ضريبة "الشهرة" تنهي حياة "هالك البرازيلي"

انتهت قصة "هالك البرازيلي"، فالدير سيغاتو، بطريقة مأساوية بعد أن فارق الحياة عن 55 سنة، على إثر مضاعفات حقن عضلاته بعقار "السينثول" لسنوات لتكبير عضلاته، وكي يظهر بمظهر شبيه بعمالقة رياضة كمال الأجسام، وخاصة النجم التاريخي والممثل السينمائي الشهير، الأميركي أرنولد شوارزينغر، الذي يعتبر المثل الأعلى لفالدير.

وقالت صحيفة "نيويورك بوست" الأميركية إن فالدير انبهر بالشهرة الواسعة التي حظي بها في مواقع التواصل الاجتماعي، وسعى في وقت سابق إلى تكبير عضلاته منبهرا بالتشجيعات بين أصدقائه والمقربين منه، والذين شبهوه بشوارزينغر. وقال مرة في حوار مع صحيفة "ديلي ميل" البريطانية: ينادونني (هالك) وكذلك شوارزينغر، وهذا يعجبني كثيرا. ضاعفت من حجم عضلات الذراع، لكنني ما أزال مصرا على تكبيرها أكثر".

ورغم التحذيرات العديدة له في مدينته بساو باولو بأنه قد يضطر لبتر ذراعه إذا استمر في حقن عضلاته بعقار "السينثول"، لكنه لم يأبه لها واستمر بحقنها مرارا، إلى أن باتت تظهر بشكل غير طبيعي ومتضخم للغاية، والأمر نفسه بالنسبة لعضلات الصدر. وكبرت عضلات الذراع إلى أن بلغت 23 إنشا، وبدأ ينادونه في شوارع ساو باولو بـ"الوحش"، بينما ظل يعرف في الإعلام بـ"هالك".

وسبق له أن نشر صوره في "إنستغرام" وأطلق على نفسه وصف "فالدير سينثول". ويمتلك في "تيك توك" مليون و700 ألف معجب. وفي الأيام الماضية، بدأ يشتكي من ضيق في التنفس بمنزله. وقال أحد جيرانه: "سمعنا صوته وهو يزحف خارج بيته يطلب المساعدة، ويقول إنه يموت". وأكد جاره أنه بمجرد نقل فالدير سريعا إلى المستشفى فقد وعيه، وبعدها لم تنفع محاولات إنقاذ حياته، حيث كان الضرر كبيرا على جاهزه التنفسي.

وأدمن فالدير على عقار "سينثول" منذ بدايته في ممارسة رياضة كمال الاجسام، ويحتوي العقار على مزيج من الزيت وكحول البنزيل ومادة الليدوكاين، وكلها مواد تتسب في تلف للأعصاب، وخاصة على مستوى جهاز التنفس، الأمر الذي قد يؤدي في النهاية إلى الوفاة أو بدرجة أقل في بتر الأطراف المتضررة. وبالنهاية دفع "هالك البرازيلي" ثمنا باهضا هو حياته نتيجة العقار الخطير، والذي يقدم على استخدامه العديد من ممارسي اللعبة بطريقة عشوائية.

 

طباعة