50 متطوعاً مواطناً يعملون في اللجان

استعانت الشركة المنظمة لبطولة دبي الدولية لكرة السلة بـ50 متطوعاً إماراتيا للمشاركة في تنظيم فعاليات الحدث، الذي افتتح رسميا أمس، ويستمر لمدة 10 أيام.

وبحسب مدير شركة «الجيل الجديد» لتنظيم وتسويق الأحداث الرياضية عبدالله الدوسري، فإنه استعين بـ50 متطوعاً من الشباب وُزعوا على اللجان العاملة في العلاقات العامة والافتتاح والختام ومرافقة الفرق المشاركة وبعض اللجان الأخرى، بهدف إكسابهم الخبرات الإدارية والتعامل مع مثل هذا النوع من الأحداث الدولية المهمة.

وقال «ربما تكون هذه هي المرة الأولى التي يستعان فيها بكل هذا العدد من المتطوعين الإماراتيين الذين يشاركون في بطولة دبي الدولية، بعد ان كُلفت شركة وطنية بالإشراف على تنظيم البطولة، حيث كانت تستند في الماضي على شركة أجنبية، ما كان يدفعها للاستعانة بخبرات من خارج الدولة».

وبين «لعب الشباب المتطوعون الموجودين في لجنة التسويق دوراً مهماً في جلب شركات كبرى في الدولة للمساهمة في رعاية البطولة».

وأوضح الدوسري «ليست هذه هي المرة الأولى التي ننظم فيها أحداثاً رياضية مهمة، فقد سبق أن نظمنا بطولة آسيا للسنوكر التي شارك فيها 22 دولة، والبطولة العربية للكرة الطائرة للسيدات، وبطولة حمدان بن راشد لكرة السلة، وغيرها من الفعاليات المهمة الأخرى».

وقال «نود أن نؤكد على أمر مهم، أن لدينا شركات وطنية قادرة على تنظيم كبرى الفعاليات والأحداث المهمة، لكنها في حاجة إلى من يعطيها الثقة ويمنحها الفرصة للظهور».

طباعة