العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    بطل بولندي سابق يخوض رالي كينيا وهو بعمر التسعين

    رغم أنه في الحادية والتسعين من عمره، يستعد البطل البولندي السابق سوبيسلاف زاسادا لخوض رالي سافاري كينيا الذي يشكل الجولة السادسة من بطولة العالم للراليات، في مغامرة مميزة لمن يعتبر بأن "الحياة تبدأ في التسعين من العمر". وشارك زاسادا في الرالي الأول له عام 1952 في طريقه لإحراز بطولة أوروبا للراليات في ثلاث مناسبات، لكن ما سيقوم به اعتباراً من الخميس يتجاوز أي ألقاب وانتصارات بل يشكل تحدياً هائلاً لشخص أبصر النور قبل قرابة قرن من الزمن.

    وفي مقابلة هاتفية مع وكالة فرانس برس عشية رالي كينيا الذي يعود لروزنامة بطولة العالم للمرة الأولى منذ 2003، كان "العجوز" زاسادا واضحاً "الحياة تبدأ في التسعين من العمر وسأغتنم الفرصة!" قبل أن يطلق ضحكة مفعمة بالحياة. وتابع "أريد أن أرى كيف تبدو الأمور في أيامنا هذه لأن الوضع تغيّر بعض الشيء مقارنة براليات الماضي".

    وحدّد البولندي أهدافه من المشاركة الكينية وهي "الوصول الى نهاية" الأيام الأربعة حيث سيتنافس مع سائقين أصغر منه بقرابة سبعين عاماً، على رأسهم بطل العالم ومتصدر الترتيب الحالي الفرنسي سيباستيان أوجييه (تويوتا)، الفائز بثلاثة جولات من أصل خمس أقيمت حتى الآن. وسيخوض زاسادا الرالي الكيني خلف مقود سيارة فورد فييستا فئة "آر سي 3"، وهي الفئة الثالثة في البطولة بعد "آر سي 1" و"آر سي 2"، بقوة 250 حصان تم تحضيرها من قبل فريق "أم-سبورت" البولندي. وفي مسيرة امتدت لقرابة سبعة عقود، شارك البولندي في 250 حدثاً وفاز بأكثر من 150 منها. توج بلقب بطولة أوروبا أعوام 1966 و1967 و1971، وحل ثانياً في ثلاث مناسبات أيضاً.

     

    طباعة