخيل، وذلك لمساعدة وتطوير أداء الفرسان خلال سباقات الفروسية المختلفة.

وقالت أمل آل علي، لـ«الإمارات اليوم»: «إن البرنامج التدريبي لا تقتصر أهميته على الجانب الرياضي فقط، وإنما يساعد أفراد المجتمع على التخطيط الجيد، وحثهم على وضع استراتيجية محكمة لإدارة حياتهم بنجاح».

وأوضحت: «هذا العلم حديث لكنه مستوحى من ماضي العرب الذين استلهموا من الخيل منهج حياتهم، واكتسبوا منه الكثير من المهارات الإنسانية والأخلاقية والحياتية»، مشيرة إلى أن «البرنامج يعتبر نافذة جديدة لتطوير المهارات الذاتية والبشرية، كالثقة في النفس وتعلم مهارات القيادة والريادة والعمل الجماعي، علماً أن هناك رياضات مختلفة للخيول، فمنها ما هو متخصص في القفز أو القدرة أو للسباقات أو الجري أو للجمال».

وأوضحت: «علاقة الإنسان والعرب بالخيل قوية منذ زمن بعيد، إذ إن الخيل من أذكى الحيوانات، كما أنه مرهف الإحساس، كما ساعدت الطبيعة الإنسان على التعلم واكتشاف النظريات العلمية، فضلاً عن التعلم عبر التجربة».

وبينت: «فكرت كثيراً في تجديد البرامج التدريبية في التنمية الذاتية، وذلك بالابتعاد عن القاعات الإسمنتية التقليدية وبالتوجه نحو الطبيعة، خصوصاً مع تحسن الأجواء في فصل الشتاء، وذلك لتحفيز النساء على وضع أهدافهن وخططهن للعام الجديد».

وزادت بقولها: «السبب في اختيار الخيل لتطوير المهارات يعود إلى وجود تشابه في التركيبة النفسية للخيل والإنسان من حيث تطلعه لتحقيق الإنجازات ومشاعره نحو الآخرين، كما فُطر على النبل وحسن النية، إذ يستند البرنامج التدريبي إلى التجديد والإبداع في محتواه، وهو مستلهم من هواية ركوب الخيل، ويحفز على وضع الاستراتيجيات وخطط الحياة».

وختمت الأستاذ المساعد في كلية الحوسبة والمعلوماتية في جامعة الشارقة تصريحاتها قائلة: «الفرسان سيجدون سهولة أكبر في تعلم هذه النظرية، خصوصاً أن علاقتهم في الأساس بالخيل قوية من خلال التدريبات والمشاركة في السباقات، بينما التعلم بهذه الطريقة أفضل من الطرق التقليدية، إذ تتناسب مع العلاقة القوية التي تجمع الخيل مع الإنسان».


أمل آل علي:

- السبب في اختيار الخيل لتطوير المهارات يعود إلى وجود تشابه في التركيبة النفسية للخيل والإنسان.

- البرنامج التدريبي لا تقتصر أهميته على الجانب الرياضي فقط، وإنما يساعد أفراد المجتمع على التخطيط.

طباعة