متبرع يتكفل بشراء أدوية «سبيل»

    مستشفى توام حذر «سبيل» من عدم الانتظام في تناول الأدوية. تصوير: إريك أرازاس

    تكفل متبرع بمساعدة سبيل البلوشي على شراء أدويته، وسدد 96 ألفاً و312 درهماً، المبلغ الذي يحتاج إليه المريض لشراء الأدوية لمدة أربعة شهور. ويعاني سبيل (خليجي) سرطان الرئة، ويحتاج إلى أدوية كيماوية باهظة الثمن.

    ونسق «الخط الساخن» بين المتبرع ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي لتحويل قيمة التبرع إلى حساب المريض في المستشفى. وكانت «الإمارات اليوم» نشرت أمس قصة معاناة سبيل، البالغ 54 عاماً، بسبب عدم قدرته على تأمين ثمن أدويته بسبب تواضع إمكاناته المالية. وقد أعرب سبيل عن سعادته وشكره العميق للمتبرع، مثمناً وقفته معه في ظل معاناته. وقال إن مبادرة المتبرع أفرحته كثيراً، وأعادت له الأمل في تلقي العلاج.

    وقال إن «المبادرة السريعة بالاستجابة لحالتي تؤكد أننا نعيش في كنف دولة تعلي قيمة الإنسان، وتحرص على الاهتمام به ورعايته. والدليل على ذلك أن فعل الخير تحول إلى ثقافة وسلوك يتميز بهما أفراد المجتمع الإماراتي كله، لا حكومته فقط».

    وكان مستشفى المفرق حذر في تقرير طبي من أن تأخر المريض في تناول الدواء سيترك مضاعفات صحية خطيرة، وناشد البلوشي المقتدرين وميسوري الحال من ذوي الأيادي البيضاء، مساعدته على سداد كلفة أدويته حتى يتمكن من الاستمرار في أداء دوره تجاه أسرته، المكونة من ثمانية أبناء.

    وروى المريض أنه عانى قبل شهرين تقريباً ألماً شديداً في ظهره، ومن جهة الصدر، فتوجه إلى مستشفى العين، حيث تبين وجود ماء في الرئة. وأضاف أنه خضع لعملية سحب الماء من رئته، ليتبين بعدها وجود ورم في الرئة، فقرر طبيبه المختص تحويله إلى مستشفى توام، حيث خضع للفحوص والتحاليل اللازمة التي أكدت وجود الورم.

    وتابع البلوشي: «قرر الأطباء في مستشفى توام صرف أدوية كيماوية لي، لكنها مكلفة جداً مقارنة بإمكاناتي المالية المتواضعة».

    طباعة