ضمن خطة للمشاركة بـــ 6 سباقات في أقل من عام

بالفيديو.. الكثيري يتدرب في درجة حرارة 40 تحت الصفر استعداداً لـ «ألترا ماراثون» القطب الجنوبي

صورة

كشف المواطن أحمد الكثيري أنه أقام معسكراً خارجياً للتدرب في درجات حرارة تقل عن 40 درجة تحت الصفر بين موسكو ومنطقة ياقوتيا في صحراء سيبيريا الثلجية، الأسبوع الماضي، استعداداً للمشاركة في «ألترا ماراثون القطب الجنوبي»، نوفمبر المقبل، الذي يمثل المحطة الخامسة من أصل ستة سباقات يخوضها في أقل من عام، يمتد كل منها بطول 250 كيلومتراً، مشيراً إلى أنه يطمح لأن يصبح أول عداءٍ إماراتي وعربي يحقق هذا الإنجاز.

وقال الكثيري (44 عاماً) لـ«الإمارات اليوم»، إن: «خريطة المشاركات المقبلة في سباقات (ألترا ماراثون)، التي تستهل في أبريل بسباق صحراء ناميبيا، تتضمن في محطتها الخامسة المشاركة في سباق (القطب الجنوبي)، ما دفعني إلى الإعداد مبكراً لهذا التحدي الصعب بإقامة معسكر تدريبي في كل من موسكو وياقوتيا، والتعرض لتدريبات في درجات حرارة متدنية تصل إلى 40 درجة تحت الصفر».

موضحاً: «يتضمن جدول السباقات التي أشارك بها، بطموح إنجاز أول عداء إماراتي وعربي يخوض ستة سباقات (ألترا ماراثون) في أقل من عام، ويمتد كل منها بطول 250 كيلومتراً، خوض تحدي سباق القطب الجنوبي نوفمبر المقبل، ما دفعني إلى الإعداد المبكر للتأقلم على المعدات والملابس، بجانب التعرض للعدو في درجات حرارة متدنية، لأتوجه إلى موسكو التي خضعت فيها لأربعة أيام من التدريبات في درجات حرارة تصل إلى سبع درجات تحت الصفر، ثم التوجه إلى ياقوتيا التي واصلت فيها التدريبات لثلاثة أيام في درجات حرارة لامست 40 درجة تحت الصفر». وأضاف: «خبراتي المتراكمة، سواء في مشاركتي في سباق (مرموم)، أطول سباق صحراوي على مستوى العالم بطول 300 كيلومتر، أو في (ألترا ماراثون المغرب)، الذي جرى بطول 250 كيلومتراً، تمنحني القدرة على التعامل مع السباقات الصحراوية المقبلة، بدءاً بالمحطة الأولى في ناميبيا أبريل 2021، المتبوعة في يونيو بسباق منغوليا، والعودة لأجواء أكثر اعتدالاً في سباقي جورجيا وتشيلي خلال أغسطس وسبتمبر، إلا أن افتقاري للتعامل مع السباقات الثلجية والجليدية، التي تعد الأولى في مسيرتي بمشاركتي في (ألترا ماراثون القطب الجنوبي)، كان وراء توجهي إلى صحراء سيبيريا الثلجية، للشروع بشكل مبكر في مراحل الإعداد».

وتابع: «يسدل الستار على جدول مشاركاتي بالعودة والظهور في سباق الـ(مرموم) الصحراوي، الذي سيقام في فبراير عام 2022، ما يمنحني القدرة على تحقيق إنجازي بأن أكون أول عداء إماراتي وعربي يخوض ستة سباقات (ألترا ماراثون) في أقل من عام». ولفت الكثيري إلى الدعم والمساندة اللذين وجدهما خلال المعسكر، سواء من طاقم سفارة الدولة أو المسؤولين الرياضيين.

واختتم: «وجّه رئيس اتحاد ألعاب القوى في جمهورية ساخ كيردزجاسوف دعوة لي للمشاركة الشهر المقبل في سباق مدينة باكوتسك، التي تعد أبرد مدينة مؤهلة في العالم، وتصل درجة الحرارة فيها إلى أقل من 60 درجة تحت الصفر، في محطة إضافية ستمنحني القدرة على مواصلة التأقلم قبل مشاركتي المقبلة في القطب الجنوبي».

.

طباعة