يؤكد أن «الروبوتات» يمكن أن تسهم بشكل فعال في إعداد المنتخبات للبطولات المختلفة

    آل علي.. رياضي هزم الذكاء الاصطناعي على رقعة الشطرنج

    صورة

    كشف لاعب المنتخب الوطني والأستاذ الدولي عمر نعمان آل علي، أن الذكاء الاصطناعي و«الروبوتات» باتا يشكلان عنصراً مهماً في تطوير مستوى اللعبة، ويمكن أن يقدما أسلوباً علمياً ناجحاً في حال تم استخدامهما على صعيد مراحل إعداد المنتخبات الوطنية.

    ونجح آل علي أواخر الشهر الماضي في التفوق على روبوت من المستوى التقليدي بلعبة الشطرنج، في فعالية «تحدي العقل البشري والروبوتات»، التي نظمتها «منطقة 2071» التابعة لمؤسسة دبي للمستقبل. وارتبطت الآلة بلعبة الشطرنج عالمياً منذ تسعينات القرن الماضي، ويمكن لها أن تقدم خدمات كبيرة لتطوير لعبة الأذكياء في الدولة، وتساعد لاعبي المنتخبات الوطنية في الإعداد لمبارياتهم وبطولاتهم الخارجية كما يؤكد آل علي.

    وأضاف لـ«الإمارات اليوم»: «الاتكال على أنواع عدة من الآلات والروبوتات التي تستند إلى مستويات متفاوتة من الذكاء الاصطناعي، يقدم حلاً ناجعاً كمراحل إعداد قبيل خوض لاعبي الإمارات مبارياتهم واستحقاقاتهم الخارجية».

    وأوضح: «الأنواع التقليدية من الروبوتات بالصورة ذاتها للآلة التي نجحت في التفوق عليها والقادرة على احتساب 400 ألف حركة في الدقيقة، تشكل خياراً أولياً لتقديم تجارب مفيدة للاعبين، في ظل إمكانية التفوق على مثل هذا النوع من الذكاء الاصطناعي، إلا أن هناك مستويات أعلى تستخدم محركات أكثر تعقيداً مثل (نورال)، التي يمكن لها أن توفر تجارب قوية للغاية في ظل صعوبة التفوق عليها».

    وأضاف: «مثلت فعالية منطقة 2071 منصة لتحدي الإنسان مع المستقبل، إلا أنه كما قال اللاعب الأسطوري الروسي غاري كاسباروف، إن الآلة لا تحمل أية قيمة من دون الإنسان، إذ تكمن أهمية الإنسان في عواطفه ومشاعره التي يمكن من خلالها أن يسيطر على الآلة، خصوصاً أن التطور الذي بات عليه الذكاء الاصطناعي ما هو إلى مسيرة جهد طويل من تطوير العنصر البشري للآلة».

    واختتم: «الروبوتات والذكاء الاصطناعي عنصر أساسي في تطوير الشطرنج، خصوصاً أن هذه اللعبة منذ نشأتها تتحدى الأذكياء».

    ويشغل آل علي حالياً منصب عضو بنادي الشارقة الثقافي للشطرنج، وسبق له التتويج بالعديد من الألقاب في الشطرنج سواء المحلية مثل تتويجه بكأس رئيس الدولة في ثلاث مناسبات، أو على صعيد الألقاب الخارجية، التي من أبرزها بطل العرب للشباب في 2014 وتحقيقه في العام ذاته برونزية آسيا.

    طباعة