ضحكتهما لطّفت الأجواء المتوتّرة

ماي وميركل تضحكان من صورتيهما على جهاز لوحي

ميركل وماي تطالعان صورتيهما وتضحكان. رويترز

انفجرت كلٌّ من رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، والمستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، في ضحكة مدوية وهما تطالعان صورتيهما على جهاز لوحي، وهما ترتديان البدلة نفسها واللون نفسه خلال إجابتهما عن أسئلة برلمانيهما في وقت مبكر من اليوم نفسه. كما شاركهما في ما بعد رئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك، ورئيس وزراء لوكسمبورغ، كزافييه بيتل، حيث تجمعوا حول الطاولة لمطالعة الصورة مثار الضحك. وحدث ذلك خلال اجتماع الزعماء الأوروبيين في بروكسل، لمناقشة موضوع التمديد لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ومن المرجح أن تكون هذه الضحكة قد لطفت الجو بالنسبة لماي، التي أمضت بضع لحظات وهي متوترة في هذه القمة. فقد أظهرتها لقطات أخرى في قمم سابقة وهي تقف بمفردها بشكل محرج، بينما كان زملاؤها من زعماء الاتحاد الأوروبي يستقبلون بعضهم بعضاً بحرارة، ويراها الكثير من المحللين أنها إسقاط كامل على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

أواخر العام الماضي كانت هناك مواجهة ساخنة بين رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، وماي ظهرت جلياً في إحدى الصور، حيث اعتقد قراء الشفاه ومستخدمو «تويتر» أن ماي كانت تتشاجر مع يونكر، بعد أن وصفها بأنها «غامضة». إلا ان ماي دحضت ذلك، وقالت إنه كان يشير إلى «المستوى العام للنقاش». وصحح يونكر ما ذهب إليه البعض قائلاً: «لم أشر إليها، بل إلى المناقشة الشاملة في بريطانيا». وقال أيضاً إن استخدام هذا المصطلح جاء من سوء فهمه، لأن اللغة الإنجليزية ليست لغته الأولى: «لم أكن أعرف أن هذه الكلمة (غامضة) موجودة باللغة الإنجليزية». وأضاف «لا أستطيع رؤية إلى أين يتجه البرلمان البريطاني، وهذا هو السبب في أنني قلت هذا شيء (غامض) و(ضبابي) باللغة الإنجليزية». وأوضح أن العلاقات بينه وبين ماي ظلت جيدة.

طباعة