تعرّف على أول سائقة سعودية في سباق السيارات في المملكة

    السائقة السعودية ريما الجفالي.

    تستقر السعودية ريما الجفالي خلف المقود في مقعد سيارتها الكهربائية الرباعية الدفع، لتخوض التمارين الأخيرة، قبل أن تشارك في مسابقة محلية كأول امرأة تتنافس في سباق للسرعة في المملكة. وستتنافس الجفالي (27 عامًا)، التي بدأت تتدرب على خوض السباقات بعد أشهر قليلة من انتهاء الحظر الذي استمر لعقود، اليوم وغداً في سباق «جاكوار آي بيس تروفي»، وهو سباق للسيارات الكهربائية في الدرعية بالقرب من العاصمة الرياض.
    وقالت الجفالي في تصريح صحافي، وقد استقرت في سيارتها الرياضية ذات اللونين الاسود والاخضر ببدلتها الرياضية البيضاء «تم رفع الحظر العام الماضي، لكنني لم أتوقع أن أتسابق بشكل احترافي». وأضافت في مقابلة مع وكالة (فرانس برس) قرب حلبة الدرعية حيث تقام سباقات «فورمولا اي» أنّ «حقيقة أني أقوم بذلك، أمر مدهش». وستشارك الجفالي، المتحدّرة من مدينة جدة غرب المملكة، والتي تلقّت تعليمها في الولايات المتحدة، في فقرة يتم فيها استضافة سائق «مهم جدا»، ما يجعلها أول سعودية تتسابق على أرض المملكة. ووصف الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل، رئيس الهيئة العامة للرياضة، الحدث بأنّه «نقطة تحول» للمملكة، وقال لـ«فرانس برس»: ريما ستحظى بتشجيع آلاف ينطرون إليها على انها سائقة محترفة«. وتشارك الجفالي في سباقات احترافية خارج المملكة منذ نحو عام فقط، وقد سجّلت ظهورها الأول في بطولة»فومورلا 4" البريطانية في ابريل الماضي.

     

    طباعة