نهيان بن زايد: طواف الإمارات نقل للعالم أبهى صور التقدم عن معالم الوطن

أعرب سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي عن فخره واعتزازه بالصورة النموذجية المبهرة التي خرج بها طواف الإمارات للعالم. وأكد سموه أن "طواف الإمارات نقل للعالم أبهى صور التقدم عن معالم الوطن". وأشار إلى أن العمليات التنظيمية للحدث عكست المكانة الريادية للدولة، وقدراتها الاستثنائية في استقبال واستضافة الفرق العالمية، ونخبة نجوم رياضة الدراجات الهوائية على مدار عشرة أيام، في ظل تطبيق أعلى معايير السلامة والإجراءات الاحترازية الدقيقة، أثمرت مكتسبات جديدة تضاف لسجلات ونجاحات الإمارات في المحافل العالمية.

وقال سموه: نتوجه بأسمى آيات الشكر والعرفان لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لتشريفه المرحلة السادسة من طواف الإمارات، الذي ازدان بحضوره وحرصه على تحية دراجي العالم، كما أتقدم بالشكر والتقدير لسمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، لحضوره ومتابعته للمرحلة الختامية التي أكدت على اهتمام القيادة الرشيدة ودعمها السخي لمرحلة التعافي التدريجي، وعودة الحياة الطبيعية من جديد، بجانب حرصها على أهمية ومكانة الرياضة في مجتمعات العالم ودورها الإيجابي في تحقيق التلاقي والتقارب بين الشعوب والترويج لمعالم الدولة التاريخية والسياحية والثقافية والعمرانية، فالرياضة شريك مهم في نقل الصورة الحضارية لتقدم البلدان، ومما لا شك فيه أن دعم القيادة الرشيدة يمثل حافزا ملهما للجميع من أجل تحقيق المزيد من النجاحات في مسيرة التنمية الوطنية".

وأضاف: " نجح طواف الإمارات في رسم البسمة على وجوه شرائح مجتمع الإمارات، بعد أن طاف دراجو العالم أمام أبهى معالم الوطن الجميلة برحلة انطلقت من قصر الظفرة التاريخي، والمرفأ، مرورا بالعين ورأس الخيمة وأم القيوين والفجيرة ودبي، وصولاً للعاصمة أبوظبي التي أعلنت عن الختام وإسدال الستار على أكبر حدث رياضي تحتضنه الإمارات في ظل ظروف المرحلة الراهنة.

وقال سموه: نفخر بالأصداء والإشادات العالمية الواسعة والنجاحات التنظيمية، التي أكدت ما تتميز به الإمارات من مقومات أساسية وعوامل رئيسية للنجاح والإبهار، بجانب الإنجاز المميز الذي صنعه فريق الإمارات بفوزه بلقب النسخة الثالثة عن جدارة واستحقاق، ولن ننسى تقديم الشكر والتقدير للجهات الداعمة والرعاة والمتطوعين، وفرق العمل، لأن تضافر الجهود الوطنية المخلصة أوجد مساحات كبيرة من التكامل في العمل التنظيمي الذي تكلل بنجاحات إماراتية مبهرة، وحيا سموه أبناء وبنات الوطن الذين كسبوا رهان التحدي التنظيمي لحدث استثنائي".

وكشف مجلس أبوظبي الرياضي عن القيمة الإعلامية، التي سجلتها النسخة الثالثة من الطواف، السباق العالمي الوحيد في الشرق الأوسط، المسجل ضمن أجندة الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، الذي استضافته الدولة فبراير الماضي، واستمر لمدة 7 أيام خلال الفترة من 21 وحتى 27 فبراير، لمسافة 1045 كلم، بمشاركة 140 دراجاً يحملون شعارات 20 فريقاً عالمياً.

وعكست أرقام النسخة الثالثة أهمية الحدث ونجاحه بشكل منقطع النظير على صعيد العوائد الاقتصادية والإعلامية والتسويقية بما يعزز الثقة في الحدث الذي أصبح واحداً من الأحداث الرياضية البارزة في المنطقة والعالم، ويمثل حافزاً مهماً لمواصلة العطاء لنجاحات أخرى في المستقبل. وكشفت بيانات الرصد الإعلامي عن ارتفاع العوائد الإعلامية لطواف الإمارات 2021 مقارنة بالنسخة الثانية التي أقيمت عام 2020، خصوصاً على صعيد المتابعات الجماهيرية والتغطية الإعلامية. وبلغت قيمة العوائد الإعلامية الدولية والمحلية للنسخة الثالثة لطواف الإمارات 230 مليون دولار، حيث بلغت التغطية الصحفية بإجمالي تسعة آلاف مقال على مستوى العالم، فيما بلغ عدد الدول التي قامت بتغطية الطواف إعلامياً 89 دولة.

ومن أبرز الأرقام التي حققتها النسخة الثالثة بث الطواف بجميع مراحله في 200 دولة حول العالم، تابعت قنواتها منافسات الطواف وأفردت تقارير موسعة عنه، بما يقارب 1989 ساعة من بينها 64 دولة قامت ببث المنافسات على الهواء مباشرة عبر قناتي أبوظبي ودبي الرياضيتين، وشبكات وقنوات تلفزيونية عالمية أخرى من بينها راي الإيطالية، وليكيب الفرنسية، وسكاي سبورت و دي ايه زد إن اليابانيتين، وإي إس بي إن، وفلو سبورتس "أمريكا وكندا"، وفوبو "أمريكا وكندا أيضا" ، وتي دي إن في المكسيك وأمريكا الوسطى. جدير بالذكر أن طواف الإمارات شهد فوز السلوفيني تادي بوجاتشار دراج فريق الإمارات باللقب للمرة الأولى في تاريخه وفريق الإمارات للمحترفين بلقب الفرق بعد حصد صدارة الترتيب العام بنهاية مراحله السبع.

طباعة