محـمـد بــن راشـد يشـهــد حـفـل تكريم مبدعي الرياضة

محمد بن راشد يتوسط قيادات رياضية شاركت في الحفل. تصوير: باتريك كاستيلو

 قائمة المبدعين

سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان
الشخصية الرياضية المحلية

الشيخ أحمد فهد الأحمد الصباح
الشخصية الرياضية العربية

أسامة الملولي
الرياضي العربي

حسن شحاتة
المدرب العربي

سعد كميل
الإداري العربي

المنتخب العماني لكرة القدم
الفريق العربي

المركز الوطني السعودي للطب وعلوم الرياضة
المؤسسة العربية

أحمد سلطان الكتبي
الرياضي المحلي

مهدي علي
المدرب المحلي

محمد أحمد بن سليم
الإداري العربي

منتخب الشباب الوطني
الفريق المحلي

نادي سيدات الشارقة
المؤسسة المحلية

محمد سعيد حمان
ابتكار أسهم في تطوير الرياضة

فريق د.إسماعيل حامد
مشروع ناجح أثرى الحركة الرياضية

الاتحاد العربي السعودي للطب الرياضي
مؤسسة رياضية تعزز الدور المجتمعي للرياضة

محمد خميس خلف
رياضي حقق إنجازات عالية

نادي دبي للرياضات الخاصة
مؤسسة من قطاع الرياضات الخاصة

أبو بكر كاكي
أفضل مترشح حقق أعلى الدرجات

نادي الوحدات الأردني
أفضل فريق مترشح حقق أعلى الدراجات

فريق عمل برنامج الجماهير
فريق عمل يتحلى بالقيم الرياضية العالمية

 شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حفل تكريم الفائزين بجائزة «محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي»، والذي أقيم ظهر أمس، بقاعة السفين في فندق جميرا بيتيش.

وتم خلال الحفل تكريم 20 شخصية ومؤسسة رياضية محلية وعربية على الإنجازات التي حققتها في الموسم الماضي، وتم الإعلان عنهم سابقاً.

وكان حضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، بمثابة مفاجأة سارة لجميع المشاركين في الحفل، وملتقى الإبداع العربي الذي جرى على هامش التكريم، والتقط سموه الصور التذكارية مع الفائزين وكذلك مع أعضاء مجلس أمناء الجائزة، فيما قام سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس دبي الرياضي، بتتويج الفائزين على منصة التكريم.

وأقيم الحفل بحضور سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني رئيس مجلس أبوظبي الرياضي الرئيس الفخري لاتحاد كرة القدم، والشيخ أحمد فهد الأحمد الصباح عضو اللجنة الأولمبية الدولية رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس الجائزة، والشيخ مروان بن راشد المعلا رئيس اتحاد السيارات، والشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان عضو هيئة الشرف العيناوية، بالإضافة الى الأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية إبراهيم عبدالملك، ونائب رئيس مجلس دبي الرياضي المهندس مطر الطاير، وحشد من قيادات العمل الرياضي في الدولة.

واستهل الحفل بالسلام الوطني، ثم تلاوة قرآنية مباركة، بعدها عرض فيلم تسجيلي عن الرياضة في الإمارات ودبي على وجه الخصوص، أبرز الاهتمام الذي تحظى به من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الرياضي الأول، علاوة على لقطات من مشاركات سموه الرياضية والإنجازات التي حققها في ميادين الفروسية، كما تضمن لقطات عن الجائزة.

وألقى الامين العام لمجلس دبي الرياضي أمين عام الجائزة الدكتور أحمد سعد الشريف كلمة، أكد فيها أن الجائزة تنطلق من رؤية وفكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي ينسج الإبداع ليسبق مكانه على الطريق الصحيح، مشيراً إلى ان تكريم الفائزين بالدورة الأولى يمثل لحظة تاريخية في مسيرة الجائزة التي تكتسب اهميتها ومكانتها من ارتباطها باسم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، علاوة على أثرها البناء في تشجيع الرياضيين على التميز والإبداع.

وقدم الفنان التشكيلي ماجد رماح فقرة خاصة نالت إعجاب الجميع برسم شعار الجائزة، موظفاً فيه بريشته برج العرب والمعالم الحضارية والتراثية في دبي لتتجمع في النهاية على شكل الشعار.

وتحدث الشيخ أحمد فهد الأحمد الصباح نيابة عن الفائزين بالجائزة وقدم التهنئة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بمناسبة ذكرى تولي سموه مقاليد الحكم في إمارة دبي، واشاد بنهج سموه «فهو القائد المبدع الذي تفوق واستطاع أن يبني دبي، ويساند أخاه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، لتكون الإمارات ودبي نبراساً يفتخر به كل العرب، كما قدم التهنئة بافتتاح برج خليفة أطول ناطحة سحاب في العالم»، مشيراً إلى أن إطلاق اسم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة على البرج تأكيد للوحدة والتلاحم بين الإمارات ككل، وقال «نحن نعشق هذا البلد وهنيئا للإمارات التضامن ولدبي البرج».

وأشاد الفهد بالجائزة التي أضاءت شمعتها الأولى وبنهجها ورسالتها الرائدة في تقدير جهود الرياضيين، وحفزهم إلى التميز والإبداع، وقال «باسم المكرمين أتقدم بالشكر والامتنان، لإتاحة الفرصة لأن نكون أول مجموعة تنال هذا التكريم الغالي الذي نعتز به كثيراً، لأنه يعني لنا الكثير سواء بالنسبة للدعم المعنوي أو لأنه يعني التقييم لعملنا، وأود هنا الإشارة إلى ان التقييم يعني قياس النتائج والإنجازات وهذه أشياء تتفاوت وهناك كثيرون يعملون منهم جنود مجهولون، لكن الأهم من ذلك هو ان تجد أناساً يهيئون البيئة للتميز والإبداع». وأشار الفهد إلى أن الرياضة العربية تجاوزت حدود أمتها ليس فقط في صنع الإنجازات، ولكن في رسم الاستراتيجيات العالمية.

حمدان بن محمد يهنّئ الفائزين

أثنى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، على جائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي، التي تنطلق من فكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، وقدم سموه التهنئة للفائزين بالجائزة في دورتها الأولى، حيث قام برعاية الجائزة وتوج الفائزين أمس، في حفل بديع، وأشاد سموه بجهود العاملين على شؤون الجائزة بكافة قطاعاتها، الذين بذلوا جهداً كبيراً، فيما عبر سموه عن رضاه التام عن المستوى الذي خرج به حفل التتويج.

هزاع بن زايد: محمد بن راشد رمز كبير لنا

أكد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، أن حصوله على جائزة الشخصية الرياضية المحلية يعني الكثير بالنسبة له، وقال «صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد يعني لنا رمزاً كبيراً جداً في الرياضة وغيرها من المجالات، فهو الرياضي الأول، وله تجاربه وخبراته المتميزة التي نعتز بها، ونحن فخورون جداً بأن ننال هذه الجائزة، وهي حافز للمستقبل ودافع للمزيد من العطاء، فالإنجازات لا تتحقق من دون عمل». وتطرق سموه لشؤون كرة القدم بقوله: من خلال كوني الرئيس الفخري لاتحاد كرة القدم، أؤكد أن مستقبل كرتنا يبشر بالخير، ففريق العمل بالاتحاد مخلص ويعمل بكل السبل على النهوض باللعبة والارتقاء بكرة الإمارات، ونعتقد أن إنجازات منتخبي الشباب والناشئين دليل على وجود عمل، وهما يبشران بالمزيد في المرحلة المقبلة.


أحمد بن محمد يشكر العاملين في الجائزة

أشاد سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ، لحفل تتويج الفائزين، ليكون أكبر تكريم للمبدعين الحاصلين على جوائز الدورة الأولى. وقال سموه: إن «تشريف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد أكبر تأكيد لقيمة الجائزة وروحها الجادة، لاسيما أنها تشجيع لكل الرياضيين في الوطن العربي في كل التخصصات ودعم لهم من أجل السعي نحو العالمية». وتوجه سموه بالشكر لجميع العاملين القائمين على شؤون الجائزة ومجلس الأمناء على الجهد الكبير الذي بذلوه منذ كانت الجائزة فكرة حتى خرجت للنور، واختتمت دورتها الأولى بنجاح منقطع النظير.

طباعة