هنّأ علي بن الحسين على فوزه بمنصب نائب رئيس الـ «فيفا»

بن همام: الفهد ضخم البنية.. ضعيف النفس

الفهد يهنّئ علي بن الحسين. تصوير: أسامة أبوغانم

قال رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم القطري محمد بن همام، إن رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي الكويتي الشيخ أحمد الفهد «شخصية ضعيفة النفس، يريد أن يجعل من نفسه بطلاً، ليوهم العالم وقارة آسيا بأنه وراء فوز الأمير علي بن الحسين بمنصب نائب رئيس الاتحاد الدولي»، على حد تعبيره.

وجاءت تصريحات بن همام في حوار لبرنامج «آسيا برق»، الذي يقدمه الزميل يعقوب السعدي على قناة أبوظبي الرياضية، رداً على قول الفهد إن «قطر كانت كورية في الكونغرس الآسيوي».

وقال رئيس الاتحاد الآسيوي: «نحن في قطر أوفياء، وكنا صريحين والكل يعلم من البداية وقوفنا مع المرشح المنافس الكوري تشونغ مونغ جون، حيث سبق للأخير أن صوت لقطر في المنافسة على تنظيم كأس العالم ،2022 وأعلنت قطر أنها ستصوت للدكتور تشونغ في انتخابات نائب رئيس الفيفا».

وأضاف «لقد حاول الفهد أن يظهر نفسه البطل وراء نجاح الأمير علي بن الحسين، والحقيقة أن الأخير قام بجولات انتخابية وزار الدول الآسيوية، وقدم برنامجه الانتخابي وبناء عليه حقق النصر والفوز بعيداً عن أوهام الفهد، وقد يكون الفهد صاحب بنية ضخمة لكنه مع ذلك ضعيف النفس، ولا أعتقد أن هناك من يرضى على بلاده اللعب تحت العلم الأولمبي مثلما فعل الفهد مع الكويت في دورة الألعاب الآسيوية في جوانزهو في الصين، بينما صممت أنا كرئيس للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أن يخوض المنتخب الكويتي مبارياته في الدورة تحت علم الكويت».

وواصل بن همام هجومه على الفهد قائلاً: «يتولى الرجل رئاسة المجلس الأولمبي الآسيوي واللجنة الأولمبية الكويتية والاتحاد الآسيوي لكرة اليد، ولكنه لم يحقق أي شيء للعبة، على الرغم من توليه المنصب منذ 20 عاماً».

ورداً على سؤال حول تصويت الفهد لقطر قال بن همام: «صوت الفهد كان من بين 14 صوتاً التي فازت بها قطر بحق تنظيم المونديال».

وحرص بن همام على تقديم التهنئة للأمير علي بن الحسين، وقال في تصريحات نشرتها صحيفة الراية القطرية أمس، «خلافاتي مع الأمير علي انتهت بمجرد فوزه في الانتخابات، وقد كنت أدعم الدكتور تشونغ، على الرغم من الخلافات معه في السنوات الأخيرة، لكن كان هناك تواصل في آخر سنتين حقق الفوائد للقارة الآسيوية».

وتابع بن همام «نوجه التهاني للأمير علي بن الحسين، لفوزه بمنصب نائب رئيس الاتحاد الدولي، وسيكون هناك تعاون مشترك معه في الفترة المقبلة، وكل الخلافات زالت بعد الانتخابات واختيار الجمعية العمومية للأمير علي، ليحتل هذا المنصب الرفيع، وذلك من أجل تطوير كرة القدم الآسيوية».

وعن طموحه لرئاسة الفيفا، قال بن همام «رئاسة الفيفا شيء جيد للغاية، ولكن ليس مهما بالنسبة لي في الوقت الحالي، فلا يوجد في خاطري الآن ويشغل انتباهي سوى رئاسة الاتحاد الآسيوي فقط».

وعن فوزه برئاسة الاتحاد الآسيوي للمرة الثالثة على التوالي، قال بن همام «الجمعية العمومية كانت صاحبة القرار، فكان هناك رغبة للاستمرار في المهمة، وسنسعى جميعا جاهدين لتحقيق ما يخدم الكرة الآسيوية، فالاتحاد يسير في طريق رسم خريطة جديدة للكرة الآسيوية، ونحاول تطوير بعض النقاط لزيادة عنصر الاثارة في اللعبة في المستقبل القريب».

وبسؤاله عن تنظيم قطر لمونديال ،2022 قال بن همام «تنظيم المونديال اصبح أمراً واقعاً، وبالفعل الملف القطري اقنع الجميع بإمكاناته من قبل، ونحن نرفض كل المحاولات التي تقلل من قدرة قطر على استضافة المونديال، فقطر قادرة على استضافة كبرى البطولات وإبهار العالم أجمع». 

طباعة