المزروعي: أتمنى لو أصبح لاعباً مشهوراً مثل «عموري»

سالم المزروعي: «لن أنسى الدعم الذي وجدته من والدتي، وكذلك والدي وأخوتي، الذين شجعوني بقوة».

كشف لاعب منتخب الجودو لأصحاب الهمم، سالم المزروعي، المشارك في الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص «أبوظبي 2019»، أن دعم الجمهور ومساندته له في المدرجات كانا وراء فوزه بالميدالية البرونزية، التي أهداها إلى والدته التي تشجعه كثيراً وتدعمه لممارسة الرياضة، مشيراً إلى أنه يمارس إلى جانب الجودو أربع ألعاب أخرى، هي كرة القدم والسلة والجوجيتسو وألعاب القوى، مشيراً إلى أنه يشجع نادي العين ومعجب كثيراً بلاعبه سابقاً والهلال السعودي حالياً، عمر عبدالرحمن، وكان يتمنى أن يصبح مثله لاعباً مشهوراً في كرة القدم.

وقال سالم المزروعي، الذي يعاني الإعاقة الذهنية، لـ«الإمارات اليوم»: «لن أنسى الدعم الذي وجدته من والدتي، وكذلك والدي وأخوتي، الذين شجعوني بقوة، وأهديهم كلهم الميدالية التي حصلت عليها في الجودو».

وحصد لاعبا منتخب الإمارات للجودو لأصحاب الهمم، سالم المزروعي وعبدالله الخنبشي، ميداليتين برونزيتين بقيادة المدرب التونسي سفيان بوليلة.

وأضاف المزروعي: «يعجبني في عموري أنه لاعب موهوب وصانع ألعاب مميز، وقد سبق أن التقيت به، وكنت أتمنى أن أصبح لاعب كرة قدم مثله، خصوصاً أنني ألعب كرة قدم وفي مركز الهجوم».

وتابع المزروعي «سعيد للغاية بالمشاركة في الأولمبياد، وتزداد سعادتي كوني تمكنت من الفوز بالميدالية البرونزية، وأهدي هذه الميدالية لكل أهل الإمارات».

من جهته، قال مدرب منتخب الجودو لأصحاب الهمم، سفيان بوليلة، إن المدرب هو من يحبب اللاعبين من فئة أصحاب الهمم في الرياضة، ويقوم بتشكيلهم وصقلهم وفقاً لما يتناسب مع طبيعة كل لاعب من هذه الفئة.


المزروعي أهدى

فوزه ببرونزية

الجودو إلى والدته.

طباعة