ديفيد كاميرون بارع في استخدام الكاري

    رئيس وزراء بريطانيا السابق مسؤول عن الطهي في البيت

    صورة

    على الرغم من أنها فازت بمسابقة نجمة الخباز قبل بضع سنوات، إلا أن زوجة رئيس الحكومة البريطانية السابق ديفيد كاميرون، سامنثا كاميرون (48 عاماً)، اعترفت بأن زوجها هو المسؤول عن المطبخ. وتقول سامنثا، وهي مصممة أزياء، إن زوجها هو الذي يقوم بمعظم أعمال الطبخ في منزلهما في لندن، مضيفة أن حياة عائلتها برمتها «تتمحور حول الطبخ». وأضافت سامنثا لصحيفة «صنداي تايمز» أنها تقوم بترتيب المنزل وهي تستمع إلى الأغاني والموسيقى، خصوصاً موسيقى فرقة «ليد زيبلين». وقالت «حياتنا كلها تتمحور حول الطعام. وزوجي هو المسؤول عن الطبخ، وأنا أقوم بالترتيب، وهو بارع في استخدام الكاري، ونحن نحب كل شيء يحوي بهارات. وحالياً تحب عائلتي رقائق البطاطا الحلوة مع المايونيز».

    وقالت سامنثا إنها في الواقع ليست «خبازة حقيقية»، ولكنها تمرنت من أجل المشاركة في برنامج نجمة الخبز في عام 2016، حيث أعجب بها المحكمون في البرنامج. وكشفت سامنثا عن أن فرقة «ليد زيبلين» هي المفضّلة بالنسبة إليها. وأضافت أن لدى العائلة الكثير من الموسيقى التي نطلق عليها اسم «موسيقى غسل الأواني»، التي تعجب الأطفال، وتدفعهم إلى المشاركة في العمل المنزلي.

    وأضافت سامنثا أنها تحب أن يكون البيت منظماً، وأنها تبدأ بترتيب المنزل، بعد أن يكون أطفالها قد أفسدوه، حالما تصل إلى المنزل في نهاية النهار. وقالت «إنه أمر محبط أن يترك أطفالي ملابسهم وحقائبهم المدرسية ملقاة في كل مكان». وتعيش الأسرة حالياً في غرب لندن بين منطقتي «لادبروك غروف» و«ورمود سكرابس»، ولكن لايزال لديها منزل في غرب اكسفورد شاير، وهي المنطقة الانتخابية لديفيد كاميرون. وعادة ما تذهب العائلة إلى أكسفورد شاير، وهي منطقة ريفية، في نهاية الأسبوع، مع الأطفال «فلورنس روز اندليون» و«نانسي غوين»، و«آرثر ايلوين»، الذين ترعرعوا بين المنزلين.

    وخلال حملته لمنصب رئيس الحكومة للفترة الثانية في عام 2015، تم إجراء مقابلة مع ديفيد كاميرون بينما كان يُحضّر طعام العشاء مع سامنثا في منزلهما الواقع في منطقته الانتخابية، البالغ ثمنه مليون جنيه إسترليني.

    ووصف المشاهدون المطبخ الذي كان يطهو فيه كاميرون بأنه «غير منظم»، وكان يحوي آلة تحضير طعام ثمنها 240 جنيهاً إسترلينياً، ومسجلاً بمبلغ 250 جنيهاً، وطباخاً يعمل على الغاز بمبلغ 650 جنيهاً، وثلاجة بمبلغ 2000 جنيه إسترليني. وهذا ما دفع البريطانيين إلى وصف الانتخابات العامة في عام 2015 بأنها «انتخابات المطبخ» مع ديفيد كاميرون وزعيم حزب العمال في حينه، ايد مليباند، وكلاهما فضّل إجراء المقابلة معه في منزلهما.

    وكشف كاميرون عن أنه مثل مليباند لديه مطبخان في منزله في لندن، مبرراً ذلك بأن المطبخ الثاني تم إنشاؤه في المنزل من أجل الممرضين الذين كانوا يعتنون بطفله المعاق إيفان، الذي توفي في عام 2009. وكشف كاميرون في كتابه الأخير عن أنه بعد أن غادر منصبه شعر ببعض الانزعاج، لأن ذلك يعني أن سامنثا ستقوم بترتيب المنزل لوحدها.


    المشاهدون وصفوا المطبخ الذي كان

    يطهو فيه كاميرون بأنه «غير منظم».

    طباعة