قالوا إن عوامل أخرى أدت إلى الإخفاق الآسيوي للمنتخب «5-7»

رياضيون: نستبعد التدخلات الإدارية في عمـل كاتانيتش

الرميثي في أجواء ودية مع اللاعبين قبل بدء البطولة بساعات. تصوير: أسامة أبوغانم

استبعد رياضيون أن يكون أحد عوامل إخفاق المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، خلال مشاركته الأخيرة في كأس آسيا في قطر، سببه وجود تدخلات إدارية سلبية من قبل اتحاد الكرة، في عمل المدير الفني للمنتخب، السلوفيني ستريشكو كاتانيتش، لاسيما في الامور الخاصة باختيارات اللاعبين، والتشكيل، والجوانب الفنية الأخرى بشكل عام، مرجعين فشل المنتخب إلى عوامل أخرى صاحبت المشاركة في هذا الحدث، فيما رأى آخرون انه قد تكون هناك تدخلات من قبل مسؤولي اتحاد اللعبة، لكنها ايجابية تهدف إلى مساعدة المدرب على بعض الأمور.

وأشاروا في حديث لـ«الإمارات اليوم» إلى انه يجب البحث عن المعوقات الحقيقية التي ادت إلى فشل المنتخب البطولة الآسيوية، محذرين في الوقت نفسه من جعل كاتانيتش «كبش فداء»، لكونه لا يتحمل وحده مسؤولية ما حدث، معترفين بأن اتحاد اللعبة هيأ الأجواء الملائمة للجهازين الفني والإداري للقيام بعملهما على أكمل وجه.

شماعة الإخفاق

أكد مدير فريق كرة القدم في نادي الشارقة علي ثاني انه رغم ان المدرب كاتانيتش عانى بعض الامور، إلا انه يستبعد قيام اتحاد الكرة بأي نوع من التدخل في عمله، خصوصا انه مدرب قوي الشخصية.

وأشار علي ثاني إلى انه كان في يوم من الأيام لاعباً، ويدرك ان هناك من يبحث عن شماعة ليعلق عليها الاخطاء التي تحدث، وقال «في تقديري ان رئيس اتحاد الكرة وأعضاء مجلس الإدارة أكبر من عملية التدخل في الشؤون الفنية الخاصة بعمل المدرب».

وأشار إلى أن اتحاد الكرة قام بعمل جيد خلال الفترة الماضية، لاسيما على صعيد منتخبات المراحل السنية، لافتا إلى ان الكل يعتقد بأن المنتخب الاول في مرحلة بناء ويحتاج من الجميع الصبر على العناصر الموجودة حاليا، كونها عناصر شابة مثل أحمد خليل وذياب عوانة ومحمد فوزي وغيرهم.

ورأى علي ثاني ان مشكلة المنتخب تكمن أيضا في ان الطموحات المرجوة منه تفوق امكاناته، خصوصا ان الإعلام هيأ الشارع الرياضي بأن المنتخب سيحقق إنجازاً في هذه البطولة، لكن حدث عكس ذلك، لافتا إلى ان عدم إلمام المدرب باللغة الإنجليزية أوقعه أيضا في الكثير من الحرج، لاسيما في عملية التعامل والتواصل مع وسائل الاعلام بشكل جيد.

كبش فداء

دعا علي ثاني إلى أهمية الاستفادة من الدروس التي صاحبت مشاركة المنتخب في البطولة الآسيوية، مؤكدا أنه ليس من دعاة التشكيك في المدرب، كونه وضع بصمات واضحة على المنتخب، مطالبا في الوقت نفسه بأهمية التعامل مع الاخفاق الذي صاحب عملية المنتخب في كأس آسيا بصورة عقلانية، محذراً اتحاد الكرة من انه سيرتكب خطأ فادحاً في حال اقدم على اقالة المدرب، وجعله كبش فداء لما حدث، خصوصا ان المنتخب بحاجة للاستقرار الفني.

تدخلات إيجابية

رأى عضو مجلس إدارة نادي الوصل السابق حسن طالب، انه لابد من ان يكون هناك تدخل إيجابي وليس سلبيا لاتحاد الكرة في عمل المدرب، لمساعدته على بعض الامور، بحيث لا يتركه ليكون الآمر والناهي في المنتخب، لكن بعيداً عن التدخلات في عملية استدعاء أو إبعاد اللاعبين أو في الأمور المتعلقة باختيار التشكيلة، لكون الكل ضد مثل هذه التدخلات. وأوضح «في تقديري ان التدخلات موجودة بنسبة 100٪، لكنها كانت ايجابية، كون المدرب بشراً، وقد يخطئ في بعض الامور، لذلك لا أرى مانعا في ان يكون هناك تدخل من بعض الاشخاص الفنيين في اللجنة الفنية في عمل المدرب، بحيث تكون هناك محاسبة دورية له عقب كل مباراة، لكن دون التدخل في اختياراته الفنية للاعبين واستبدالهم، حيث يجب ان يكون المدرب هو سيد الموقف داخل الملعب».

وتابع «أستغرب من حديث بعض المعارضين للمدرب الذين ظهروا أخيرا وأعلنوا الحرب عليه، رغم انهم كانوا حتى قبل فترة قصيرة يمدحون شخصيته».

أخطاء كاتانيتش

بدوره أكد اللاعب الدولي السابق، والمحلل الرياضي في قناة دبي الرياضية، ياسر سالم أنه لا يعتقد أن هناك تدخلات إدارية في عمل المدرب من قبل مسؤولي اتحاد الكرة.

وأشار إلى ان وقوع المدرب في بعض الأخطاء، اضافة للرعونة التي تعامل بها بعض اللاعبين في عملية انهاء الهجمة خلال المباريات الاخيرة في البطولة الآسيوية اسهمت في عملية اخفاق المنتخب في قطر.

واعتبر ياسر سالم ان المشكلة الاساسية للمنتخب تكمن في ان الشارع الرياضي دائما يستعجل في عملية نتائج المنتخب، رغم ان المنتخب يضم في صفوفه عناصر جيدة، لاسيما من نجوم المنتخب الاولمبي، لكنهم بحاجة إلى الصبر عليهم، كون ان المنتخب الاول يختلف عن منتخبات المراحل السنية الاخرى، سواء كان على صعيد المنتخب الاولمبي أو الشباب أو الناشئين. وأضاف: بشأن حديث البعض عن غياب الضبط الإداري في صفوف المنتخب «اعتقد ان لاعبي المنتخب تحلوا بروح المسؤولية والانضباط في هذه البطولة، وقد سبق لي ان تعاملت مع مجموعة كبيرة من لاعبي المنتخب، خصوصا عناصر المنتخب الأولمبي، وأعرف تماما أنهم منضبطون». واعتبر ياسر سالم انه لو كان هناك عدم انضباط في صفوف المنتخب، لما قدم بعض اللاعبين تضحيات كبيرة، مثل سبيت خاطر الذي خاض مباراة ايران رغم كونه مصاباً، اضافة إلى اللاعب احمد خليل الذي كان يشكو المرض، وتوقع ياسر سالم ان يكون لهذا المنتخب كلمة قوية خلال كأس آسيا المقبل.

صلاحيات كاملة

من جانبه، أكد عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة رئيس لجنة اوضاع وانتقالات اللاعبين سليم الشامسي عدم وجود اي تدخلات من قبل مسؤولي اتحاد الكرة في العمل الفني الخاص بمدرب المنتخب، لافتا الى ان الاتحاد منحه الصلاحيات الكاملة في ما يتعلق بالأمور الفنية. وقال «لو كانت هناك فعلا تدخلات لاتحاد الكرة في عمل كاتانيتش، لقام الاخير بكشف كل ذلك لوسائل الاعلام، خصوصا في اعقاب الاخفاق الاخير للمنتخب في البطولة الآسيوية».

وأشار الى ان اتحاد اللعبة هيأ الاجواء الملائمة للجهازين الفني والإداري للقيام بعملهما على أكمل وجه.

طباعة