الأطباء الروس يكسبون أقل من العاملين في مطاعم الوجبات السريعة

العشرات من العاملين في المستشفى استقالوا بسبب ضعف الرواتب. أرشيفية

أظهر مقطع فيديو، نُشر على وسائل التواصل الاجتماعي الروسية، أطباء التوليد في وسط روسيا وهم يضحكون بقوة بعد سماع رئيسهم يقرأ الرواتب أربع مرات، لأنه ذكر أرقاماً أعلى من أجورهم الفعلية بكثير.

وجذب المقطع الكثير من الاهتمام الوطني والسخرية، هذا الأسبوع، في الوقت الذي تراجعت فيه الدخول الحقيقية للروس لمدة خمس سنوات متتالية.

وفي مقطع الفيديو من مستشفى «سالافات» للولادة، على بعد 1500 كيلومتر شرق موسكو، اهتز الأطباء والممرضون ضحكاً عندما ذكرت مديرة المستشفى، لبينا فتيخوفا، متوسط الرواتب خلال اجتماع مع ممثل من مجلس حقوق الإنسان التابع للرئاسة.

وقالت فتيخوفا، خلال الاجتماع، إن الأطباء يكسبون 940 دولاراً، وأن القابلات يتقاضين 544 دولاراً شهرياً. «لقد تم تضخيم الأرقام بشكل كبير»، تقول إحدى الممرضات الحاضرات في الاجتماع «رواتبنا أقل بثلاث إلى أربع مرات». وانتقدت مديرة المستشفى ردة فعل الكادر الطبي في وقت لاحق باعتباره «أداءً تمثيلياً».

ويقول المسؤولون إن العشرات من العاملين في المستشفى استقالوا، في وقت سابق، لأسباب منها انخفاض الأجور. وأنهت السلطات الإقليمية اتفاقية تسمح لشركة خاصة بإدارة المستشفى بعد الفضيحة.

في المقابل، كشف تقرير صدر العام الماضي، أن الأطباء الروس يكسبون أقل من العاملين بمطاعم الوجبات السريعة في البلاد. ووجد خبراء من مركز الإصلاحات الاقتصادية والسياسية أن الأطباء يتقاضون 2.46 دولار في الساعة، مقابل الأجر بالساعة البالغ 2.57 دولار للعامل في سلسلة ماكدونالدز العالمية للوجبات السريعة.

وهناك مسعفون يكسبون في المتوسط 1.44 دولار في الساعة، في حين أن موظفي الصحة من المستوى المتوسط لم يحصلوا إلا على 1.27 دولار.

ووجد التقرير أيضاً أن عدد المستشفيات الروسية سينخفض قريباً إلى مستويات لم تشهدها منذ عام 1913.

وانخفض عدد المستشفيات في روسيا إلى النصف تقريباً بين عامي 2000 و2015، حيث تراجع من 10 آلاف و700 مستشفى في جميع أنحاء البلاد إلى 5400 فقط.

وبموجب إصلاحات الرعاية الصحية الحالية، سينخفض هذا العدد إلى نحو من 3000 بحلول 2022، وهو الرقم نفسه الذي سجل في أيام نهاية الإمبراطورية الروسية.

طباعة