إطلاق سراح وريثة مزيّفة ألمانية من سجن أميركي

أُفرج عن آنا سوروكين مبكراً لحسن سلوكها في السجن. أرشيفية

قالت هيئة الإصلاح والمؤسسات العقابية، في ولاية نيويورك، إنها أطلقت سراح الشابة الألمانية، آنا سوروكين، قبل أيام، من سجن «ألبيون» في شمال الولاية. وفي مايو 2019، حُكم على سوروكين بالسجن لمدة تراوح بين أربعة و12 عاماً، بتهم الاحتيال بعد أن تظاهرت بأنها وريثة مليونير ألماني، وانتحلت اسم آنا ديلفي، بهدف أخذ أموال من البنوك والمؤسسات المالية الأخرى.

وتضمنت عقوبتها الوقت الذي قضته في السجن في جزيرة «ريكرز»، قبل محاكمتها، وتم خفض المدة لحسن السلوك. وتم إطلاق سراح سوروكين، بإفراج مشروط، وفقاً لسجلات إدارة الإصلاحيات.

وأنشأت الشابة الألمانية حساباً جديداً، على «تويتر»، بعد خروجها من السجن باستخدام اسم آنا ديلفي، ونشرت بياناً صحافياً لمدعي مقاطعة مانهاتن حول إدانتها.

وقد دفعت سوروكين تعويضات لضحاياها، باستخدام 320 ألف دولار تلقتها من «نتفليكس»، التي تنتج مسلسلاً عن الفترة التي عاشتها كوريثة مزيفة. كما أنها قررت الاستئناف في التهم الموجهة إليها، رغم إطلاق سراحها من السجن.

ويقول محامو سوروكين، إن الأموال التي تدين بها للبنوك كانت بمثابة نزاع مدني، ولا ترقى إلى مستوى الجريمة. وأوضحت المحامية، أودري توماس، «من مصلحتها متابعة الاستئناف، لأن هويتها الكاملة تعتمد على هذا».

ونظراً إلى أن سوروكين مواطنة ألمانية، فقد يتم ترحيلها من قبل سلطات الهجرة والجمارك الأميركية، على الرغم من صعوبة عمليات الترحيل، بسبب جائحة الفيروس التاجي، وبسبب تحركات إدارة الرئيس جو بايدن للحد منها. ويمكنها، أيضاً، التطلع إلى مسلسلها على «نتفليكس»، حيث ستلعب جوليا غارنر، دور النجمة. واستؤنف التصوير هذا العام بعد تأخير بسبب فيروس «كورونا».

 

طباعة